ارسل ملاحظاتك

ارسل ملاحظاتك لنا







تاريخ مدينة الكوفة وتأسيسها وتطورها الحضاري خلال القرن الهجري الأول 622م - 722م

المصدر: مجلة كلية المأمون
الناشر: كلية المأمون الجامعة
المؤلف الرئيسي: سبتي، منير جهاد محمد (مؤلف)
المجلد/العدد: ع34
محكمة: نعم
الدولة: العراق
التاريخ الميلادي: 2019
الصفحات: 55 - 77
DOI: 10.36458/1253-000-034-003
ISSN: 1992-4453
رقم MD: 1033376
نوع المحتوى: بحوث ومقالات
اللغة: العربية
قواعد المعلومات: EcoLink, IslamicInfo, HumanIndex
مواضيع:
رابط المحتوى:
صورة الغلاف QR قانون
حفظ في:
المستخلص: الكوفة مدينة أسسها سعد بن أبي وقاص عام 17 ه على ذراع نهر الفرات معسكراً للجند بعد معركة القادسية وقد ارتبط أسم الكوفة كونها تعود إلى النبي إبراهيم (عليه السلام) وهو كوفي وقيل لأنها أرض رملية تخالطها الحصباء وقيل كذلك أن سعد بن أبي وقاص عندما أختط موضع الكوفة قال للمسلمين تكوفوا أي (اجتمعوا) وقيل أيضا سميت نسبة إلى جبل صغير في وسطها يقال له كوفان حيث كان منزل النبي نوح (عليه السلام) ومسجدها الأعظم الذي صلى فيه النبي إبراهيم (عليه السلام) والرسول محمد (صلى الله عليه وسلم) في ليلة الأسراء والمعراج، وقد ضمت هذه المدينة اكثر من 10 أديرة حيث عاش فيها المسيحيين واليهود وجماعات مختلفة لعلهم بقايا سكنة بابل وبعد تمصيرها أصبحت تضم المساجد والتي يفوق عددها جميع المدن الإسلامية وكذلك الأسواق وأصحاب المهن والحرف. وفي عام 36 ه اتخذها الأمام علي بن أبي طالب (رضي الله عنه) عاصمة للدولة العربية الإسلامية، حتى أصبحت الكوفة مدينة العلم والأدب ومدرسة الثقافة العربية الإسلامية ومركزاً للإشعاع الفكري والذين عرفوا بحفظ القرآن وتفسيره وكان في مقدمتهم الأمام علي بن أبي طالب (رضي الله عنه) وعبد الله بن مسعود وشريح القاضي وآخرون.

Kufa was established by SaadBin Abi Waqas in 17 H on the bank of Euphrates as a camp for the troops after Qadesea battle . The name of Kufa was attributed to the prophet Abraham some said that because it is a mixture of sand and stones. It had been also said that Saad when he drew the location of the city said to Moslems (Be Gathered) or, it was named after a little mountain called (Kufan) where was the prophet Noah's house. In its great mosque the prophet Abraham prayed and the prophet Mohammed in the night of (Israa and Marage). The city contained more than ten temples and was inhabited by jews and Christians as well as different groups of the remnants of Babylon. After the civilization of the city, it had many mosques more than all the Islamic cities had in addition to markets and professions. In 36 H. Imam Ali Bin Abe Taleb took it as a capital of the Islamic state. So, it became the city of art and science; the school of Arabic and Islamic culture where the glorious Quran was taught and interpreted by Ali Bin Abe Taleb; Abdullah Bin Masood; the judge Shreah and others

ISSN: 1992-4453

عناصر مشابهة