ارسل ملاحظاتك

ارسل ملاحظاتك لنا







الابتزاز الإلكتروني للفتاة عبر مواقع التواصل الاجتماعي: الفيسبوك نموذجا: دراسة مسحية لعينة من طالبات قسم الاعلام والاتصال جامعة قاصدي مرباح

المؤلف الرئيسي: سمان، جويدة (مؤلف)
مؤلفين آخرين: مردف، إيمان (م. مشارك), الزاوي، محمد الطيب (مشرف)
التاريخ الميلادي: 2017
موقع: ورقلة
الصفحات: 1 - 71
رقم MD: 1011138
نوع المحتوى: رسائل جامعية
اللغة: العربية
الدرجة العلمية: رسالة ماجستير
الجامعة: جامعة قاصدي مرباح - ورقلة
الكلية: كلية العلوم الإنسانية والاجتماعية
الدولة: الجزائر
قواعد المعلومات: Dissertations
مواضيع:
رابط المحتوى:
صورة الغلاف QR قانون

عدد مرات التحميل

1448

حفظ في:
المستخلص: يعتبر موقع الفيسبوك من أشهر مواقع التواصل الاجتماعي التي ساعدت الأفراد في التواصل عبر العالم وقد أصبح سلاحا ذو حدين، وفي هذا الإطار جاءت هذه الدراسة التي تهدف للتعرف على أسباب وقوع الفتيات في فخ الابتزاز الإلكتروني عبر هذا الموقع، وعليه حاولنا الإجابة على التساؤل الرئيسي المطروح: لماذا تقع الفتاة التي تستخدم الفيسبوك ضحية للابتزاز الإلكتروني؟ وقد تمحورت تساؤلات الدراسة حول ما يلي: - ما هي دوافع وحاجات استخدام الفتاة لموقع الفيسبوك؟ - هل يمكن لسعي الفتاة لإشباع الحاجات العاطفية عبر الفيسبوك أن يوقعها ضحية للابتزاز الإلكتروني؟ - هل يمكن لسوء استخدام الفتاة لموقع الفيسبوك أن يوقعها ضحية للابتزاز الإلكتروني؟ - ما هي الطرق المناسبة لاستخدام الفتاة للفيسبوك والوقاية من الوقوع ضحية للابتزاز؟ وقد قمنا بتقسيم هذه الدراسة إلى فصلين الأول خاص بالإجراءات المنهجية والفصل الثاني خاص بالجانب التطبيقي لها، وفيه عرض ومناقشة النتائج وتحليلها. اعتمدنا في دراستنا هذه على المنهج المسحي التحليلي، واستخدمنا الاستبيان لجمع البيانات حيث قمنا بتوزيع استمارات الاستبيان على 129 طالبة من قسم علوم الإعلام والاتصال بجامعة قاصدي مرباح ورقلة، وتحصلنا على مجموعة نتائج تجيب على إشكالية الدراسة حول أسباب وقوع الفتاة ضحية للابتزاز الإلكتروني بأن السبب الرئيسي هو الفتاة في حد ذاتها ونقص الوعي باستخدامها تكنولوجيا الاتصال حيث أنها تساهم بشكل كبير في وقوعها في هذا الفخ، فالفتاة التي تسعى لإشباع الحاجات العاطفية عبر موقع الفيسبوك والبحث عن علاقات الحب أو اختيار شريك الحياة كثيرا ما تقع في فخ الابتزاز الإلكتروني، كما أنه من أبرز أسباب وقوعها ضحية هو التهاون في إرسال صورها أو نشرها على الفيسبوك وكذلك الدردشة مع أشخاص غرباء حول خصوصياتها وعدم تحصين الجهاز المستخدم وكل هذا يدخل ضمن سوء استخدام الفيسبوك.