ارسل ملاحظاتك

ارسل ملاحظاتك لنا







العلاقات الأمريكية الفنزويلية إبان الفترة من 1952-1954 م.

العنوان المترجم: United States–Venezuela Relations During the Period from 1952-1954 AD
المصدر: مجلة بحوث الشرق الأوسط
الناشر: جامعة عين شمس - مركز بحوث الشرق الأوسط
المؤلف الرئيسي: محمود، دينا محمد علي (مؤلف)
المجلد/العدد: ع57
محكمة: نعم
الدولة: مصر
التاريخ الميلادي: 2020
الشهر: سبتمبر
الصفحات: 155 - 184
DOI: 10.21608/MERCJ.2020.110902
ISSN: 2536-9504
رقم MD: 1069815
نوع المحتوى: بحوث ومقالات
اللغة: العربية
قواعد المعلومات: EcoLink
مواضيع:
رابط المحتوى:
صورة الغلاف QR قانون

عدد مرات التحميل

14

حفظ في:
المستخلص: تشكل أمريكا اللاتينية أهمية استراتيجية واقتصادية للولايات المتحدة الأمريكية، وقد بدأت الولايات المتحدة الأمريكية تدخلها الفعلي في شئونها، وذلك عن طريق تدخلها الاقتصادي المتزايد بتشجيع تدفق الاستثمارات الأمريكية على بلدان القارة للاستئثار بمواردها، ولذلك اتبعت الولايات المتحدة الأمريكية سياسة الاحتواء والتبعية تجاه العديد من دول القارة ومنها فنزويلا، فالمساعدات الاقتصادية الأمريكية كانت جزءًا لا يتجزأ من الاقتصاد الفنزويلي، وقد نسجت الثروات المعدنية والحقول البترولية شبكة لا يمكن اقتلاعها تربط الاقتصاد الفنزويلي بالمصالح الأمريكية، لذلك حرصت الولايات المتحدة الأمريكية على الحفاظ على علاقات ودية مع فنزويلا من خلال عقد اتفاقيات تجارية، وتقديم معونات مالية، ومساعدات عسكرية وقروض وغيرها من الوسائل التي حاولت بها تدعيم العلاقات فيما بينهما، حتى تتمكن من الحصول على البترول الفنزويلي. ولتدعيم السياسة الأمريكية في القارة اللاتينية، قامت الولايات المتحدة الأمريكية بعقد العديد من الاتفاقيات والمؤتمرات الدولية مثل: مؤتمر البلدان الأمريكية بالعاصمة الفنزويلية كاراكاس مارس 1954م، مؤتمر ريو الاقتصادي في العام نفسه، وكان الهدف المعلن وراء عقد تلك المؤتمرات، هو تطوير التكامل الاقتصادي في نصف الكرة الغربي، وإعداد برامج تنمية خاصة بدول القارة اللاتينية. ولكن الهدف الرئيس وراء ذلك هو مناهضة الشيوعية الدولية، والقضاء على المد الشيوعي في القارة اللاتينية وضمان إعلان دول القارة معاداتها للشيوعية.

Latin America forms a strategic and financial importance for U.S.A. U.S.A started its intervention in this continent through its increasing intervention which is represented in encouraging more and more investments in the countries of this continent to control its resources. To seek this purpose, U.S.A used the dependency and containment policy towards many countries inside the continent, among them was Venezuela. The American financial aids were an integral part of the Venezuelan economy. Mineral wealth and petroleum fields have spun off a network that cannot be uprooted, linking the Venezuelan economy to US interests. Therefore, the United States was keen on maintaining friendly relations with Venezuela during the conclusion of the trade agreement, providing financial aid, military aid, loans and other means by which you tried to destroy the relations between them, so that it can obtain the Venezuelan oil. To support American policy in the Latin continent, the United States held several international agreements and conferences, such as: The Inter-American Conference in the Venezuelan Capital in "Caracas" in March 1945, addition to the "Rio" Conference which was held in the same year. The stated goal behind these conferences was to develop economic integration in the western sphere, and the establishment of development programs for Latin American countries. Though, the main reason behind this is opposing international communism, eliminating the communist spillover in the Latin continent, and ensuring that the countries of the continent declare that they are anti-communists.

ISSN: 2536-9504