ارسل ملاحظاتك

ارسل ملاحظاتك لنا







تنمية ثقافة الطفل العربي ومواجهة الغزو الثقافي

المصدر: الوعي الإسلامي
الناشر: وزارة الاوقاف والشؤون الاسلامية
المؤلف الرئيسي: محمود، خالد صلاح حنفي (مؤلف)
المجلد/العدد: س55, ع639
محكمة: لا
الدولة: الكويت
التاريخ الميلادي: 2018
التاريخ الهجري: 1439
الشهر: يوليو
الصفحات: 72 - 75
رقم MD: 1001942
نوع المحتوى: بحوث ومقالات
اللغة: العربية
قواعد المعلومات: IslamicInfo
مواضيع:
رابط المحتوى:
صورة الغلاف QR قانون

عدد مرات التحميل

82

حفظ في:
المستخلص: كشف المقال عن تنمية ثقافة الطفل العربي ومواجهة الغزو الثقافي. الاهتمام بثقافة الطفل أحد اهم مقومات رعاية وتنمية الطفولة خصوصًا في ظل التطورات المعاصرة التي تفرض العديد من التحديات المتعلقة بثقافة الطفل في ظل ما أطلق عليه العولمة الثقافية والتي تتزايد المخاوف من مخاطرها على الهوية الثقافية للطفل. وتتمثل ثقافة الطفل في مجموعة العلوم والفنون والآداب والمهارات والقيم السلوكية والعقائدية التي يستطيع الطفل استيعابها وتمثلها في كل مرحلة من مراحل عمره، وتتعرض ثقافة الطفل العربي في الوقت الحالي إلى جملة من الاختراقات اليت تحاول السيطرة على خطابها الثقافي وتحريف الرؤى والقيم والأفكار، والاختراق الثقافي له مفاهيم عديدة تتصل بأغراض وأهداف متعددة تؤدي بطبيعتها إلى العمل على خرق أواصر الثقافة المستهدفة بأشكال وطرق كثيرة، وهناك عامل داخلي للاختراق الثقافي ويتم بطريقة مقصودة نتيجة لعدم الفهم الصحيح لآليات ثقافة الأطفال، أو بطريقة مقصودة تنشأ نتيجة لفهم البعض وتعاليهم على ثقافتهم الخاصة ورفضهم لقيمهم. أما العامل الخارجي للاختراق الثقافي يتضمن آليات مختلفة تبث مجموعة ثقافات بأفكار وسياسات متعددة من مجتمعات متعددة. واكد المقال على أن الغزو الثقافي قد أثار منذ زمن طويل ومازال في الأوساط الثقافية والفكرية والاجتماعية جدلًا كبيرًا نظرًا لخطورته حيث يستهدف العقول مباشرة وخلخلة الثقة بالذات، وعلينا الانتباه إلى التلفاز الذي يخترق المنازل ويعد وسيلة جذابة للطفل حيث يقع بالفعل تحت سيطرتها، كما نجد فكرة شيوع ثقافة الصورة البديلة عن الكلمة من أخطر مظاهر الاختراق أيضًا، كما أن العولمة تمحو خصوصية الشعوب وتستبدلها بثقافة القطب الواحد. واختتم المقال بالتنبيه على ضرورة مواجهة تلك الغزو الثقافي من خلال وضع استراتيجية ثقافية عربية علمية متطورة تعمل بوسائل وتقنيات تواكب التطورات الحديثة وتستثمر تكنولوجيا العلم الحديث بصورة أفضل لصالح أطفالنا. كُتب هذا المستخلص من قِبل المنظومة 2022

عناصر مشابهة