ارسل ملاحظاتك

ارسل ملاحظاتك لنا







قيام نظام الإمامة في عمان (1331 - 1339هـ / 1913 - 1920م)

المصدر: مجلة جامعة أم القرى لعلوم الشريعة والدراسات الاسلامية
الناشر: جامعة أم القرى
المؤلف الرئيسي: التركي، عبدالله إبراهيم علي (مؤلف)
المجلد/العدد: ع 46, ج 2
محكمة: نعم
الدولة: السعودية
التاريخ الميلادي: 2009
التاريخ الهجري: 1430
الشهر: يناير
الصفحات: 281 - 332
ISSN: 1658-4643
رقم MD: 107572
نوع المحتوى: بحوث ومقالات
قواعد المعلومات: IslamicInfo
مواضيع:
رابط المحتوى:
صورة الغلاف QR قانون
حفظ في:
المستخلص: يهدف هذا البحث إلى دراسة عودة نظام الإمامة في عمان، وظهوره كقوة منافسة للسلطان العماني، ومناوأة للنفوذ البريطاني في المنطقة. فمنذ توقيع معاهدة الحماية بين سلطنة عمان وحكومة الهند البريطانية عام 1308 هـ/1891 م تحولت العلاقة بين الجانبين إلى حكم غير مباشر من قبل بريطانيا لعمان، عبر الوكيل السياسي والقنصل البريطاني في مسقط، فتم منع تجارة الرقيق وتجارة السلاح. وتحت ذريعة مقاومة تلك التجارتين، تم تضييق الخناق علي القبائل العمانية وتم تدمير كثير من سفنها التجارية، وفي المقابل تم منح الرعايا البريطانيين مزيداً من الحرية والمميزات. أدت تلك الإجراءات إلى تجمع القبائل العمانية ومعظمها من القبائل الأباضية. وتم انتخاب إمام من بينهم وذلك عام 1331هـ/ 1913م، وتشكلت حكومة محلية داخل عمان، ونقضت هذه القبائل بيعتها للسلطان، وأنشأت قوة عسكرية استطاعت أن تستولي بها علي معظم المناطق العمانية سوى بعض الموانئ المهمة مثل: مسقط، ومطرح. ومن هنا تدخلت بريطانيا إلى جانب السلطان فيصل بن تركي ثم إلى جانب ابنه تيمور بن فيصل وذلك بالدعم المادي والعسكري، ثم تدخلت بوساطة بين الإمام والسلطان وعقدت عدة لقاءات بين الجانبين أسفرت عن توقيع اتفاقية السيب عام 1339 هـ/ 1920م وبموجب ذلك انقسمت عمان، ففي الداخل يحكم الإمام، وفي الساحل يحكم السلطان. يهدف هذا البحث * إلى دراسة عودة نظام الإمامة (1) في عمان وظهوره كقوة منافسة للسلطان العماني ومناوأة للنفوذ البريطاني في المنطقة، ومحاولة تلمس الأسباب التي أدت إلى نجاحه كقوة داخلية استطاعت أن تستقطب عدداً كبيراً من القبائل العمانية وذلك في العقد الرابع من القرن الرابع عشر الهجري، العقد الثاني من القرن العشرين الميلادي، ثم تتبع مراحل نزاع الإمامة مع السلطان العماني حتى تم توقيع اتفاقية السيب (2) عام 1339 هـ/ 1920 م بين السلطنة العمانية والإمامة الأباضية (3) بوساطة بريطانية، والجديد الذي تضيفه هذه الدراسة أنها تعتمد علي وثائق عربية وإنجليزية جديدة من أرشيف وزارة الهند في لندن، إضافة إلى عدد من المصادر العربية والأجنبية الأخرى \

The purpose of this research is studying the returning of imamate system in Oman, & it emergence as a competition force to the sultan of Oman & resisting to British authority in the area. Since concluding the protection pact between Oman Sultanate & government of British India in 1308H/1891G, the relation between them turned to be indirect rule from Britain to Oman, through political agent & British consul in Muscat, consequently, the slave trade & weapons trade were banned, besiege was made upon tribes of Oman& a lot of their commercial ships were destroyed, on the other hand the British citizens were given a lot of freedom & advantages. These procedures led to gathering of Omani tribes & most of them were from Ibadism tribes, a leader/ Imam was elected from these tribes in 1331H/1913G, therefore a local government was constituted inside Oman, these tribes revoked its homage to the sultan, and established military force by which they managed to seize most of Omani regions except some important ports such as Muscat & Matrah. Therefore, Britain intervened to the side of Sultan Faisal Bin Turky then to the side of his son Taimour Bin Faisal, through financial & military support, then intervened by mediatory between the Imam & the Sultan, many meetings have been held between them resulted in concluding Al-Seeb treaty in 1339H/1920G, by virtue of this Oman was divided , the Imam governs the internal area & the sultan governs the coastal area.

ISSN: 1658-4643

عناصر مشابهة