ارسل ملاحظاتك

ارسل ملاحظاتك لنا







مصر والتحدي النووي الإسرائيلي 1952-1970

العنوان بلغة أخرى: Egypt and Israeli Nuclear Challenge 1952 - 1970
المصدر: مجلة المؤرخ العربي
الناشر: اتحاد المؤرخين العرب بالقاهرة
المؤلف الرئيسي: جنيدى، إنجى محمد أحمد خلف (مؤلف)
المجلد/العدد: ع26
محكمة: نعم
الدولة: مصر
التاريخ الميلادي: 2018
الصفحات: 433 - 464
DOI: 10.21608/HJA.2018.80791
ISSN: 2535-2288
رقم MD: 1076193
نوع المحتوى: بحوث ومقالات
اللغة: العربية
قواعد المعلومات: HumanIndex
مواضيع:
رابط المحتوى:
صورة الغلاف QR قانون

عدد مرات التحميل

29

حفظ في:
المستخلص: رغبت إسرائيل في تحقيق الريادة في المنطقة العربية من خلال امتلاكها للسلاح النووي الذي يعد الضمان لأمنها ضد العرب، ووضعت ضمن استراتيجيتها العسكرية أن بقاءها مرهون بامتلاكها للسلاح النووي، فقد بدأت إسرائيل بتفعيل اهتمامها بالأبحاث النووية عام ١٩٤٨ عقب نشأتها مباشرة، حيث قامت بالتفتيش عن اليورانيوم في صحراء النقب. أما على الجانب المصري فقد حددت وأعلنت ثورة يوليو ١٩٥٢ أهدافها وهي القضاء على الاستعمار وأعوانه، القضاء على الإقطاع ومساوئه، القضاء على الاحتكار وسيطرة رأس المال على الحكم، إقامة عدالة اجتماعية، إقامة جيش وطني قوى، وإقامة حياة ديمقراطية سليمة، وشرع الرئيس المصري جمال عبد الناصر في تنفيذ أهداف الثورة وأنشأت مصر في فبراير ١٩٥٥ لجنه الطاقة الذرية، بعد أن لفتت إسرائيل. أنظار عبد الناصر لأهمية المضي قدما في الطريق النووي بتأسيسها قبله للجنة الطاقة الذرية. والجدير بالذكر أن المشروع النووي الإسرائيلي ظل محاطا بغموض وتعتيم متعمد من قبل ساسة إسرائيل. وبذلت إسرائيل جهودا مكثفة لحرمان مصر من امتلاك أسلحة نووية، حيث شكل ذلك تهديدا صريحا لأمنها، بينما سعى جمال عبد الناصر للسير في الطريق النووي، ومواجهة التحدي النووي الإسرائيلي بتحدي نووي مصري. ولكن في نهاية حكم عبد الناصر ١٩٧٠، لم يكن لدى مصر قدرات نووية عسكرية، وفشلت مصر في بلوغ ما يوازي القدرة النووية الإسرائيلية، وانتهى العامل المصري كمحفز لإسرائيل في برنامجها النووي بوفاة عبد الناصر في ٢٨ سبتمبر ١٩٧٠، بينما ظل العامل الأمريكي دافعا ومحفزا وداعما لإسرائيل في سياستها النووية؛ لأن السياسة الأمريكية هي سياسة دولة واضحة المعالم لا ترتبط بشخص الرئيس وهى الحفاظ على أمن إسرائيل، بينما السياسة المصرية ارتبطت بشخص وفكر رئيسها الذي يتغير بالطبع بتغير الرئيس، لذلك اختلفت السياسة المصرية بشكل كبير بتولي الرئيس السادات حكم مصر ولم تعد محفزا للسياسة الإسرائيلية كما كانت سابقا.

Israel wanted to achieve leadership in the Arab region through possessing nuclear weapons which would be a grantee for its security against Arabs. Israel based its military strategy on its belief that its survival depends on its possession of nuclear weapons. Israel began activating its nuclear research program in 1948 immediately after its establishment. On the Egyptian part, July's 1952's Revolution determined and declared its objectives as: The elimination of colonialism and its supporters, the elimination of Feudalism and -its disadvantages, the elimination of monopolization and the control of capital over sovereignty; establishing social equality, building a- strong national army, and establishing a sound democratic atmosphere. President Nasser started putting the objectives of the revolution into action, and in February 1955, he formed the Nuclear Energy committee, after Israel had drawn his attention to the importance of going forward in the nuclear path, by establishing before him its own nuclear committee. It should be noted that the Israeli nuclear project remained surrounded by vagueness and intentional blackout on the part of the Israeli politicians. While Israel exerted intensive efforts to deny Egypt right to own nuclear weapons, which posed a clear threat to its security, Gamal Abdel Nasser sought to follow the nuclear path challenging the Israeli Nuclear challenge. However, by the end of Nasser's rule in 1970, Egypt had not possessed any military nuclear capabilities. Egypt failed to be on equal footing with Israel's nuclear weapons. The Egyptian factor ended up by Nasser's death on the 28th of September 1970 as a catalyst for Israel's nuclear program. The American factor remained, however, a motivator, catalyst and support of Israel in its nuclear policy. That is mainly because the American policy toward, Israel is a clearly-defined state policy, not related to the personality of the president, i.e. preserving Israel's security. The Egyptian policy, on the other hand, is dependent on the character and thought of its president, thus, it changes with the change in presidents. This explains the significant change in the Egyptian policy when President Sadat came to power, and it was no longer a catalyst for Israeli policy, as it used to be before.

ISSN: 2535-2288