ارسل ملاحظاتك

ارسل ملاحظاتك لنا







تكوين أخصائي المعلومات الإعلامية في الجامعات الجزائرية

المصدر: أعمال المؤتمر الثاني والعشرون: نظم وخدمات المعلومات المتخصصة في مؤسسات المعلومات العربية: الواقع، التحديات، والطموح
الناشر: الاتحاد العربي للمكتبات والمعلومات
المؤلف الرئيسي: معمر، جميلة (مؤلف)
مؤلفين آخرين: ريحان، عبدالحميد (م. مشارك)
محكمة: نعم
الدولة: السودان
التاريخ الميلادي: 2011
مكان انعقاد المؤتمر: الخرطوم
رقم المؤتمر: 22
الهيئة المسؤولة: الاتحاد العربي للمكتبات و المعلومات و وزارة الثقافة و زارة الكهرباء و السدود و جمعية المكتبات و المعلومات السودانية
الشهر: ديسمبر
الصفحات: 2532 - 2562
رقم MD: 106590
نوع المحتوى: بحوث المؤتمرات
قواعد المعلومات: HumanIndex
مواضيع:
رابط المحتوى:
صورة الغلاف QR قانون
حفظ في:
المستخلص: تمثل المعلومات مورداً أساسيا بالنسبة لكل الدول، وهي تلعب دورا كبيرا في تجسيد التنمية على جميع المستويات. ونحن إذ نتعرض في هذه الدراسة لموضوع التكوين الجامعي لأخصائي المعلومات، إنما نخص في ذلك، قطاع الإعلام الذي تلعب فيه المعلومات دورا أساسيا، حيث أن التحكم الجيد فيها، يؤدي بالضرورة إلى نجاح المؤسسة الإعلامية في تأدية رسالتها المتمثلة في تقديم الخدمات المناسبة لسد حاجيات الجمهور. من أجل ذلك، ينبغي العمل على توفير كل الضمانات، لكسب الرهانات الناتجة عن المعطيات الجديدة التي يعيشها العالم اليوم. وعلى إثر هذه التحولات، أصبح التنافس يفرض نفسه بقوة شديدة على الساحة الدولية، والمحلية، مما استوجب إحداث تغييرات، بإدخال أساليب جديدة في إدارة وتنظيم وتسيير المؤسسات الإعلامية. وبالتوازي مع ذلك، عرف قطاع التعليم العالي، هو الآخر، حركة تقدمية معتبرة في الجامعات الجزائرية، توجت بنصوص قانونية جديدة، في إطار ترقية وتطوير التعليم العالي والبحث العلمي. اتسمت هذه الحركة بظهور الخريطة الجامعية في شكل جديد، وبرزت إلى الوجود، تخصصات وأقسام جديدة منها: قسم الإعلام والاتصال في جامعة قسنطينة. ظهرت أيضا أساليب جديدة في العملية التدريسية، في ظل اعتماد نظام التكوين الجديد "ل م د": ليسانس، ماستير، دكتوراه. من هذا المنطلق، نهدف من خلال البحث إلى تسليط الضوء على وضعية التكوين الجامعي لأخصائي المعلومات الإعلامية، بالتركيز على قسم الإعلام والاتصال في جامعة منتوري- قسنطينة، الجزائر. نسعى إلى التعرف عن قرب، على الإجراءات التي تم اتخاذها داخل الجامعة، في إطار إلزامية التغيير للتأقلم مع متطلبات العصر الحديث. نعالج في هذا الإطار، بالوصف والتحليل، التفاصيل المحيطة بهذا القسم من حيث النشأة، المقررات، التدريبات، وتوجهات التخرج... الخ.