ارسل ملاحظاتك

ارسل ملاحظاتك لنا







طرق وآليات المواءمة بين الهوية التراثية ومخاطر العولمة

المصدر: الملتقى الوطني الأول: قراءة للتراث والهوية في زمن العولمة
الناشر: جامعة الجيلالي بونعامة خميس مليانة - كلية العلوم الإنسانية والاجتماعية و مخبر التربية والابستمولوجيا بوزريعة
المؤلف الرئيسي: قاصري، محمد السعيد
محكمة: نعم
الدولة: الجزائر
التاريخ الميلادي: 2017
مكان انعقاد المؤتمر: خميس مليانة
رقم المؤتمر: 1
الهيئة المسؤولة: جامعة الجيلالي بونعامة خميس مليانة - كلية العلوم الإنسانية والاجتماعية - قسم العلوم الاجتماعية ومخبر التربية والابستمولوجيا - بوزريعة
الصفحات: 58 - 79
رقم MD: 815795
نوع المحتوى: بحوث المؤتمرات
قواعد المعلومات: HumanIndex
مواضيع:
رابط المحتوى:
صورة الغلاف QR قانون
حفظ في:
المستخلص: تتوفر الجزائر على مقومات وأسس متينة وقوية في هويتها التراثية في مختلف أبعادها التاريخية والثقافية والحضارية، كما تتوفر على تجربة رائدة وفعالة في المحافظة على هذه الثوابت والقومات. تجربة صقلتها من مدى مقاومتها للغزاة والدخلاء الذين حاولوا النيل من هذه الهوية، ابتداءً بالرومان ونهاية بالفرنسيين، ومنذ يزوغ فجر الاستقلال لم تتوان الدولية الجزائرية لحظة واحدة في ترسخ مقومات الهوية عبر مختلف مؤسساتها التربوية والاجتماعية، وفي المحافظة علها عبر قنواتها الرسمية ابتداءً من الدستور ونهاية بمؤسسات المجتمع المنتخبة. لكن مع بداية الألفية وظهور العولمة التي فرضت عليها الانفتاح على العالم الخارجي الذي بات مجرد قرية صغيرة، يكون قد أثر ذلك بشكل كبير على مقومات وثوابت الهوية، بل أحدث شرخ كبير في الذهنية الجزائرية التي تعولم بعضها في ظل الهوية العالمية. بعيدا عن القطرية الضيقة والانتماء التاريخي والهوية للجزائر ضمن بعدها العربي الإسلامي، كما أحدث نوع من التشويش والاستفزاز للذاكرة الجماعية الجزائرية بين مؤيد ومعارض ومحايد في موقفهم من ركوب هذه الموجة بن عدمه، وتحمل النتائج التي تترتب عن ذلك.

عناصر مشابهة