ارسل ملاحظاتك

ارسل ملاحظاتك لنا







ملكات شمال شبه الجزيرة العربية في السياسة الآشورية عبر العصر الامبراطوري في الفترة الممتدة من 745-627 ق. م.

المصدر: مجلة كلية الآثار
الناشر: جامعة جنوب الوادي - كلية الآثار بقنا
المؤلف الرئيسي: خطاب، باسم محمد (مؤلف)
المجلد/العدد: ع14
محكمة: نعم
الدولة: مصر
التاريخ الميلادي: 2019
الصفحات: 1 - 31
رقم MD: 1138444
نوع المحتوى: بحوث ومقالات
اللغة: العربية
قواعد المعلومات: HumanIndex
مواضيع:
رابط المحتوى:
صورة الغلاف QR قانون

عدد مرات التحميل

16

حفظ في:
المستخلص: استطاع الآشوريين تكوين إمبراطورية قوية شملت معظم أجزاء الشرق الأدنى القديم، وقد كان العرب من بين تلك الأمم التي خضعت للسيادة الآشورية، وربطتهم بهم علاقات حربية وأخرى ودية، فكانت علاقاتهم متفاوتة ما بين الحرب تارة والسلم تارة أخرى، يحدد ذلك طبيعة العلاقة ما بين الحكام وطبيعة العلاقات السياسية المتشابكة والمصالح المشتركة أو المصالح المتضررة، وقد كان على رأس حكام العرب ملكات شمال الجزيرة العربية اللاتي كان لهن الحظ الأوفر من الذكر في نصوص الملوك الآشوريين بدأ من عهد الملك تجلات بلاسر الثالث 45-27 ق.م)، ليتوقف ذكرهن في عهد الملك الآشوري آشوربنيبال 68، 627ق.م). غير أن ذكرهن ارتبط بمجموعة تساؤلات كما طرح مجموعة أخرى من الحقائق التاريخية التي سوف يناقشها هذا البحث وهي كالتالي: - أولا: ارتباط ذكر العرب في المصادر الآشورية وفي أغلب مصادر الأمم القديمة بمنطقة شمال الجزيرة العربية دون سواها. ثانيا: اقتران الهوية العربية والشعب العربي لملكات اللاتي حكمن في شمال الجزيرة العربية دون غيرهن من ملكات. -ثالثا: ازدهار الحكم النسائي ممثل في ملكات العرب بمنطقة شمال الجزيرة العربية دون سواها، وما صاحب ذلك من تساؤلات فلما ازدهر الحكم النسائي في عصر الإمبراطورية الآشورية الثانية دون سواها، ولما في منطقة شمال الجزيرة العربية دون غيرها من مناطق الجزيرة العرية؟ -رابعا: قصر ذكر هؤلاء الملكات على الحوليات الآشورية حيث لم يرد أي إشارات لهن في مصادر شبه الجزيرة العربية، فهل ذلك نابع من عدم ظهور أدلة أثرية في منطقة شبه الجزيرة دل ذلك، أم يمكن إرجاع ذلك إلى تعليل آخر؟ -خامسا: اقترن ذكر ملكات العرب في الحوليات الآشورية بالملوك الآشوريين وعلاقتهم بهم، وهذا طرح مجموعة من التساؤلات حول السياسة التي اتبعها هؤلاء الملوك تجاه هؤلاء الملكات والأسباب التي دفعتهم للاحتكاك بهم، ومن ناحية أخرى أوضح ذكرهم الوسائل الدفاعية التي اتبعتها ملكات شمال شبه الجزيرة العربية لمنع التوسع الآشوري