ارسل ملاحظاتك

ارسل ملاحظاتك لنا







دور الإمام العز بن عبدالسلام في دفع التشبيه وتقرير التنزيه

المصدر: حولية كلية الدعوة الإسلامية بالقاهرة
الناشر: جامعة الأزهر - كلية الدعوة الإسلامية بالقاهرة
المؤلف الرئيسي: حماد، إبراهيم شعيب زيدان (مؤلف)
المجلد/العدد: ع30, ج1
محكمة: نعم
الدولة: مصر
التاريخ الميلادي: 2018
الصفحات: 219 - 290
DOI: 10.21608/BFDC.2018.40562
ISSN: 2636-2511
رقم MD: 1031841
نوع المحتوى: بحوث ومقالات
اللغة: العربية
قواعد المعلومات: IslamicInfo
مواضيع:
رابط المحتوى:
صورة الغلاف QR قانون
حفظ في:
المستخلص: إن تناول قضية شائكة اختلفت الأفهام حولها كقضية التشبيه والتنزيه، أمر له أهميته في ظل هذه الهجمة الشرسة على عقائد المسلمين، واستجلاء رؤية إمام كبير من أئمة الإسلام كالإمام العز بن عبد السلام في مسألة كهذه أمر يعيد الأمور إلى نصابها؛ فالإمام العز بن عبد السلام لقب في التاريخ ببائع الملوك، وإيمانه الراسخ بالله أورثه هيبة أفزعت الملوك والأمراء منه، وهذا من شأنه أن يورث قدوة حسنة للعلماء الذين يتحدثون عن الإسلام، وعلى أية حال فإن الإمام العز قمع هامة المشبهة، فبين أصنافهم، وخطورتهم على الأمة وأنهم قوم قد عطلوا عقولهم فتبع ذلك أنم نسبوا إلى الله تعالى ما لا يليق، وزعموا أن هذا هو مذهب السلف، والسلف منهم براء، ودعا الأمة إلى أن تتصدى للمشبهة، وأن تجاهد في سبيل ذلك مجاهدة علمية بأن تقارع الحجة بالحجة، والبرهان بالبرهان حتى يهلك من هلك عن بينة، ويحيا من حي عن بينة، وقد تصدر الإمام المشهد ففند مقالتهم في النصوص الموهمة للتشبيه، وبين أن هذه النصوص لها محامل صحيحة على ما تقتضيه أحكام اللسان العربي؛ وأن اللغة العربية بها الحقيقة، والمجاز وأن أكثر اللغة جار على المجاز وبذا قطع الطريق على المشبهة الذين يتشبثون بظواهر النصوص حتى يوغلوا في التشبيه. وفند الإمام مقالة المشبهة في قدم الحرف والصوت، وأن هذا قول يناقض الحس، وأثبت أن الحرف والصوت حادثان على ما تقتضيه ضرورة العقل، وشهد بذلك النقل، ومن ثم فإن كلام الله تعالى منزه عن الحروف والأصوات. وبعد أن قام الإمام العز بدفع التشبيه وتفنيد مقالاته، قام بتقرير التنزيه، فدعا المؤمنين إلى تنزيه الذات الإلهية بسلب النقائص عنها واعتقاد ما يجب لهم لها من القدم، والبقاء، والمخالفة للحوادث، والقيام بالنفس والوحدانية، وأنه سبحانه متفرد بالإلهية والاختراع، وأن هذا الاعتقاد يورث المؤمن سلوكا مرضيا وحالا قويما فيؤثر خالقه على كل ما سواه. ثم شرع الإمام العز رحمه الله فقرر تنزيه الصفات، وأن الباري سبحانه موصوف بصفات أزلية أبدية أحدية هي العلم، والقدرة، والإرادة، والسمع، والبصر، والكلام والحياة، وأن هذه الصفات لا تشبه صفات المخلوقين، وهي متحدة قائمة بذاته لا تعدد فيها هذا عن الصفات الذاتية. أما الصفات الفعلية فهي حادثة ومن متعلقات قدرته لاستحالة قيام الحوادث بذاته، وهى أي الصفات الفعلية خارجة عن ذاته سبحانه، ثم بين الإمام رحمه الله أن الأسماء الحسنى تدل على تنزيه المولى عز وجل، وأن الأسماء الحسنى تندرج تحت كلمات أربع هي سبحان الله، والحمد لله، ولا إله إلا الله، والله أكبر، فسبحان الله تسلب النقائص، والحمد لله تثبت الكمالات مما يندرج تحتها من أسمائه الحسنى، والله أكبر تؤكد تعاليه سبحانه عما أثبتناه، وعما نفيناه، ولا إله إلا الله تؤكد استحقاقه سبحانه بالعبودية، ومن جميل ما فعله الإمام العز أنه ربط تلك المباحث العقدية الدقيقة بسلوك المؤمن؛ فكانت تلك المباحث حية في سلوك المؤمنين بعد أن اطمأنت بها قلوبهم. والله الموفق والهادي إلى سواء السبيل

