ارسل ملاحظاتك

ارسل ملاحظاتك لنا







النشاط العسكري للمعارضة الإسلامية الشيعية العراقية 1980 - 1987

العنوان بلغة أخرى: Military Activity of the Iraqi Shiite Islamic Opposition 1980-1987
المصدر: مجلة الفنون والأدب وعلوم الإنسانيات والاجتماع
الناشر: كلية الإمارات للعلوم التربوية
المؤلف الرئيسي: الموسوي، عماد جاسم حسن (مؤلف)
مؤلفين آخرين: سالم، عبدالرحيم عبيد (م. مشارك)
المجلد/العدد: ع42
محكمة: نعم
الدولة: الإمارات
التاريخ الميلادي: 2019
الشهر: سبتمبر
الصفحات: 77 - 92
DOI: 10.33193/JALHSS.42.6
ISSN: 2616-3810
رقم MD: 1005853
نوع المحتوى: بحوث ومقالات
اللغة: العربية
قواعد المعلومات: HumanIndex
مواضيع:
رابط المحتوى:
صورة الغلاف QR قانون
حفظ في:
المستخلص: حاولت المعارضة الإسلامية الشيعية العراقية كشف القناع عن وجه النظام الحاكم سياسيا وإعلاميا على المستويين المحلى والدولي من خلال قيامها بالعمليات العسكرية المسلحة والتي بدأت ضمن مدة البحث، بعملية الجامعة المستنصرية والتي استهدفت طارق عزيز الذي كان يشغل منصب نائب رئيس الوزراء لدى حضوره وقائع الندوة الاقتصادية التي نظمها الاتحاد الوطني لطلبة العراق في الأول من نيسان 1980م، ثم تلتها عملية جيزان الجول كمحاولة جريئة استهدفت رأس النظام العراقي، عندما التقى عدد من العسكريين وقرروا القيام بمحاولة انقلابية للتخلص من سلطة البعث، لذلك اشتركت جميع خطوط الحركة الإسلامية فيها، وتقرر تنفيذها في آب 1981م، إلا أن تسرب المعلومات أدى إلى كشف العملية وكانت عواقبها وخيمة على أبناء المعارضة إذ قامت السلطة بحملة واسعة من الاعتقالات والإعدامات مضافا إلى تهجير وهدم العديد من منازل المواطنين، وبعد ذلك خطط أبناء المعارضة الإسلامية الشيعية للقيام بعملية اغتيال صدام حسين عندما وردتهم معلومات تشير إلى زيارته لمدينة الدجيل في السابع من تموز 1982 م، وقد نفذت العملية من قبل مجموعتين إلا أنها لم تحقق هدفها رغم كثافة النيران التي وجهها المنفذون إلى سيارة رئيس النظام العراقي. واستمرت الضربات التي توجهها المعارضة الإسلامية للنظام الحاكم والتي لم تقتصر على رموزه بل امتدت لتشمل جوانب أخرى، فعمد أبناء إلى استهداف عدد من السفارات العراقية في بعض الدول العربية والأجنبية، إذ كان من أبرزها عملية استهداف السفارة العراقية في بيروت عام 1981م، مضافا إلى العمليات الأخرى، كاستهداف دار الحرية للطباعة والنشر في عملية أطلق عليها (عملية السيد حسن الشيرازي) عام 1983م، واستهداف مكتب الخطوط الجوية العراقية في العاصمة القبرصية نيقوسيا في نيسان 1984م، كما شهدت مدينة بقوبة عام 1985م عملية اغتيال رئيس النظام العراقي باشتراك العديد من ضباط ومراتب الجيش العراقي، وفي عام 1987م تظافرت جهود بعض عشائر الفرات الأوسط مع أبناء المعارضة الإسلامية وتمكنوا من الاستيلاء على قطارين محملين بالأسلحة.

The Iraqi Shiite Islamic opposition tried to unveil the political and media face of the ruling regime at the local and international levels through its armed military operations, which started within the period of the research, the Mustansiriya University operation, which targeted Tariq Aziz, who was the deputy prime minister when he attended the proceedings of the economic seminar organized by The National Union of Iraqi Students on April 1, 1980, followed by the Jizan Al-Joul operation as a bold attempt aimed at the head of the Iraqi regime, when a number of soldiers met and decided to make a coup attempt to get rid of the Baath authority, so all the lines participated The Islamic movement, which was scheduled to be implemented in August 1981, but the leakage of information led to the disclosure of the process and the consequences were dire for the children of the opposition as the Authority carried out a wide campaign of arrests and executions in addition to the displacement and demolition of many houses of citizens, and then the plans of the sons of the Shiite Islamic opposition to carry out an operation The assassination of Saddam Hussein when they received information indicating his visit to the city of Dujail on the seventh of July 1982, the operation was carried out by two groups, but it did not achieve its goal despite the intense fire directed by the perpetrators to the car of the Iraqi regime. Continued strikes by the Islamic opposition to the ruling regime, which was not limited to its symbols, but extended to other aspects, so the sons of the target of a number of Iraqi embassies in some Arab and foreign countries, most notably the process of targeting the Iraqi embassy in Beirut in 1981, in addition to other operations As the target of Freedom House for printing and publishing in the process called (Operation Mr. Hassan Shirazi) in 1983, and the targeting of the Iraqi Airways office in the Cypriot capital Nicosia in April 1984, also witnessed the city of Baquba in 1985 the assassination of the President of the Iraqi regime with the participation of many officers and ranks Iraqi Army, and in 1987 Mtzafart some of the families of the Middle Euphrates efforts with the Islamic opposition and the children were able to grab two trains loaded with weapons

ISSN: 2616-3810

عناصر مشابهة