ارسل ملاحظاتك

ارسل ملاحظاتك لنا







فلسفة الإمام أبي الحسن العامري في بيیان مناقب الإسلام: رؤية منهجية

العنوان بلغة أخرى: The Philosophy of Imam Abi Hassan Al Ameri In the statement of the Preachers of Islam: Methodological Vision
المصدر: مجلة كلية الدراسات الإسلامية والعربية للبنات بدمنهور
الناشر: جامعة الأزهر - كلية الدراسات الإسلامية والعربية للبنات بدمنهور
المؤلف الرئيسي: عبده، مصطفى محمد يحي (مؤلف)
المجلد/العدد: مج4, ع1
محكمة: نعم
الدولة: مصر
التاريخ الميلادي: 2019
التاريخ الهجري: 1440
الصفحات: 83 - 130
DOI: 10.21608/JCIA.2019.54541
ISSN: 2357-0962
رقم MD: 1046419
نوع المحتوى: بحوث ومقالات
اللغة: العربية
قواعد المعلومات: IslamicInfo
مواضيع:
رابط المحتوى:
صورة الغلاف QR قانون
حفظ في:
المستخلص: بسم الله الرحمن الرحيم [سُبْحَانَكَ لاَ عِلْمَ لَنَا إِلاَّ مَا عَلَّمْتَنَا إِنَّكَ أَنتَ الْعَلِيمُ الْحَكِيمُ] الحمد لله رب العالمين والصلاة والسلام على رسول الله محمد خاتم النبيين، ورحمة الله للعالمين وبعد،،،،،،،، رأي فلاسفة الإسلام أن العقل هبة من الله تعالى كرم به الإنسان، والدين وحي من الله تعالى أوحى به إلى رسوله صلى الله عليه وسلم ليبلغه للناس ويخاطبهم به ويحثهم على النظر والتفكر فيه، ومن ثم قبوله والإذعان له، قال تعالى: [كِتَابٌ أَنزَلْنَاهُ إِلَيْكَ مُبَارَكٌ لِّيَدَّبَّرُوا آيَاتِهِ وَلِيَتَذَكَّرَ أُوْلُوا الْألْبَابِ]. وكان ذلك دافعا للفلاسفة الذين اشتغلوا بالتوفيق أن يقولوا ما جاءت به الشريعة حق، وما توصلت إليه الحكمة حق والحق لا يضاد الحق بل يوافقه ويشهد له. وهذا الجهد الذي بذله فلاسفة الإسلام في التوفيق بين الحكمة والشريعة إنما يخدم أمرين: فهو يعزز الثقة في العقل الإنساني ويؤكد قدرته على الوصول إلى الحقيقة، كما يخدم في نفس الوقت الجانب الديني والحقائق التي جاء بها الدين، وبذلك يدحض شبهات أولئك الذين يطعنون في الإسلام بأنه جاء بأمور غير معقولة أو خارجة عن حدود العقل. ومن هذا الملحظ اجتهد الفيلسوف أبو الحسن العامري ت 381 ه في إبراز فضائل ومناقب الإسلام، ونحن نتناول في هذا البحث فلسفته في هذه القضية برؤية منهجية تركز في الأغلب على منهجه الذي اتبعه في ذلك. فقد بدأ الإمام دراسته لهذه المسألة بتحديد هدف ألا وهو بيان فضيلة الإسلام بالنسبة لسائر الأديان، ومهد لذلك بتصنيف العلوم إلى ملية وحكمية، ثم وفق بينهما، ثم بين أفضلية العلوم الملية على العلوم الحكمية. تميزت فلسفة العامري وهو بصدد دراسة هذه المسألة بالنظرة التكاملية للعلوم سواء تلك المنتسبة إلى الحكمة أو المنتسبة إلى الملة، حيث رأى إنها تتكامل لتحقق الهدف العام منها، وبالتالي فقد رد العامري على أرباب بعض العلوم الذين طعنوا في علوم أخر وقللوا من أهميتها. وختم العامري جهده في هذه القضية بالرد على الشبهات التي تثار ضد الإسلام وكانت له منهجيته في تحليل هذه الشبهات وتفنيدها بما يتناسب مع كونه فيلسوفا. لذلك رأيت بحث هذا الجانب من فلسفة أبي الحسن العامري، بحثا منهجيا بمعنى أن نركز على منهج العامري سواء في تصنيفه للعلوم أو بيانه لفضائل الإسلام أو في رده على الشبهات التي تثار ضد الإسلام. مكونات البحث: - المقدمة. - المبحث الأول: منهجية أبي الحسن العامري في تصنيف العلوم. - المبحث الثاني: منهجية الإمام أبي الحسن العامري في بيان مناقب الإسلام. - المبحث الثالث: منهجية أبي الحسن العامري في رد الشبهات التي تثار ضد الإسلام. - الخاتمة: وفيها أهم نتائج البحث - التوصيات.

In the name of Allah, the Entirely Merciful, the Especially Merciful. They said, "Exalted are You; we have no knowledge except what You have taught us. Indeed, it is You who is the Knowing, the Wise." [All] praise is [due] to Allah, Lord of the worlds -Peace and blessings be upon the Messenger of Allah Muhammad the Seal of the Prophets, and the mercy of God to the worlds .................and after The philosophers of Islam saw that the mind is a gift from God Almighty, and the religion inspired by God inspired him to His Messenger peace be upon him to inform people and address them and urges them to consider and think about it, and then accept and obey him، Allah says [This is] a blessed Book which We have revealed to you, [O Muhammad], that they might reflect upon its verses and that those of understanding would be reminded. This was an incentive for the philosophers who worked with success to say what the Shari'a had come to, and what wisdom has reached is true and the right does not contradict the truth, but rather approves it and testifies to it. This effort by the philosophers of Islam to reconcile wisdom and Shari'a serves two things: it enhances trust in the human mind and affirms its ability to reach the truth, while at the same time serving the religious side and the realities of religion, thereby refuting the suspicions of those who challenge Islam Came in unreasonable or beyond the limits of reason. From this point of view, the philosopher Abulhassan Al-Amiri strove to clarify the virtues and virtues of Islam. In this research, we deal with his philosophy in this case with a systematic vision, which focuses mostly on his approach. Imam began his study of this issue by defining the goal of the statement of the virtue of Islam for all other religions, and thus the classification of science to Mullah and governance, and then according to them, and then between the superiority of science on the science of governance. Al-Amiri's philosophy was to study this issue with the complementary view of science, whether it is related to wisdom or belonging to the religion, which he considered to be integrated to achieve the general goal. Al-Amiri responded to the heads of some sciences who challenged other sciences and played down their importance. Al-Amiri concluded his efforts in this case to respond to the suspicions raised against Islam and had his methodology in analyzing these suspicions and refuting them in proportion to being a philosopher. So I saw this aspect of the philosophy of Abi Hassan al-Amiri, a systematic research in the sense that we focus on the approach of Amiri, whether in the classification of science or his statement of the virtues of Islam or in response to the suspicions raised against Islam. search contents Introduction. The first topic: the methodology of Abi Hassan Ameri in the classification of science. The second topic: Methodology of Imam Abi Hassan al-Amiri in the statement of the Feature of Islam. The third topic: Method of Abi Hassan al-Amiri in response to suspicions raised against Islam. Conclusion: The main findings of the research - recommendations.

ISSN: 2357-0962

عناصر مشابهة