Addressing a thorny issue that has been widely understood, such as the issue of analogy and divergence, is important in the light of this fierce onslaught on the tenets of Muslims, and the vision of a great imam of the Imams of Islam, Imam al-Ezz ibn Abd-el-Salam, in such a matter to restore normalcy; Imam al-Izz ibn Abd-el-Salam History of the seller of Kings, and his firm belief in God has bequeathed to him the prestige of the kings and princes of it, and this would pass a good example to the scholars who speak about Islam, and in any case the Imam al-Izz is an important repression suspects, among their varieties, their seriousness to the nation and they have disrupted their minds, followed that they attributed To Allah Almighty what is not befitting They claimed that this was the doctrine of the Salaf, the Salaf, the predecessor, and called upon the nation to confront the problem, and to strive for this scientific struggle to argue the argument with the argument, proof of proof to perish from the dead of him, and live from the living with evidence, and the imam has issued the scene and refuted their article in the Illusory texts of the Act These texts have valid bearings on the basis of the provisions of the Arabic tongue; The Arabic language is the truth, the metaphor and the most spoken language on the metaphor, thus cutting the way to the suspects who cling to the phenomena of the texts until they are in the analogy. The Imam refuted the article of the suspects in the feet of the letter and the voice, and that this is contrary to the sense, and proved that the letter and the sound are two accidents as required by the need of reason, and witnessed the transfer, and thus the words of Allaah is devoid of letters and sounds. After the Imam al-Izz paid the metaphor and refuted his articles, he made a report of the Tanziyah, calling on the believers to forget the divine self by depriving them of their imperfections and believing what they should do to them from the foot, the survival, the violation of accidents, the self and oneness, and that he is unique in divine and invention, and that this Believing that a believer inherits a good behavior and a righteous attitude and that his creator influences everything else. Then the Imam al-Izz (May Allaah have mercy on him) decided to forget the qualities, and the Alpari is described by the qualities of eternal eternal: science, ability, will, hearing, vision, speech and life, and that these qualities are not similar to the qualities of the creatures, and are united in its own, not to enumerate this subjective qualities. The actual qualities are an accident and the belongings of his ability to make the accident itself impossible, i.e. the actual qualities beyond his own glory, and then between the Imam of God's mercy that the good names indicate the Tanziyah of Mawla says, and that the good names fall under the words of four praise God, praise be to God, and no God except Allah, Allahu Akbar, may God take away the imperfections, and praise be to God that proves the kmalat which falls under it From his good names, God is the greatest to affirm almighty what we have proved, and what we have denied, and no God but Allah confirms his entitlement to slavery, and it is beautiful what the Imam al-Ezz did, that he linked these micro-nodal detectives to the behavior of the believer, so that the detectives were alive in the behavior of the believers after their hearts were satisfied. God bless and calm the way

ISSN: 2636-2511