ارسل ملاحظاتك

ارسل ملاحظاتك لنا







الصراع على الحكم بين الأخوين آشور بنيبال ملك آشور وشمش شم أوكن حاكم بابل وأثره على الأوضاع في العراق القديم

العنوان المترجم: The Struggle for Power Between the Two Brothers, Ashurbanipal, the King of Assyria, and Shamsh-Shum-Okin, Ruler of Babylon
المصدر: مجلة كلية اللغة العربية بأسيوط
الناشر: جامعة الأزهر - كلية اللغة العربية بأسيوط
المؤلف الرئيسي: إسماعيل، شعبان السمنودي عبدالقادر (مؤلف)
المجلد/العدد: ع37, ج2
محكمة: نعم
الدولة: مصر
التاريخ الميلادي: 2018
الصفحات: 1524 - 1597
DOI: 10.21608/JFLA.2018.27872
ISSN: 2536-9083
رقم MD: 1027052
نوع المحتوى: بحوث ومقالات
اللغة: العربية
قواعد المعلومات: AraBase
مواضيع:
رابط المحتوى:
صورة الغلاف QR قانون

عدد مرات التحميل

23

حفظ في:
المستخلص: قام الملك الآشوري "أسرحدون" (حوالي 680-669 ق.م) قبل وفاته بثلاثة أعوام (أي حوالي 672 ق.م) بتنظيم مسألة ولاية العهد بين أبنائه، لاسيما ولديه "شمش-شم-أوكن" وهو الأكبر، و "آشور بانيبال" وهو الابن الأصغر الذي اختاره لتولي العرش من بعده على بلاد آشور، وعين الأول حاكماً على بابل، ضارباً بذلك عرض الحائط بالنظام الذي كان سائداً في بلاد العراق القديم، والذي كان يقضي بولاية العهد للابن الأكبر، وقد دفعه لذلك حبه الشديد "لآشور بانيبال"، والدور الذي لعبته جدته لوالده "نقية زاكوتو" في التأثير على ابنها لتحقيق رغبتها في ذلك، بالإضافة إلى وفاة أم "شمش-شم- أوكن"، مما أعطى الفرصة لزوجة "أسرحدون" الثانية، وأم "آشور بانيبال" للتأثير على الأول للقيام بذلك. وللحرص على تحقيق ما أراده الملك "أسرحدون" عقد الكثير من المعاهدات مع العديد من الحكام والأمراء التابعين للمملكة الآشورية، ثم أعلن ذلك في اجتماع رسمي حضره الأمراء وقادة الجيش والسفراء وممثلو الأقاليم التابعة للإمبراطورية، وأخذ منهم القسم على ولائهم "لآشور بانيبال"، وأبرمت بهذا الشأن معاهدة معهم. وبعد وفاة الملك "أسرحدون" تولى كل منهما مهامه، وصارت الأمور بينهما هادئة لمدة طويلة حتى ظهر ما عكر صفوهما، بسبب اعتقاد "شمش- شم- أوكن" بأحقية في ولاية العرش، فانتظر الفرصة المناسبة لإعلان عدم رضاه واسترداد حقه، ساعده على ذلك محاولة أخيه السيطرة على مناطق نفوذه في جنوب العراق، ونشر جواسيسه وعيونه في بابل لرصد تحركات أخيه، وفرض الجزية على البابليين، وإظهار نفسه في المناسبات بأنه له الفضل في تعيينه حاكماً على بابل، فأعلن "شمش- شم- أوكن" ثورته على أخيه، ولكي يضمن نجاحها سعى لعقد المفاوضات السرية للحصول على تحالفات لمساعدته دخلت فيها بلاد فينيقيا ومملكة يهوذا وبعض القبائل العربية الكلدانيين والآراميين والعيلاميين ومصر وغيرها؛ إلا أن عيون "آشور بانيبال" اكتشفت مؤامرتهم وأنذرهم بالرجوع إلى طاعته، فلم يلتفتوا إلى ذلك، فنشبت حروب طاحنة بين الأخوين لمدة ثلاث سنوات، انتهت بحصار بابل التي عانت كثيراً بسببه، وتدهورت الأحوال الاقتصادية والصحية بأهلها، وعندما أدرك "شمش-شم أوكن" أن الموقف ميئوس منه بسبب تفوق أخيه عليه في العتاد والعدة والخبرة والحنكة القتالية رفض الاستسلام، وأمر بإشعال النيران في قصره ببابل، وألقى بأمواله وأهله ونفسه فيها، وقضى نحبه محترقاً بلهيبها، وسقطت بابل في يد أخيه "آشور بنيبال" في عام 648 ق. م.

The Ashurian king "Esarhaddon" (about 680 - 669 .B.C.) settled the rule matter among his sons, especially his eldest son who was called "Shamsh-Shum-Ukin" and his youngest one "Ashour-Banibal" whom The Ashurian king chose to become his successor and he only made his eldest son, the governor of Babylon . The Ashurian king made this before his death by 3 years (about 672 B.C). Therefore The king controverted the royal system which gave this right to his eldest son in the old Iraq. He made this not only for his love for his youngest son but also his grandma "Naqia-Zakutu" had a great influence to support the youngest. Moreover, the death of "Shamsh-Shum-Ukin",s mother allowed the second wife to have a great influence on the king. The Ashurian king held a lot of treaties with many governors and prince whom they belonged to The Ashurian kingdom to achieve this purpose. The king announced that his youngest son would be his successor in an official meeting which the princes and the army leaders witnessed that and They gave the oath to be loyal to "Ashour-Banibal". After "Esarhaddon" death his two sons took their choosen role in the kingdom, The matters between them were calm, suddenly the eldest son realized that he had the right to be the king so he waited for the suitable chance to restore his lost right. "Ashour-Banibal" tried to enforce his authority in the south of Iraq so he let his private eyes to spy his brother, also he imposed tribute on the Babylon people and he declared he had the favour towards his eldest brother to be the governor of Babylon in public occasions. Therefore "Shamsh-Shum-Ukin" declared his revolution against his brother, also he held many secret negotiations with the men of Phoenicia, Judea, Armenia, Elameen and Egypt. King "Ashour-Banibal" discovered their conspiracies, so he asked them to capitulate but they refused, therefore a great war broke out for 3 years, consequently the king entrapped Babylon and this caused a great overheating in the healthy economic conditions. when "Shamsh-Shum- Ukin" realized that the situation was critical because his brother was more powerful than him in ordnance and harness so he refused to capitulate. Consequently, he ordered to ignite the fire in the palace, he threw his wealth, his family and himself in it, so he deflagrated. "Ashour-Banibal" managed to restore Babylon in (648 B.C).

ISSN: 2536-9083

عناصر مشابهة