ارسل ملاحظاتك

ارسل ملاحظاتك لنا







مسند الربيع بن حبيب الإباضي : دراسة نقدية

المصدر: مجلة جامعة أم القرى لعلوم الشريعة والدراسات الاسلامية
الناشر: جامعة أم القرى
المؤلف الرئيسي: آل حميد، سعد بن عبدالله بن عبدالعزيز (مؤلف)
المجلد/العدد: ع 47, ج 1
محكمة: نعم
الدولة: السعودية
التاريخ الميلادي: 2009
التاريخ الهجري: 1430
الشهر: يوليو
الصفحات: 247 - 300
ISSN: 1658-4643
رقم MD: 107583
نوع المحتوى: بحوث ومقالات
قواعد المعلومات: IslamicInfo
مواضيع:
رابط المحتوى:
صورة الغلاف QR قانون
حفظ في:
المستخلص: الإباضية إحدى الفرق الإسلامية التي كانت تعتمد في استدلالها من السنة على كتب الحديث المعروفة عند أهل السنة، ولم يكن يعرف لهم كتاب في الحديث إلا في القرون المتأخرة ؛ حين ظهر لهم كتاب " الجامع الصحيح ؛ مسند الربيع بن حبيب " الذي يقولون: إنه أصح الكتب بعد القرآن. ولكن هذا الكتاب لا يصح؛ لعدة أسباب، منها: ا) أنه ليس له أصل خطي يوثق به. 2) جهالة مرتبه الوارجلاني، وليس للكتاب إسناد إلى الوارجلاني، ولا بين الوارجلاني والربيع بن حبيب. 3) جهالة الربيع بن حبيب، وشيخه أبي عبيدة مسلم بن أبي كريمة. 4) الانقطاع بين أبي عبيدة وجابر بن زيد؛ لعدم الدليل على تتلمذ أبي عبيدة على جابر بن زيد. 5) وجود الانقطاع والانقطاع الشديد في كثير من أسانيد الكتاب العليا؛ من الربيع فمن فوقه. 6) لم يظهر الكتاب في عصر الرواية والنقد، ولم يستدل الإباضية القدامى بأحاديثه فيما يعتقدونه مما يخالفون فيه غيرهم. 7) اعتذر متأخرو الإباضية عن عدم ظهور الكتاب لعلماء الحديث ؛ بالخوف من بطش الحكومات، فاعترض عليه بوجود فرصة لظهوره وقت قيام الدولة الرستمية الإباضية التي حكمت أكثر من ثلاثين ومئة سنة. 8) تفرد هذا الكتاب بأحاديث تضمنت أحكاما شرعية تحتاجها الأمة، ويحرص على معرفتها علماء الحديث، فلو كانت مرونة آنذاك لما غابت معرفتها عن علماء الحديث، بالإضافة لعدد آخر من الأحاديث المعارضة لأحاديث صحيحة، والله أعلم \

Al-Ibadiyyah was one of the Islamic sects that relied in its deduction of rules on the books of Hadiths which were well-known at the People of the Sunnah. They did not have famous Hadith books but in the late centuries when their book "Al-Jami' Al-Sahih - Musnad AI-Rabi' ibn Habib" came to existence, which they claimed to be the most authentic book after the Qur'an. That Book could not be authentic due to the following reasons: 1) It did not have an original manuscript to use for authentication. 2) The status of Alwargelany was unknown. The Book did not contain a chain of narrations tracing back to him and there was no connection between Alwargelany and Al-Rabi' ibn Habib. 3) The status of Al-Rabi' ibn Habib was unknown as well as his Sheikh Abu Ubaydah Muslim ibn Abu Karimah. 4) There was interruption in the chain of narration between Abu 'Ubaydah and Jabir ibn Zayd because there was no evidence that Abu ' Ubaydah was the student of Jabir ibn Zayd. 5) The presence of severe interruptions in many of the higher chains of transmission from Al-Rabi' forth. 6) The book did not show up in the era of narration and criticism. Moreover, the old Sheikhs of Ibadiyyah did not use the Hadiths of that book as proofs to what they believe; which was contradictory to the beliefs of others. 7) The late Ibadiyyah apologized for not showing the book to the scholars of Hadith because of their fear of the brutal governments. That claim was refuted because there was a chance of showing it up during the time of the Rustumiyyah State, which ruled more than a hundred and thirty years. 8) This book was marked by containing Hadiths that had some Shar'y rulings which the nation needed and the scholars of Hadith were keen to know about. If those Hadiths were narrated at that time, the scholar of Hadith would not have missed them. Moreover, the book contained a number of Hadiths that contradicted authentic ones. Allah knows the best! \

ISSN: 1658-4643

عناصر مشابهة