ارسل ملاحظاتك

ارسل ملاحظاتك لنا







الأسطورة كنسق سيميائي لدى رولان بارت

العنوان بلغة أخرى: The Myth as a Semiotic Style According to Roland Barthes
المصدر: المجلة الجزائرية للعلوم الاجتماعية والانسانية
الناشر: جامعة إبراهيم سلطان شيبوط الجزائر 3
المؤلف الرئيسي: مبرك، نصيرة عيسى (مؤلف)
المجلد/العدد: مج7, ع1
محكمة: نعم
الدولة: الجزائر
التاريخ الميلادي: 2019
الشهر: جوان
الصفحات: 103 - 123
DOI: 10.52125/2237-007-001-006
ISSN: 2352-9911
رقم MD: 1112851
نوع المحتوى: بحوث ومقالات
اللغة: العربية
قواعد المعلومات: HumanIndex, EduSearch
مواضيع:
كلمات المؤلف المفتاحية:
الأسطورة المعاصرة | الدال الأسطوري | المدلول الأسطوري | اللغة | النسق السيميائي | The Contemporary Myth | The Mythical Signifier | The Mythical Signified | The Language Semiotic Style
رابط المحتوى:
صورة الغلاف QR قانون

عدد مرات التحميل

5

حفظ في:
المستخلص: The myth, in the sense of Barthes, is a transgression of myth in meaning and traditional use, which links it to the world of superstition and irrationality. If ancient societies have created their myths based on differing beliefs, contemporary societies make their myths distinctly and consume them consciously or otherwise. The daily according to Barthes is messages encased and molded into forms, and what makes them a myth is the way it works or how it reaches us, to pass through the different meanings and purposes and signification. According to the meaning that Barthes added to the myth, everything or subject can emerge from its natural circle, becoming a mythical subject. Moreover, contemporary mythology in the barthist Perspective is not limited to carrying messages loaded with different connotations and divergent meanings, this is an integrated semiotic structure based on a semiotic pattern that precedes it. It is the Language from which it originates. It is the linguistic sign, its signifier and signified, is what forms the significant pattern of these myths.

إن الأسطورة بالمفهوم البارتي، تعد بمثابة تجاوز للأسطورة في المعنى والاستعمال التقليدي، الذي يربطها بعالم الخرافة واللاعقلانية، فإذا كانت المجتمعات القديمة قد صنعت أساطيرها بناء على اعتقادات متباينة، فإن المجتمعات المعاصرة تصنع أساطيرها بامتياز، وتستهلكها عن وعي أو دون ذلك، فأساطير الواقع اليومي، حسب بارت، هي رسائل مغلفة ومقولبة ضمن أشكال، وما يجعلها مؤسطرة، هو الطريقة التي تشغل بها، أو الكيفية التي تصل بها إلينا، لتمرر عبرها مختلف المعاني والمقاصد والدلالات. ووفقا للمعنى الذي أضفاه بارت على الأسطورة، فإن كل شيء أو موضوع بإمكانه الخروج من دائرته الطبيعية، ليصبح موضوعا أسطوريا، وفضلا عن هذا، فالميثولوجيا المعاصرة بالمنظور البارتي، لا تقف عند حدود كونها رسائل حاملة ومحملة بمختلف الدلالات، والمعاني المتباينة، بل تتجاوز ذلك، لتشكل نسقا سيميائيا متكاملا، ينبني على نسق سيميائي موجود قبله، يشكل له الأرضية التي ينطلق منها، وهي اللغة، فالعلامة اللغوية بدالها ومدلولها، هي ما يشكل النسق الدال لهذه الأساطير.

ISSN: 2352-9911

عناصر مشابهة