ارسل ملاحظاتك

ارسل ملاحظاتك لنا







حقوق الإنسان في الشريعة الإسلامية والقانون الوضعي

المصدر: مجلة جامعة الحسين بن طلال للبحوث
الناشر: جامعة الحسين بن طلال - عمادة البحث العلمي والدراسات العليا
المؤلف الرئيسي: بشارات، نسيبة يونس (مؤلف)
المجلد/العدد: مج5, ملحق
محكمة: نعم
الدولة: الأردن
التاريخ الميلادي: 2019
الصفحات: 179 - 192
DOI: 10.36621/0397-005-986-011
ISSN: 2519-7436
رقم MD: 1035963
نوع المحتوى: بحوث ومقالات
اللغة: العربية
قواعد المعلومات: EduSearch, AraBase, HumanIndex
مواضيع:
رابط المحتوى:
صورة الغلاف QR قانون
حفظ في:
المستخلص: يدور موضوع هذا البحث حول حقوق الإنسان في الشريعة الإسلامية والقانون الوضعي نظرا للحاجة الماسة للإنسان له وهو من الموضوعات ذات الصلة الوثيقة بحياتنا المعاصرة، فهو لا يكاد يوجد إنسان يستطيع الاستغناء عن معرفة هذه الحقوق، لذلك الناس بحاجة ماسة إلى معرفة هذه الحقوق سواء في الشريعة الإسلامية أم في القوانين الوضعية، حيث تناولنا في هذا البحث أبرز الحقوق التي كفلتها الشريعة الإسلامية والقوانين الوضعية. لقد أضحت مسألة احترام حقوق الإنسان قضية تهم المجتمع الدولي معيارا مهما لأنظمة الحكم وبالإعلان العالمي لحقوق الإنسان، وفي كشف مصداقية الالتزام بالقوانين، والمعاهدات الدولية؛ التي التزمت بها الدول؛ ولا تنحصر بالشؤون الداخلية؛ أو بالأمن الوطني للدولة؛ ولا تخرق مبدأ التدخل في الشؤون الداخلية للدول التي تنتهك تلك الحقوق مع عدم استقرار المجتمع، حيث انتهاك حقوق تلك الدول سوف تصبح مصدر قلق ونزاع ويؤثر استمرارها على الأمن والسلم، ومصدرا خطيرا للنزاعات والحروب وخطر ملموس على حقوق الأفراد بشكل عام. ومن هنا تبرز مشكلة هذا البحث في سؤال رئيس وهو: ما هي حقوق الإنسان في الشريعة الإسلامية والقانون الوضعي؟. ويتفرع عن هذا السؤال عدة أسئلة وهي: ما موقف الشريعة الإسلامية من حقوق الإنسان؟ ما موقف القانون الوضعي من حقوق الإنسان؟ ما هي أقسام حقوق الإنسان في الشريعة الإسلامية والقانون الوضعي؟ بعد أن تم إعداد هذا البحث توصل الباحث إلى النتائج التالية: إن حقوق الإنسان الثابتة في الأديان السماوية لها قيمة في كافة الرسالات. إن الله تعالى كرم وميز الإنسان عن غيره من المخلوقات السماوية رحمة وهداية للإنسان ولم تجز الشرائع السماوية مطلقا قتل الإنسان أو إيذائه أو انتهاك أي حق من حقوقه المشروعة بلا مسبب. جميع حقوق الإنسان التي حثت عليها الشريعة الإسلامية جاءت من اجل الحفاظ على كرامة الإنسان وحياته. تنقسم الحقوق في القانون الوضعي إلى قسمين حقوق عامه وحقوق خاصة يتفرع منها عدة حقوق منها حقوق سياسية وحقوق مالية وحقوق مدنية وحقوق أسرية.

However ,the religion of Islam by its principles is a pioneer in the human rights of Muhammadiyah through the revelation, and the roles of biography and books of history and it was then the Arabs lived in the darkness of an illiterate and the strong among them oppress the weak ones , the prophet Muhammad (S.A.W) was sent to human being to guide them from darkness to light after the departure of Islam the largest spread civilization known to man in history from East China to Andalusia in the West With a period of time, this is due to their adherence and their honest concern on the creed and the retain of monotheism. Summary: The subject of this research revolves around human rights, which in Islamic law and positive law, are closely related to our lives. Thus, there is hardly need for people to do so. In the case law, this study deals with the most important rights guaranteed by Islamic law. Conclusion: First: The human rights fixed in all the religious that have been revealed, have a value of generosity and distinct from other celestial creatures, mercy and guidance for human beings did not split heavenly laws at all killing or harming the human without reason Second: the right is the means to achieve the interest and not the interest itself, and there is agreement that it is the law that determines the law and gives it to individuals. Thirdly: the human rights this is right of human that the Islamic Sharia has urged in order to preserve human dignity and life. Fourth: The law is divided into two parts(A) Civil rights: branched out and subdivided public rights and financial rights family Special rights are divided into two parts: First: civil rights Second: Political Rights

ISSN: 2519-7436