ارسل ملاحظاتك

ارسل ملاحظاتك لنا







تجربة الصين في الإصلاح والعصرنة معضلة التوفيق بين النظرية الشيوعية والممارسة الرأسمالية

المصدر: مجلة جامعة الملك عبدالعزيز - الإقتصاد والإدارة
الناشر: جامعة الملك عبد العزيز
المؤلف الرئيسي: بنان، طلال صالح إبراهيم (مؤلف)
المجلد/العدد: مج 25, ع 1
محكمة: نعم
الدولة: السعودية
التاريخ الميلادي: 2011
التاريخ الهجري: 1432
الصفحات: 231 - 293
ISSN: 1319-0997
رقم MD: 100592
نوع المحتوى: بحوث ومقالات
قواعد المعلومات: EcoLink
مواضيع:
رابط المحتوى:
صورة الغلاف QR قانون
حفظ في:
المستخلص: تمثل التجربة الصينية الحديثة في الإصلاح والعصرنة تحديا عملياً ونظرياً لكلا النظريتين الرأسمالية والشيوعية، بممارستهما الليبرالية والشمولية. في النظرية الرأسمالية لا يمكن تصور تنمية اقتصادية فعالة، خارج ممارسة سياسية ليبرالية ديمقراطية. بالمقابل: في النظرية والممارسة الاشتراكية، بشقها الماركسي اللينيني، لا يمكن تصور تنمية اقتصادية واجتماعية فعالة خارج سيطرة الدولة على العملية الاقتصادية وهيمنة سياسية طاغية للحزب الشيوعي. لذا: تمثل تجربة الإصلاح والعصرنة في الصين الحديثة، نموذجاً ثالثاً للتنمية الاقتصادية يقوم على أسس اقتصاد السوق الليبرالية (الرأسمالية) دونما مساومة على هيمنة الحزب الشيوعي السياسية على الدولة والحكومة في الصين. بالإضافة إلى أن هذه الدراسة تقدم نقداً حاسماً لدور الأيديولوجية في العملية السياسية. لم تعد الأيديولوجية، بعد انهيار نظام الحرب الباردة، من يسير السياسة الخارجية للدول الكبرى بقدر ما يتم التركيز على المنافسة الكونية بمعناها الاقتصادي والتجاري والمصلحي الواسع. لم تقد تجربة الصين في الإصلاح والعصرنة إلى نجاة الحزب الشيوعي من المصير الذي واجه الأنظمة الشيوعية الأخرى وفي مقدمتها الاتحاد السوفييتي، فحسب بل، أيضا دفعت بالصين بقوة على مسار المنافسة الكونية، في مواجهة تسيد الولايات المتحدة للنظام الدولي، بعد انهيار نظام الحرب الباردة. وتبرز هذه الدراسة "الطفرة" النوعية في النظرية السياسية، بعد أن سادت لفترة طويلة، نظريتين متناقضتين للتنمية في المجتمعات الحديثة وأدبيات علم السياسة، الأمر الذي يساهم بصورة إيجابية في التراكم المعرفي لعلم السياسة، وحقل النظرية السياسية بصورة خاصة.

This study concerning China’s current experience with reform and modernization offers theoretical and practical challenges for both Capitalism and Communism. For Capitalism, economic and social development can’t be foreseen out of the contest of Liberal Democracy. Communism, in contrast, asserts the economic and social development is the responsibility of the state under the political leadership of the Communist Party. Hence, China’s current experience with reform and modernization represents an innovative third model for economic and social development based upon market principles and mechanisms without compromising the power of the Communist Party over the state and government. Furthermore, this study offers a critical analysis against ideology. Ideology is no longer considered a determining factor dictating great powers foreign policies. Instead, competition over international trade and hosting foreign capital, in addition to strategic capabilities, is what determines, globally, the status of great powers in today’s world politics. Therefore, China’s current experience with reform and modernization not only succeeded in salvaging the communist regime in Beijing from collapsing, but also made it possible for China to become a promising global candidate competing for hegemonic status among the world’s major superpowers. Most importantly, the study offers a new third theory of development, which represents a new accumulation to political science, especially to the subfield of political theory.

ISSN: 1319-0997

عناصر مشابهة