ارسل ملاحظاتك

ارسل ملاحظاتك لنا







دور قطاع التعليم في تحقيق التنمية الاقتصادية في دول مجلس التعاون الخليجي

العنوان بلغة أخرى: Role of the Education Sector in Achieving Economic Development in the GCC Countries
المصدر: مجلة التراث
الناشر: جامعة زيان عاشور بالجلفة - مخبر جمع دراسة وتحقيق مخطوطات المنطقة وغيرها
المؤلف الرئيسي: علوان، فلاح ثامر (مؤلف)
المجلد/العدد: مج9, عدد خاص
محكمة: نعم
الدولة: الجزائر
التاريخ الميلادي: 2019
الشهر: سبتمبر
الصفحات: 129 - 146
DOI: 10.35918/1064-009-999-008
ISSN: 2253-0339
رقم MD: 1036106
نوع المحتوى: بحوث ومقالات
اللغة: العربية
قواعد المعلومات: AraBase
مواضيع:
رابط المحتوى:
صورة الغلاف QR قانون
حفظ في:
المستخلص: أصبح التعليم فرعا جديدا ومستقلا من فروع علم الاقتصاد وله دور مهم لتحقيق معدلات مرتفعة للنمو الاقتصادي، فالموارد البشرية هي الثروة الرئيسية للأمم والركيزة الأولية في أية عملية تنمية في عالم يتسم بالتطور والتغير السريع على كافة الأصعدة، فرأس المال المادي والموارد الطبيعية، رغم أهميتها وضرورتهما إلا أنهما بدون العنصر البشري الكفء المتعلم والمدرب والمعد إعدادا جيدا لن يكون لهما أية قيمة، وذلك لأن البشر هما القادرون على استخدام هذه الموارد وتسخيرها في العمليات الإنتاجية للحصول على أقصى إشباع ممكن من السلع المادية والخدمات وصولا إلى تحقيق الرفاهية وتحقيق التقدم الاقتصادي لدول مجلس التعاون. ولأن التغيرات الاقتصادية والاجتماعية والاقتصادية يمكن أن تؤدي إلى تقادم المعارف والمهارات التي تم اكتسابها في وقت سابق فإن هذا يزيد من حاجة الفرد إلى تحديث مهاراته ومعارف باستمرار واكتساب مهارات ومعارف جديدة لمواكبة التغيرات والتطورات الحاصلة على مختلف الأصعدة، من هنا تظهر الحاجة للتعليم بغرض تنمية قدرات الأفراد، فـالتعليم من أبرز المقومات الأساسية التي تساعد على تزويد العاملين بالمعارف والمهارات المختلفة التي تساهم في عملية التنمية في دول مجلس التعاون وقد توصلت الدراسة إلى أن ميزانية التربية الاستثمارية لا تشكل الكثير، ما يعني أن النسبة الأكثر تنفق كرواتب وأجور، أما المشاريع الاستثمارية فلا تحظى إلا بالقليل، وهو واقع يعكس حقيقة الارتباط بين بنية التعليم وبنية الدولة، إذ ينبغي أن تكون هناك سياسة حقيقية للتنمية بهدف تقليل نسبة الأمية ونسبة الفقر ونسبة البطالة مع زيادة عدد السكان، لذا يجب توفير الأموال والمرافق اللازمة لنظام التعليم العام بكافة مراحله.

It has become a new and new branch of economic science and has an active role to achieve high economic growth. The human ward is the main wealth of the mother and the first position in any developing world that is rapidly developing and changing. As far as the equipment is, the head of the material and natural resources. Despite their importance and necessity, they are not the first time that the human being has been able to do so. The fund and its use in the productive work to get the most likely part of the economic progress of the society. Because economic, social and economic changes can lead to the progress of the knowledge and skills acquired in the past, this is further the need to update its skills and knowledge to keep pace with new challenges and opportunities to keep up with it. Changes and developments in the region, from where the need to learn is shown to be the subject of the development of the individual resources, the information is one of the best in the basic values that help the workers to increase knowledge and knowledge. The difference that contributes to the development process in the countries of the Council of Cooperation

ISSN: 2253-0339