ارسل ملاحظاتك

ارسل ملاحظاتك لنا







دور الدول الأوروبية في تردي الأوضاع الداخلية والخارجية للدولة العثمانية زمن السلطان عبدالحميد الثاني 1876 - 1908

العنوان بلغة أخرى: The Role of European Countries in the Deterioration of the Internal and External Conditions of the Ottoman Empire during the Time of Sultan Abdul Hamid II 1876-1908
المصدر: مجلة الفنون والأدب وعلوم الإنسانيات والاجتماع
الناشر: كلية الإمارات للعلوم التربوية
المؤلف الرئيسي: العارضي، فلاح مجيد حسون الحار (مؤلف)
المجلد/العدد: ع46
محكمة: نعم
الدولة: الإمارات
التاريخ الميلادي: 2019
الشهر: ديسمبر
الصفحات: 44 - 57
DOI: 10.33193/JALHSS.46.5
ISSN: 2616-3810
رقم MD: 1027814
نوع المحتوى: بحوث ومقالات
اللغة: العربية
قواعد المعلومات: HumanIndex
مواضيع:
رابط المحتوى:
صورة الغلاف QR قانون

عدد مرات التحميل

34

حفظ في:
المستخلص: أدت الدول الأوربية دورا كبيرا في تدهور الأوضاع الداخلية والخارجية للدولة العثمانية قبل وأثناء تولي السلطان عبد الحميد الثاني 1876 - 1908م، والذي يعد عهده من أكثر العهود تأرجحا بين النجاح والإحباط، وأخذت الدول الأوربية محاربة أي محاولة إصلاحية تظهر في الدولة العثمانية؛ لأنها ستهدد مصالحها، فالموقع الاستراتيجي للدولة العثمانية وضعها في موضع المواجهة المباشرة مع بريطانيا التي تسعى لضمان الوصول إلى مستعمراتها في الهند؛ كي تتمكن من تسويق بضاعتها ورأسمالها إلى بقية دول العالم، فضلا عن الحضور الأجنبي لاسيما الفرنسي والأمريكي المركز في الإرساليات التبشيرية والمدارس والكليات والمستشفيات والتي تتطلب حمايتها بصفتها مصالح أجنبية، كل ذلك دفع تلك الدول لإثارة المشاكل في الداخل من إثارة النزعة القومية في مناطق الدولة العثمانية المختلفة، ومحاولاتها المتكررة المطالبة بالإصلاحات، فضلا عن تحريض الدول الأوربية لروسيا لدخولها الحرب مع الدولة العثمانية، كما سعت إلى ربطها بمعاهدات مذلة، وتحقق لها ذلك بسقوط الدولة العثمانية على يد جمعية الاتحاد والترقي عام 1908م.

European countries played a major role in the deterioration of the internal and external conditions of the Ottoman Empire before and during the accession of Sultan Abdul Hamid II, 1876-1908 AD, whose reign is one of the most swing times between success and frustration, while the various European countries began to fight any reform attempt appears throughout the Ottoman Empire; Because it would threaten its interests, therefore, the signs of weakness and collapse, and changed those interests with the change of global conditions, the strategic location of the Ottoman Empire placed in the position of direct confrontation with Britain, which seeks to ensure access to its colonies in India; Its foreign presence, especially the French and American presence in missionary missions, schools, colleges and hospitals, which require protection as foreign interests, has pushed these countries to raise problems both at home from provoking nationalism in the various areas of the Ottoman Empire, and their repeated attempts Demanding reforms, as well as inciting European countries to Russia to enter the war with the Ottoman Empire, which was in an enviable situation, and sought to link them to treaties and agreements humiliating aimed at the dissolution of large parts of their property, and achieved it with water The Ottoman Empire at the hands of the Union and Progress in 1908 despite attempts by the Sultan Abdul Hamid to stand firm against those countries

ISSN: 2616-3810