ارسل ملاحظاتك

ارسل ملاحظاتك لنا







الجرامنت ومظاهرهم الحضارية من خلال المصادر الأدبية والمعطيات الأثرية

المصدر: مجلة العلوم الإنسانية
الناشر: جامعة المرقب - كلية الآداب بالخمس
المؤلف الرئيسي: الدراوي، محمد علي حسين (مؤلف)
المجلد/العدد: ع18
محكمة: نعم
الدولة: ليبيا
التاريخ الميلادي: 2019
الشهر: مارس
الصفحات: 540 - 561
رقم MD: 1007836
نوع المحتوى: بحوث ومقالات
اللغة: العربية
قواعد المعلومات: HumanIndex
مواضيع:
رابط المحتوى:
صورة الغلاف QR قانون

عدد مرات التحميل

4

حفظ في:
المستخلص: "هدفت الدراسة إلى التعريف بالحضارة الجرامنتية ومظاهرها المختلفة. اعتمدت الدراسة على المنهج التاريخي. عرضت موطن الجرامنت حيث سكن الجرامنت الجنوب الليبي في منطقة فزان وأورد هيرودوتس بأن موطنهم يبعد مسيرة عشرة أيام للغرب من واحة أوجلة. تناولت العديد من الآراء حول أصل الجرامنت وهي (أنهم من شعوب البحر وتحديداً من جزر كريت وصقلية وسردينيا، أنهم من واحة سيوة التي تركوها واتجهوا نحو الواحات الليبية وذلك خوفاً من حملة الملك الفارسي قمبيز الثاني، أنهم من الفلسطينيين الذين هاجروا عن بلادهم إلى الشمال الأفريقي بعد أن رحلوا عنها بعد هزيمة جالوت أمام الملك داوود). الإشارة إلى الحياة السياسية عندهم فقط كان نظام الحكم ملكيا، فالملك على رأس هرم السلطة أما الجيش فيتألف من الفرسان وهم الخيالة وراكبي العربات. أوضحت الحياة الاقتصادية عند الجرامنت عدة أنشطة ومنها النشاط (التجاري حيث لعبت الجرامنت دور الوسيط التجاري بين المراكز التجارية الساحلية وكانت عاصمتهم جرمة مركزاً مهماً لتجمع السلع القادمة من أفريقيا، الصناعي حيث عثر ببعض مواقعها أفران خاصة بخلط النحاس، الزراعي والرعوي فزرعوا الجرامنت القمح والشعير واللوز والتين والرمان والزيتون، الرعوي وتربية الحيوانات حيث تمت الإشارة إلى أن أبقارهم التي ترعى وهي تسير للخلف حتى لا تنغرس قرونها بالأرض). انقسام المجتمع الجرامنتي إلى حضر وبدو من حيث الحياة الاجتماعية. انتشر بين الجرامنت عبادة الأسلاف ومن معتقداتهم الخاطئة الإيمان بخلود الميت وطرق الدفن التي يتبعونها أنهم يدفنون ميتهم في حفرة ضحلة. واختتمت الدراسة بالتأكيد على انتشار عبادة الأسلاف بين الجرامنت واستحضار أرواحهم لاستطلاع المستقبل كما اعتقدوا بخلود الميت ودفنوا موتاهم في أنواع عدة من القبور. كُتب هذا المستخلص من قِبل المنظومة 2022"