ارسل ملاحظاتك

ارسل ملاحظاتك لنا







نظرية نشأة الدولة بين الفكر السياسي الاسلامي والفكر السياسي الغربي: ابن الازرق-ميكافيلي دراسة مقارنة

العنوان بلغة أخرى: The Theory of the Emergence of the State Between Islamic Political Thought and Western Political Thought (Ibn al-Azraq- Machiavelli Comparative Study
المؤلف الرئيسي: الزريقات، محمد حرب هليل (مؤلف)
مؤلفين آخرين: العزام، أمين علي محمد (مشرف)
التاريخ الميلادي: 2019
موقع: المفرق
الصفحات: 1 - 123
رقم MD: 1030558
نوع المحتوى: رسائل جامعية
اللغة: العربية
الدرجة العلمية: رسالة ماجستير
الجامعة: جامعة آل البيت
الكلية: معهد بيت الحكمة
الدولة: الاردن
قواعد المعلومات: Dissertations
مواضيع:
رابط المحتوى:
صورة الغلاف QR قانون

عدد مرات التحميل

370

حفظ في:
المستخلص: هدفت الدراسة لبيان طبيعة النظريات التي تفسر نشأة الدولة في الفكر السياسي الإسلامي، والفكر السياسي الغربي،وبيان أراء واتجاهات المفكر الإسلامي أبن الأزرق تجاه نظرية نشأة الدولة، أراء واتجاهات المفكر الغربي ميكافيلي تجاه نظرية نشأة الدولة. واعتمدت الدراسة المناهج التالية: المنهج المقارن، المنهج التاريخي، وتنطلق الدراسة من الفرضية التالية: توجد اختلافات جوهرية بين الطروحات الإسلامية والطروحات الغربية تجاه نظرية الدولة وفق الطروحات الفكرية لأبن الأزرق وميكافيلي، وتحاول هذه الدراسة البحث في موضوع نظرية نشأة الدولة في الفكر السياسي الإسلامي، والفكر السياسي الغربي من وجهة نظر أبن الأزرق وميكافيلي، وذلك من خلال الإجابة عن التساؤلات التالية: ما آراء واتجاهات المفكر الإسلامي أبن الأزرق تجاه نظرية نشأة الدولة؟ وما آراء واتجاهات المفكر الغربي ميكافيلي تجاه نظرية نشأة الدولة؟ وتوصلت الدراسة إلىنتائج من أهمها: لقد استعان ابن الأزرق (بالمعيار الاجتماعي -الحضاري) ليميز الاجتماع البشري، ويوكد ميكافيلي على استقلال قواعد الأخلاق عن السياسة فيرى ميكافيلي أن الغاية تبرر الوسيلة فإذا سعى الأمير للمحافظة على دولته وسلطته فيمكنه أن يتبع أي طريق يرى أنه يؤدي إلى تحقيق هذا الهدف وكل الطرق مشروعة ما دامت تؤدي إلى تحقيق هذا الهدف وهو طريق شريف وطبيعي مهما كان طغيانه ومخالفته لقواعد الأخلاق والعدالة أو الدين. ويرى ميكافيلي أن النظام الديمقراطي هو أفضل أنواع الحكم لكن الدولة الديمقراطية تتطلب وجود مواطنين يتميزون بالذكاء والشعور العام وأعتبر الحكم الأرستقراطي مدعاة للفرقة والتشرذم في أوساط الشعب، وإن النظرية السياسية للدولة، في الفكر الإسلامي جاءت معبرة عن عدة نظريات متباينة تعكس في مجموعها مفهوم الأمة كعلاقة سياسية وأن الأمة هي التجمع الحضاري الذي يشكل أساس الدولة وأن الأمة الإسلامية تقوم على فكرة اعتناق الجماعة للدين الإسلامي، وليس على أساس العنصرية القائمة على وحدة الأصل أو العرق النابعة من رابطة الدم والجنس، وأن هذه العلاقة العقيدية هي أساس وحدة المجتمع والدولة في الفكر السياسي الإسلامي.