ارسل ملاحظاتك

ارسل ملاحظاتك لنا







أساليب التفكير لدى المرأة السعودية العاملة في بعض المهن المختلفة وعلاقتها ببعض المتغيرات : دراسة ارتباطية مقارنة

المصدر: دراسات عربية في التربية وعلم النفس
الناشر: رابطة التربويين العرب
المؤلف الرئيسي: زمزمي، عواطف أحمد (مؤلف)
المجلد/العدد: مج 4, ع 2
محكمة: نعم
الدولة: السعودية
التاريخ الميلادي: 2010
الشهر: مارس
الصفحات: 35 - 100
ISSN: 2090-7605
رقم MD: 104594
نوع المحتوى: بحوث ومقالات
قواعد المعلومات: EduSearch
مواضيع:
رابط المحتوى:
صورة الغلاف QR قانون
حفظ في:
المستخلص: هدفت هذه الدراسة إلى معرفة العلاقة بين أساليب التفكير لدى المرأة السعودية العاملة في بعض المهن المختلفة وبعض المتغيرات وهي: نوع الوظيفة، التخصص الأكاديمي، والمرحلة الدراسية، وكذلك تحديد دلالة الفروق في هذه الأساليب تبعا للعمر الزمني، وعدد سنوات الخبرة في العمل. ومن الأدوات استخدمت قائمة أساليب التفكير النسخة السعودية المختصرة (ن س م) إعداد وتقنين الباحثة والتي أعدها في الأصل Sternberg & Wagner (1991) وأعدها للعربية عجوة وأبو سريع (1999). وتكونت العينة النهائية من (741) امرأة سعودية عاملة في الوظائف: الإدارية التعليمية الإشرافية الفنية التعليمية الجامعية، التعليمية المدرسية، الصحية، الخدمة الاجتماعية، الأمنية، الحج والعمرة، الأعمال الحرة، المالية البنكية، وكان متوسط العمر الزمني لهن (36.96) عاما وانحراف معياري (8.82). وتوصلت الدراسة إلى مجموعة من النتائج وهي كما يلي: • عدم وجود علاقة ذات دلالة إحصائية بين أساليب التفكير لدى المرأة السعودية العاملة وبين نوع التخصص الأكاديمي في الوظائف التعليمية الجامعية، وكذلك بين هذه الأساليب وبين نوع الوظيفة في وظائف الأعمال الحرة، والوظائف المالية البنكية. • وجود علاقة دالة إحصائيا وسالبة عند مستوى (0.05) بين أسلوبي التفكير: الهرمي، التقدمي (المتحرر) وبين نوع الوظيفة في الوظائف الإدارية التعليمية المختلفة. • وجود علاقة دالة إحصائيا وموجبة عند مستوى (0.05) بين أسلوب التفكير التقدمي (المتحرر) وبين نوع التخصص الأكاديمي وذلك في الوظائف الإشرافية الفنية. • وجود علاقة دالة إحصائيا وسالبة عند مستوى (0.05) بين أسلوب التفكير الداخلي وبين نوع المرحلة الدراسية وذلك في الوظائف التعليمية بالتعليم العام والموازي. • وجود علاقة دالة إحصائيا وسالبة عند مستوى (0.05) بين أساليب التفكير: الحكمي (القضائي)، الفوضوي المحلي وبين نوع الوظيفة في الوظائف الصحية المختلفة. • وجود علاقة دالة إحصائيا وسالبة عند مستوى (0.01) بين أسلوبي التفكير المحافظ، والكلي (العالمي) وبين نوع الوظيفة، وكذلك وجود علاقة دالة إحصائيا وسالبة عند مستوى (0.05) بين أسلوب التفكير المحلي وبين نوع الوظيفة وذلك في وظائف الخدمة الاجتماعية المختلفة. • وجود علاقة دالة إحصائيا وسالبة عند مستوى (0.05) بين أسلوب التفكير الأقلي وبين نوع الوظيفة في الوظائف الأمنية المختلفة. • وجود علاقة دالة إحصائيا وموجبة عند مستوى (0.05) بين أسلوب التفكير المحافظ وبين نوع الوظيفة وكذلك وجود علاقة دالة إحصائيا وسالبة عند مستوى (0.05) بين أسلوب التفكير التقدمي (المتحرر) وبين نوع الوظيفة وذلك في وظائف الحج والعمرة. • عدم وجود فروق ذات دلالة إحصائية في أساليب التفكير التشريعي، الأقلي الكلي، الداخلي، الخارجي، المحافظ، ووجود فروق ذات دلالة إحصائية في أساليب التفكير المحلي، الهرمي، الفوضوي، التنفيذي، الحكمي، الملكي التقدمي لدى المرأة السعودية العاملة في جميع الوظائف المهنية تبعا للعمر الزمني. • عدم وجود فروق ذات دلالة إحصائية في أساليب التفكير لدى المرأة السعودية العاملة في الوظائف التعليمية المدرسية، الصحية، الخدمة الاجتماعية، الحج والعمرة، المالية البنكية تبعا للعمر الزمني. • وجود فروق ذات دلالة إحصائية من أساليب التفكير الحكمي، الملكي، التشريعي، المحلي، الخارجي، التقدمي (الوظائف الإدارية التعليمية) الأقلي، التنفيذي (الإشرافية الفنية)، المحلي، التنفيذي، الحكمي الفوضوي (التعليمية الجامعية)، الداخلي (الأمنية)، الفوضوي (الأعمال الحرة) وذلك تبعا للعمر الزمني. • عدم وجود فروق ذات دلالة إحصائية في أساليب التفكير: التشريعي، الملكي الأقلي، الكلي، الداخلي، الخارجي، المحافظ، ووجود فروق ذات دلالة إحصائية في أساليب التفكير: التنفيذي، الهرمي، المحلي، الفوضوي، الحكمي، التقدمي لدى المرأة السعودية العاملة في جميع الوظائف المهنية تبعا لعدد سنوات الخبرة. • عدم وجود فروق ذات دلالة إحصائية في أساليب التفكير لدى المرأة السعودية العاملة في وظائف الخدمة الاجتماعية، الأمنية، الأعمال الحرة تبعا لعدد سنوات الخبرة. • وجود فروق ذات دلالة إحصائية في أساليب التفكير الحكمي، التشريعي، الهرمي، التقدمي، الملكي، الفوضوي (الوظائف الإدارية التعليمية) الخارجي (الإشرافية الفنية)، الحكمي، المحلي (التعليمية الجامعية) الهرمي، الفوضوي، المحلي، الداخلي، (التعليمية المدرسية)، الأقلي (الصحية)، المحلي، التقدمي (الحج والعمرة)، الفوضوي (المالية البنكية) وذلك تبعا لعدد سنوات الخبرة. \

ISSN: 2090-7605