ارسل ملاحظاتك

ارسل ملاحظاتك لنا







الأمن النفسي وعلاقته بالوحدة النفسية لدى النساء "الأرامل والمطلقات"

العنوان بلغة أخرى: Psychological Security and its Relationship to Psychological Loneliness of Women "Divorced and Widowed"
المؤلف الرئيسي: خريسات، شادية هاني عبدالرزاق (مؤلف)
مؤلفين آخرين: نجادات، أحمد محمد الهندي (مشرف), طشطوش، رامي عبدالله يوسف (مشرف)
التاريخ الميلادي: 2020
موقع: إربد
الصفحات: 1 - 176
رقم MD: 1120590
نوع المحتوى: رسائل جامعية
اللغة: العربية
الدرجة العلمية: رسالة ماجستير
الجامعة: جامعة اليرموك
الكلية: كلية التربية
الدولة: الاردن
قواعد المعلومات: Dissertations
مواضيع:
رابط المحتوى:
صورة الغلاف QR قانون

عدد مرات التحميل

749

حفظ في:
المستخلص: هدفت الدراسة إلى الكشف عن الأمن النفسي وعلاقته بالوحدة النفسية لدى النساء الأرامل والمطلقات وقوة العلاقة الارتباطية بينها تبعا لمتغيرات (الحالة الاجتماعية، نمط السكن، العمل، العمر)، ولتحقيق أهداف الدراسة تم تطوير مقياس لقياس الأمن النفسي، كما تم تطوير مقياس لقياس الوحدة النفسية. تكونت عينة الدراسة من (300) أرملة، و(200) مطلقة، تم اختيارهن بالطريقة القصدية المتيسرة. وأظهرت نتائج الدراسة أن مستوى الأمن النفسي للأرامل جاء (مرتفعا)، وللمطلقات (متوسطا)، وفيما يتعلق بمستوى الوحدة النفسية فقد جاء للأرامل (متوسطا)، وللمطلقات (مرتفعا)، كما أظهرت النتائج أن هناك علاقة عكسية بين الأمن النفسي والوحدة النفسية للأرامل والمطلقات، وأن هناك فروق دالة إحصائيا لمقياس الأمن النفسي تعزى لمتغير الحالة الاجتماعية (أرملة، مطلقة)، إذ تبين أن الأرملة أكثر شعورا بالأمن النفسي من المطلقة، وكما أن هناك فروق دالة احصائيا لمقياس الوحدة النفسية تعزى لمتغير الحالة الاجتماعية، إذ تبين أن المطلقة أكثر شعورا بالوحدة النفسية من الأرملة. كما بينت النتائج فيما يتعلق بالأرامل أن هناك فروق دالة احصائيا على مقياس الأمن النفسي تعزى إلى متغيرات نمط السكن (مستقل، مع أهل الزوجة أو الزوج)، والعمل (تعمل، لا تعمل)، إذ تبين أن الأرملة التي تسكن ببيت مستقل وتعمل أكثر شعورا بالأمن النفسي، ولم تظهر الدراسة أية فروق دالة احصائيا على مقياس الأمن النفسي تعزى لمتغير العمر، كما وأظهرت أيضا أن هناك فروقا دالة احصائيا على مقياس الوحدة النفسية تعزى إلى متغيرات العمل والعمر (أقل من25، 25-44، 45 سنة فأكثر)، إذ تبين أن الأرملة التي لا تعمل وعمرها ضمن فئة (25- 44) أكثر شعورا بالوحدة النفسية. ولم تظهر الدراسة أية فروق دالة إحصائيا على مقياس الوحدة النفسية تعزى لمتغير نمط السكن. أما فيما يخص المطلقات أظهرت النتائج أن هناك فروق دالة احصائيا على مقياس الأمن النفسي تعزى لمتغير العمل، إذ تبين أن المطلقة التي تعمل أكثر شعورا بالأمن النفسي، ولم تظهر الدراسة أية فروق دالة احصائيا على مقياس الأمن النفسي تعزى إلى متغيرات نمط السكن والعمر، وأظهرت النتائج أيضا أن هناك فروقا دالة إحصائيا على مقياس الوحدة النفسية تعزى إلى متغير العمل، إذ تبين أن المطلقة التي لا تعمل أكثر شعورا بالوحدة النفسية، ولم تظهر الدراسة أية فروق دالة إحصائيا على مقياس الوحدة النفسية تعزى إلى متغيرات نمط السكن والعمر. وأوصت الدراسة بمجموعة من التوصيات أهمها زيادة الاهتمام بالمرأة الأرملة أو المطلقة وخاصة غير العاملات وذلك بإعداد مزيد من البرامج الترفيهية والتثقيفية لزيادة الوعي والثقافة وتخفيف من الضغوط النفسية.