ارسل ملاحظاتك

ارسل ملاحظاتك لنا







الدور الأوروبي في استقلال كوسوفو بين دبلوماسية المفاوضات ومتطلبات الأمن الإقليمي

المصدر: المجلة الليبية العالمية
الناشر: جامعة بنغازي - كلية التربية بالمرج
المؤلف الرئيسي: الفيتورى، نوال العيد سالم (مؤلف)
مؤلفين آخرين: السحاتى، خالد خميس (م. مشارك)
المجلد/العدد: ع35
محكمة: نعم
الدولة: ليبيا
التاريخ الميلادي: 2018
الشهر: يناير
الصفحات: 1 - 34
DOI: 10.37376/1570-000-035-009
ISSN: 2518-5845
رقم MD: 1009283
نوع المحتوى: بحوث ومقالات
اللغة: العربية
قواعد المعلومات: EduSearch
مواضيع:
رابط المحتوى:
صورة الغلاف QR قانون
حفظ في:
المستخلص: This study deals with the "European role in the independence of Kosovo: the diplomacy of negotiations and the requirements of regional security." The research problem revolves around the role of the European Union in achieving the national independence of the province of Kosovo through the stages of development of this issue, The European Union and the United Nations, to achieve independence of the region to resolve this crisis, and achieve European regional security. In this context, the study raises a key question: What is the European role (through the European Union) in obtaining the independence of Kosovo officially on 17 February 2008?. The study found that the green light for the independence of Kosovo came from the European summit held in Brussels on 14 December 2007, where the Kosovo file was high on the agenda. The summit ended with the recognition of "exhaustion of negotiations" and the failure to allow the status quo in Kosovo, And move towards a quick solution, taking into account that Kosovo is a "European issue" and has become a preference for EU foreign policy. "As a result, To assume responsibility and send a European civilian mission to Kosovo to replace the international administration (UNMIK), which oversees the administration of the territory. After the independence of the region, the EU failed to take a unified position, although its officials confirmed that it had left each member state free to take the appropriate position on recognition. Twenty-two of the 27 member states recognized Kosovo.

تناولت هذه الدراسة "الدور الأوروبي في استقلال كوسوفو: بين دبلوماسية المفاوضات ومتطلبات الأمن الإقليمي"، وتتمحور المشكلة البحثية حول دور منظمة "الاتحاد الأوروبي" في تحقيق الاستقلال الوطني لإقليم كوسوفو، عبر مراحل تطور هذه القضية، التي استخدمت فيها "دبلوماسية المفاوضات" في إطار الاتحاد الأوروبي والأمم المتحدة، وصولا إلى تحقيق استقلال الإقليم لحل هذه الأزمة، وتحقيق الأمن الإقليمي الأوروبي... وفي هذا الإطار تطرح هذه الدراسة سؤالا رئيسيا مفاده: ما هو الدور الأوروبي (من خلال منظمة الاتحاد الأوروبي) في حصول إقليم كوسوفو على استقلاله رسميا في السابع عشر من شهر فبراير عام 2008 م؟. وقد توصلت الدراسة إلى أن الضوء الأخضر لاستقلال كوسوفو جاء من القمة الأوروبية التي عقدت في بروكسل يوم 14 ديسمبر 2007، حيث كان ملف كوسوفو على رأس جدول الأعمال، وقد انتهت القمة إلى الإقرار ب" استنفاذ المفاوضات"، وعدم السماح باستمرار الوضع القائم في كوسوفو، والتحرك نحو حل سريع أخذا بعين الاعتبار أن كوسوفو "قضية أوروبية"، وأصبحت تمثل أفضلية بالنسبة إلى السياسة الخارجية للاتحاد الأوروبي"، ونتيجة لذلك جاء القرار الذي يعبر عن استعداد الاتحاد لتحمل مسؤوليته وإرسال بعثة مدنية أوروبية لكوسوفو لتحل محل الإدارة الدولية (UNMIK) التي تشرف على إدارة الإقليم. وبعد استقلال الإقليم فشل الاتحاد الأوروبي في اتخاذ موقف موحد، رغم تأكيد مسؤوليه أنه قد ترك لكل دولة عضو حرية اتخاذ الموقف المناسب لها حيال الاعتراف، علما بأن 22 دولة من دول الاتحاد (السبعة والعشرين) اعترفت بكوسوفو.

ISSN: 2518-5845