ارسل ملاحظاتك

ارسل ملاحظاتك لنا







الصورة الفنية في شعر الحكمة في الأندلس حتى نهاية عصر المرابطين 540 هـ.

المصدر: مجلة كلية التربية في العلوم الإنسانية والأدبية
الناشر: جامعة عين شمس - كلية التربية
المؤلف الرئيسي: ركابي، أميمة محمد عبدالعزيز (مؤلف)
المجلد/العدد: مج25, ع3
محكمة: نعم
الدولة: مصر
التاريخ الميلادي: 2019
الصفحات: 136 - 176
DOI: 10.21608/JFEHLS.2019.92300
ISSN: 2356-9964
رقم MD: 1021393
نوع المحتوى: بحوث ومقالات
اللغة: العربية
قواعد المعلومات: HumanIndex, AraBase
مواضيع:
رابط المحتوى:
صورة الغلاف QR قانون
حفظ في:
المستخلص: The research dealt with the subject of petic image in the poetry of the wisdom in Andalusia .until the end of the Almoravids era "540 Hegira" it has been shown the poetic image is the essence of the poetry and his tools capable of creation, creativity and modification for parts actually, as the study showed interesting linguists and critics in the past and present with image study, its concept and analysis and showed its function. The image has varied, it was the sensory image which depends on sensory system or more, it is through the senses that the image is inserted which is painted by apoet weather this picture is of concert or sentimental things. The sensory image sprang to avisual image, and dio image, taste image and smell image, this image has been shown through the display evidence of the poets of Andalusia. There is amental image in which through is highlights more than fiction and the graphical image that are closer the mind mental images. Finally the previous presentation ability of the poets of Andalusia on the use of the poetic image in all its patterns to express through which their experiences are saved and their views in life

تناول البحث موضوع (الصورة الفنية في شعر الحكمة في الأندلس حتى نهاية عصر المرابطين 540هـ). وقد تبين أن الصورة الشعرية هي جوهر الشعر وأدواته القادرة على الخلق والإبداع والتعديل لأجزاء الواقع، كما بينت الدراسة اهتمام البلاغيين والنقاد قديماً وحديثاً بدراسة الصورة ومفهومها وتحليلها وبيان وظائفها. وقد تنوعت الصورة فكان منها الصورة الحسية التي تعتمد على حاسة من الحواس أو أكثر؛ فعن طريق الحواس يتم إدراك الصورة التي يرسمها الشاعر سواء أكانت هذه الصورة من الأمور المحسوسة أم الوجدانية. وتفرعت الصورة الحسية إلى: صورة بصرية وصورة سمعية وصورة لمسية وصورة تذوقية وصورة شمية، وقد اتضحت هذه الصورة من خلال عرض لشواهد من شعر الحكمة عند شعراء الأندلس. وهناك الصورة العقلية التي يبرز فيها الفكر أكثر من الخيال والصورة الإيحائية التي تقترب أكثر من الصور العقلية الذهنية. وأخيراً: فقد تبين من العرض السابق مقدرة شعراء الأندلس على استخدام الصورة الشعرية بكافة أنماطها ليعبروا من خلالها عن خلاصة تجاربهم وآرائهم في الحياة.

ISSN: 2356-9964

عناصر مشابهة