ارسل ملاحظاتك

ارسل ملاحظاتك لنا







الممارسة التربوية الوالدية والمدرسية والحاجات النفسية للشباب

المصدر: مجلة تاريخ العلوم
الناشر: جامعة زيان عاشور الجلفة
المؤلف الرئيسي: الهذبة، مناجلية (مؤلف)
المجلد/العدد: ع10
محكمة: نعم
الدولة: الجزائر
التاريخ الميلادي: 2017
الشهر: ديسمبر
الصفحات: 28 - 38
DOI: 10.37613/1678-000-010-003
ISSN: 2352-9970
رقم MD: 1020062
نوع المحتوى: بحوث ومقالات
اللغة: العربية
قواعد المعلومات: EduSearch, HumanIndex, AraBase
مواضيع:
رابط المحتوى:
صورة الغلاف QR قانون
حفظ في:
المستخلص: Educational scientists and sociologists affirm that educational practice takes place in a primary environment which is the family, which is the first vessel from which young people tell their initial needs and determine their psychological needs; therefore, the importance of this space becomes evident in the education of behavior according to the nature of the educational model prevailing in that family. We believe that educational practice under compelling or negative social, cultural, and economic conditions leads young people to a state of frustration by suppressing their psychological needs, often leading to delinquency. It is because of the close relationship between parenting patterns and psychological needs, which can be illustrated by the direct projection of most elements of the educational pattern to the psychological needs of young people. This abstract created by Dar Almandumah Inc. 2018

Les sociologues et les chercheurs en éducation confirment que les pratiques éducatives se déroulent principalement au sein de l'espace familial. La famille étant la première ressource en besoins primaires de ces jeunes. l'importance de cet espace dans l’éducation du comportement dépend de la nature du modèle éducative en vigueur dans la famille. On part du principe que toute pratique éducative dans des conditions sociales, culturelles, et économiques négatives peut conduire ces jeunes à un état de frustration en raison de la répression et la suppression de leurs besoins psychologiques, ce qui conduit dans la plupart des cas à leur déviation.

يؤكد علماء التربية وعلماء الاجتماع أن الممارسة التربوية تتم في فضاء رئيسي وهو الأسرة، التي تشكل الوعاء الأول الذي يتروى منه الشباب حاجاته الأولية، وتحديد حاجاته النفسية ومن تم تبدو أهمية هذا الفضاء في تربية السلوك حسب طبيعة النموذج التربوي السائد في تلك الأسرة، ونرى أن الممارسة التربوية في ظل ظروف اجتماعية وثقافية واقتصادية قاهرة أو سلبية توصل الشباب إلى وضعية الإحباط، من خلال كبت وقمع الحاجات النفسية بداخلهم، مما يؤدي إلى الانحراف في أغلب الأحيان. ومن أسباب ذلك وجود علاقة وطيدة بين أنماط الممارسة التربوية الوالدية والحاجات النفسية، ويمكن توضيح ذلك من خلال الإسقاط المباشر لمعظم عناصر النمط التربوي على الحاجات النفسية للشباب.

ISSN: 2352-9970