ارسل ملاحظاتك

ارسل ملاحظاتك لنا







المدرسة المالكية بالأندلس بين التقليد والإتباع

المصدر: مجلة الشريعة والدراسات الإسلامية
الناشر: جامعة الكويت - مجلس النشر العلمي
المؤلف الرئيسي: الغلبزوري، توفيق بن أحمد (مؤلف)
المجلد/العدد: مج 20, ع 63
محكمة: نعم
الدولة: الكويت
التاريخ الميلادي: 2005
التاريخ الهجري: 1426
الشهر: ديسمبر - ذو القعدة
الصفحات: 77 - 125
DOI: 10.34120/0378-020-063-003
ISSN: 1029-8908
رقم MD: 105093
نوع المحتوى: بحوث ومقالات
قواعد المعلومات: IslamicInfo
مواضيع:
رابط المحتوى:
صورة الغلاف QR قانون
حفظ في:
المستخلص: إن إمام دار الهجرة رضي الله عنه كان له في المدينة مجلسان للدرس: مجلس للمسائل، ومجلس آخر للحديث، وقد انعكس اختلاف طبيعة المجلسين على تلامذة الإمام مالك من الأندلسيين وغيرهم، ويمكن التحقق من مظاهر هذا الاختلاف عند تلميذي مالك المصريين: ابن وهب، وابن القاسم، وكذا في قصة جمع الأسدية والمدونة عند الإمامين: أسد بن الفرات، وسحنون بن سعيد التنوخي. وقد كان لهذا الاختلاف – كذلك – أثر كبير على الأندلسيين الأوائل من تلامذة مالك رحمة الله، ونستطيع القول: بأن المذهب المالكي بالأندلس عرف اتجاهين داخل نفس المدرسة الفقهية؛ ومنذ نشأتها المبكرة: 1- اتجاه فروعي مقلد. 2- واتجاه تأصيلي متبع. ويبدو ذلك جليا لكل من أمعن النظر في تاريخ المذهب المالكي بالأندلس وأعلامه وتواليفه. وفي هذا البحث أدلة على أن الاتجاه الأول هو الغالب في الأندلس، وقد اتخذ طابع التمسك بفروع المذهب ومسائله، مع قلة البضاعة؛ أو عدم الدراية في علم الحديث والأثر، والانصراف عن علوم السنة إلى الفقه المحض المجرد عن الأدلة. ومما يؤسف له: أن المدرسة المالكية في الأندلس سلكت هذا المسلك في بداية نشأتها وظهور أمرها. وفي ظني أن أول من خط هذا الاتجاه بالأندلس هو: قرعوس بن العباس بن قرعوس تلميذ مالك، وروايته، ومن أوائل الذين أدخلوا المذهب إلى الأندلس. ولكن مع ذلك كله، فقد شق تيار الاتباع والدليل طريقه جنبا إلى جنب مع التيار الأول، ومنذ زمن مبكر – أيضا – كما ستجد في هذا البحث. وقد وجدت – بعد أن استقريت كتب تراجم فقهاء المالكية – أن أول من خط هذا الاتجاه في الأندلس: هو نفسه أول من أدخل المذهب المالكي، وموطأ مالك إليها، وهو فقيه الأندلس، زياد عبد الرحمان القرطبي الملقب بشبطون المتوفي سنة 204ه، تلميذ مالك رضي الله عنه. وهكذا بدأ الاحتكاك والاختلاف بين هذين الاتجاهين في المدرسة المالكية الأندلسية منذ بداية النشأة، أي في أواخر القرن الثاني للهجرة، كما يشير إليه النص الهام الذي أورده القاضي عياض اليحصبي السبتي في (ترتيب المدارك). هذا بإيجاز واختصار ما سيسعى هذا البحث إلى أن يكشف عنه النقاب، مبينا تأثر بعض الأندلسيين بمذهب العراقيين من أصحاب مالك في الاتباع والتأصيل، والأخذ بالدليل، نسأل الله تعالى التوفيق والسداد، والعون والرشاد، وآخر دعوانا أن الحمد لله رب العالمين.

Malik the Imam of Al-Madinah (r.) used to hold two teaching sessions: one for “masa’il” (issues and questions) and the other for “Hadith”. These two different sessions had different effects on his students, Andalusian and others. An example of those effects could be seen in his two Egyptian students: Ibn Wahb and ibn Al-Qasim, and in the story of collecting of “Al-Asadiyyah” and "Al-Mudawwanah” respectively by the two imams: Asad ibn Al-Furat and Sahnoun ibn Sa’eed Al- Tanoukhi. Such difference was greatly seen in the early Andalusia students of Malik (r). We could say that the Maliki “madh-hab” in Andalusia knew, are to its early start, these two different trends in the same school of Fiqh: 1. A trend of “furu”’ (detailed issues and questions) following taqleed (following received opinions without being con¬cerned with “daleels”, proofs). 2. A trend of “ta’seel” (looking for the source of proofs) following ’ittibaa’ (being concerned with the proofs of the followed scholars). This fact is clear for amijone studing the history of the Maliki “madh-hab” in Andalusia and its scholars and their works. In this paper, it will be clarified that the first trend was dominant in Andalusia. It had the form of adhering to the detailed issues and cases of the “madh-hab” with a low interest in Hadiths and disciplines of “Sunnah” generally and a higher interest in pure Fiqh without “daleels” (proofs). It is regrettable that the Maliki School in Andalusia had taken that trend since it started. I used to think that Qar’ous ibn Al-Abbas ibn Qar’ous, the student and narrator of Malik, was the first one who followed this trend and the first to introduce this “madh-hab” to Andalusia. In spite of that, the other trend of Ittibaa and daleel grew in parallel with the first trend since the early period as it will be indicated in this paper. After investigating the books of biographies of Maliki faqeehs jurists), I found that the first one who introduced this trend to Andalusia was the same person who introduced the Maliki “madh-hab” and “Muwatta” of Malik to Andalusia, the faqeeh of Andalusia Ziad ibn Abd Al-Rahman Al-Qurtui (of Cordova) known by the title of Shabtoun (r.) (d. 204, A.H.). In this way both contact and difference began between these two trends in the Andalusian Maliki school, in the late second century of Hijrah as indicated by the important text mentioned by Qadi ’lyaad Al-Yahsuby Al-Sibti in “ Tarteeb Al-Madarik”. In brief, what this paper is trying to reach is that the some Andalusians were influenced by the Iraqi scholars of Maliki madh-hab who adhered to Ittibaa and daleel. May Allah guide us to the straight path and help us. We conclude with praising Allah the Lord of worlds.

ISSN: 1029-8908

عناصر مشابهة