ارسل ملاحظاتك

ارسل ملاحظاتك لنا







بيان الآراء الأدبية بين المدرستين الكلاسيكية والرومانسية

العنوان بلغة أخرى: State of the Literary Opinions between the Romantic and Classical Schools
المصدر: مجلة الكلية الإسلامية الجامعة
الناشر: الجامعة الإسلامية
المؤلف الرئيسي: منش، منا مصطفوي (مؤلف)
مؤلفين آخرين: جولانيان، رحيمة (م. مشارك)
المجلد/العدد: ع53
محكمة: نعم
الدولة: العراق
التاريخ الميلادي: 2019
التاريخ الهجري: 1440
الشهر: آب
الصفحات: 195 - 210
DOI: 10.51837/0827-000-053-039
ISSN: 1997-6208
رقم MD: 1054520
نوع المحتوى: بحوث ومقالات
اللغة: العربية
قواعد المعلومات: IslamicInfo
مواضيع:
رابط المحتوى:
صورة الغلاف QR قانون
حفظ في:
المستخلص: Two schools appeared in Arabic literature and each of them had its own special features: So romantic school appeared by revolution against old classic topics, and it had a kindness for sovereignty and great topics instead of normal topics in control. So for everything, a dream picture or its opposite emerged. But the classic school had put wisdom at the top of everything and Arabic imitation poetry became the poetry of events. So when romantic poets compared their experiences with the experience of others, the classic poetry was the opposite. On the other hand, romantic poetry was drawn from the side of sadness and frustration and compassion toward the unknown. For this reason, romantic poetry took the path of reform and freedom in the art and the allocation of literature for all. When romantic poets failed in the revolution against the bad society which they lived in, they went away from society and immersed into their own problems. They found a place for comfort and convenience in the nature and forest, where they took refuge in nature from their anger and felt calm.

ظهرت مدرستان في الأدب العربي، وكان كل واحدة منها تتسم بسمات خاصة: فالمدرسة الرومانسية اتسمت بالثورة على المضامين الكلاسيكية القديمة بما تحمل من ولاء للطبقة الحاكمة واختيار الموضوعات الفخمة العظيمة والجلية، بدلا من العادي والمألوف. فظهرت الصورة المثالية لكل شيء أو عكسها. أما المدرسة الكلاسيكية فقد أعطت العقل الصدارة، وأصبح الشعر العربي التقليدي شعر المناسبات إلى حد كبير. إلى جانب آخر أخذ الشعر الرومانسي يميل إلى الكآبة والسوداوية الأسى والحنين إلى المجهول، لذلك اتخذ الشعر الرومانسي سبيل الإصلاح والحرية في الفن وتخصيص الأدب بجعله قوميا، وعندما فشل الشاعر الرومانسي في ثورته على المجتمع الفاسد الذي يعيش فيه، اعتزل المجتمع وعاش في دوامة ذاته ومشاكله الخاصة، فوجد في الطبيعة أو الغاب مكانا يرتاح إليه ويهدأ فيه ويخفف من ثورته وغضبه خلال وجوده في أحضان الطبيعة.

ISSN: 1997-6208

عناصر مشابهة