ارسل ملاحظاتك

ارسل ملاحظاتك لنا







نشأة العلمانية وموقف الإسلام منها

العنوان المترجم: The Emergence of Secularism and Islam's Position on It
المصدر: المجلة العربية للآداب والدراسات الانسانية
الناشر: المؤسسة العربية للتربية والعلوم والآداب
المؤلف الرئيسي: رمضان، علي أحمد (مؤلف)
المجلد/العدد: ع11
محكمة: نعم
الدولة: مصر
التاريخ الميلادي: 2020
الشهر: يناير
الصفحات: 221 - 242
DOI: 10.33850/AJAHS.2020.68019
ISSN: 2537-0421
رقم MD: 1020880
نوع المحتوى: بحوث ومقالات
اللغة: العربية
قواعد المعلومات: AraBase, HumanIndex
مواضيع:
رابط المحتوى:
صورة الغلاف QR قانون

عدد مرات التحميل

32

حفظ في:
المستخلص: تهدف هذه الدراسة إلى أن العلمانية ليس لها شكل محدد أو نظام واضح. فهناك علمانية الغرب، وعلمانية الاشتراكية والعلمانية الشيوعية. وكلها تتفق على أمر واحد وهو التنازل عن الدين بقيمه وأخلاقه واتباع أسس جديدة من وضع البشر تتغير مع الزمن في مزيد من التنازل عن الأخلاق، ومزيد من التنازل عن القيم في سبيل المادة التي لن تحقق اسعاد البشر في الدنيا والآخرة. فتحت تأثير العلمانية ضاع التسامح الديني وشاعت سيطرة الطائفية. هذه هي قصة العلمانية رد فعل خاطئ لدين محرف وأوضاع خاطئة، ونبات خرج من تربة خبيثة ونتاج سيئ لظروف غير طبيعية... ولا شك أنه كان من المفترض على أوربا التي ابتليت بهذا الدين المحرف أن تبحث عن الدين الصحيح ولا تكون مجتمعاً لا دينياً.

The aim of this study is that secularism has no definite form or system. There is secularism of the West, secularism of socialism and communist secularism. All agree on one thing: to give up religion in its values and morals, and to follow new foundations of the human condition that change over time in the further abdication of morality, and more abdication of values for the sake of matter that will not bring human happiness in DNA and the Hereafter. Under the influence of secularism, religious tolerance was lost and sectarian domination prevailed. This is the story of secularism, the wrong reaction to a misrepresented religion and wrong conditions, a plant that emerged from malicious soil and a bad product of abnormal circumstances.

ISSN: 2537-0421

عناصر مشابهة