ارسل ملاحظاتك

ارسل ملاحظاتك لنا







جرائم الحاسب الآلي : دراسة نفسية تحليلية

المصدر: مجلة البحوث القانونية والاقتصادية
الناشر: جامعة المنصورة - كلية الحقوق
المؤلف الرئيسي: العطيان، تركي بن محمد (مؤلف)
المجلد/العدد: ع 37
محكمة: نعم
الدولة: مصر
التاريخ الميلادي: 2005
الشهر: أبريل
الصفحات: 298 - 364
ISSN: 1687-2371
رقم MD: 116867
نوع المحتوى: بحوث ومقالات
قواعد المعلومات: EcoLink, IslamicInfo
مواضيع:
رابط المحتوى:
صورة الغلاف QR قانون
حفظ في:
المستخلص: تهدف هذه الدراسة إلقاء الضوء على الجرائم الإلكترونية (الحاسب الآلي) لفهم أنواعها وطرقها ودوافعها والسمات الشخصية لمرتكبها، وبعد تعريف المفاهيم الخاصة بالدراسة وتحديد منهج الدراسة الذي يعتمد على المنهج الوصفي التحليلي للمعلومات والحقائق- وحيث أن الباحث لم يجد بعد مراجعته لمصادر المعلومات (المكتبات - إنترنت وغيرها) دراسات سابقة في هذا المجال، لذا عرض على دراسة (للعالم قرابوسكي) لمعرفة أنواع الجرائم الشائعة مما ساعد في صياغة عددا من التساؤلات البحثية للوصول إلى أهداف الدراسة المذكورة أعلاه، فتم التطرق إلى جرائم الحاسب الآلي مما ساعد في وصفها، تحليلها ومعرفة طبيعتها وخصائصها، وهذا قد ساعد على معرفة الدوافع النفسية لمرتكبيها، ومن خلال معرفة الدوافع، استطاع الباحث حصر السمات والخصائص الشخصية لمرتكب جرائم الكمبيوتر معتمد على (علم الطباع) للمدرسة الفرنسية، ثم بعد ذلك تطرق الباحث إلى الآثار النفسية لجرائم الحاسب الآلي على الفرد والمجتمع وكان من أهم نتائج هذه الدراسة: أن جرائم الحاسب الآلي تحدث بكثرة بسبب التطور والتقدم العلمي ولا تختلف في حكمها الشرعي عن الجرائم الأخرى. أيضا هناك أنواع كثيرة من جرائم الكمبيوتر لا يدرك المجني عليه أنه ضحية، وتوصلت الدراسة إلى أن جرائم الحاسب الآلي لها طبيعة متميزة مثل، ارتكابها عن بعد، وعبر القارات وليس لها حدود مقارنة بالجرائم التقليدية، ولا تكتشف إلا بعد فترة من وقوعها مما يصعب إثباتها. ومن أهم الدوافع التي تجعل الفرد يرتكب جرائم الحاسب الآلي، وجدت الدراسة أنها دوافع داخلية ذاتية، كاستعداد الفرد لارتكاب الجريمة، كما أن هناك دوافع أخرى تتفاعل مع هذه الدوافع الذاتية مثل، الطمع، الجشع، التنافس التجاري، التسلط وفرض القوة والثأر والانتقام والتحدي بما في ذلك الأغراض العسكرية والاقتصادية. وهناك دوافع بيئية خارجية مثل وجود الفرصة وسهولة الهدف وعدم الحماية. أما بخصوص سمات وخصائص مرتكب هذه الجرائم فقد توصلت هذه الدراسة حيث أنها لا تختلف عن سمات وصفات شخصية الجانبي للجرائم التقليدية، ومن ابرز هذه السمات، انعدام الضمير، القدرة على الاحتيال والخداع، عدم مراعاة القيم الأخلاقية ويتصفون بالتعاون وبتبادل المعلومات مثل ما يحدث بالمنظمات الإجرامية، وفي النهاية لديهم اضطراب وخلل نفسي قادر على إخفاءه وقدرته العقلية. كما توصلت الدراسة إلى أن هذه الجرائم لها آثار نفسية أهمها، عدم الشعور بالأمن النفسي، توقع الأذى والخطر مما يجعل الفرد يعيش في خطر- كثرة الشك- انعدام الثقة، وضعف القيم والأخلاق في المجتمع وشعور الفرد بالاغتراب. وبالتالي انتشار الأمراض السيكوسوماتية. وفي آخر هذه الدراسة قدم الباحث بعض التوصيات التي تفيد المهتم في هذا المجال. وتساعد على فهمه للدوافع، والتعامل معها بحذر وكذلك تفيد الجمعيات الرسمية القائمة على حماية أمن المجتمع من كل مكروه.

ISSN: 1687-2371

عناصر مشابهة