ارسل ملاحظاتك

ارسل ملاحظاتك لنا







الطرق المعاصرة لتوظيف أعادة تدوير النفايات لتكوين مجسمات فنية مبتكرة

المصدر: مجلة امسيا
الناشر: جمعية إمسيا التربية عن طريق الفن
المؤلف الرئيسي: الكندري، عبير عبدالله طالب (مؤلف)
المجلد/العدد: ع5,6
محكمة: نعم
الدولة: مصر
التاريخ الميلادي: 2016
الشهر: أبريل
الصفحات: 269 - 286
رقم MD: 1000374
نوع المحتوى: بحوث ومقالات
اللغة: العربية
قواعد المعلومات: HumanIndex
مواضيع:
رابط المحتوى:
صورة الغلاف QR قانون
حفظ في:
المستخلص: تمثل النفايات الصلبة عبئا ثقيلا على المجتمعات العربية من النواحي الصحية والبيئية والاقتصادية، وذلك نتيجة الأساليب البدائية التي لا زالت سائدة حاليا في التعامل مع هذه النفايات في معظم المدن العربي، وقد طورت في العديد من الدول المتقدمة طرق حديثة لمعالجة هذه النفايات يمكن بواسطتها تحويلها من مصدر للتلوث إلى سلعة اقتصادية أو إلي مجسم فني يمكن الاستفادة منه في منظر جمالي ونظرا للدور الذي تلعبه التربية الفنية لتقديم نظرة جمالية تشكيلية لواقعنا التربوي، فكان دور التربية الفنية لإعادة تدوير النفايات في أشكال فنية جمالية، ومن هنا يمكن تحديد مشكلة الدراسة في التساؤل التالي : كيف يمكن تفعيل دور التربية الفنية و مجالاتها تطبيقاتها في تكوين مجسمات فنية من النفايات ) البلاستيك – المعادن – الورق – الخشب – الزجاج – القصدير . (وكان فرض البحث إن هناك دورا للتربية الفنية و تطبيقاتها في تصميم مجسمات فنية من النفايات وكانت أهداف البحث كالتالي: 1- العمل على كيفية استغلال مخلفات المصانع، ومصادر الطبيعة؛ لتطوير القدرات العقلية للطلبة لإنتاج مجسمات فنية 2- تشجيع التلاميذ على أساليب التفكير الابتكاري من خلال برامج إثرائية، لتساعد في تنشيط قدراتهم المعرفية والمهارية، إتاحة الفرصة للطلبة للتعبير عن آرائهم الشخصية، وتعميق دور التربية الفنية 3- تعميق دور التصميم و تطبيقاته وتفعيل دور التربية الفنية في تنمية البيئة والمجتمع. 4- إيجاد مداخل تطبيقية متعددة لدور التربية الفنية في حل المشكلات البيئية . 5- محاولة التقليل من التلوث البيئي نتيجة زيادة النفايات