ارسل ملاحظاتك

ارسل ملاحظاتك لنا







الوضع الدولي أثناء الأزمة المالية العالمية الراهنة : قراءة تقييمية نقدية في صلف مؤسسات النظام الاقتصادي العالمي حول إشكالية الفقر وملف البيئة : قضية التحرير التجاري أنموذجا

المصدر: المؤتمر العلمي الحادي عشر: الأزمات الاقتصادية المعاصرة : أسبابها وتداعياتها، وعلاجها
الناشر: جامعة جرش - كلية الشريعة
المؤلف الرئيسي: جوادي، نور الدين (مؤلف)
محكمة: نعم
الدولة: الأردن
التاريخ الميلادي: 2010
مكان انعقاد المؤتمر: جرش
رقم المؤتمر: 11
الهيئة المسؤولة: جامعة جرش الأهلية
التاريخ الهجري: 1432
الشهر: محرم / ديسمبر
الصفحات: 320 - 340
رقم MD: 118497
نوع المحتوى: بحوث المؤتمرات
قواعد المعلومات: EcoLink
مواضيع:
رابط المحتوى:
صورة الغلاف QR قانون

عدد مرات التحميل

37

حفظ في:
المستخلص: استنادًا على ورد فيما سبق، أضحى خطاب تلك "المؤسسات الدولية" حول "حرية التجارة الدولية" المرتكز على ثنائية (حرية التجارة/ تنمية مضطردة) لا يتعدى تاريخيًا على الأقل حدود أن يكون تصورات طوباوية تتجاوز حدود الواقع المعاش وتعود بنا في عمق التاريخ إلى "الجمهورية المثالية" التي تخيلها "أفلاطون" في القرن الرابع قبل الميلاد، أو إلى "المدينة الفاضلة" التي تصورها "الفارابي" في القرن العاشر ميلادي أو "يوطوبيا" "توماس مور" و"جزيرة فرانسوا رابيه" في حدود القرن السادس عشر الميلادي. وهذه هي رؤية التاريخ التي عززتها شواهد الراهن، فعلى عكس هذا المرتجى – إن صح التعبير – رافق ذلك التعاظم المذهل في حجم "التجارة العالمية" خلال العقود القليلة الماضية والتي تجاوز عتبة 12% الـ 360 يومًا بين عامي 1999 و2000، طفيان إحدى الحقائق التي صاغها ذلك الواقع الملموس نفسه، كون وعود الرفاهية التي نادى به دعاة خطاب تلك "المؤسسات الدولية" – المرتكز عبر رفع القيود الحمائية – ضمن توليفتهم المزعومة، قد أضحت جوفاء المحتوى بعد ثبات "خرافة الفردوس العولمي" المنشودة بتراجع معدلات "التنمية" عالميًا وفي العالم المتقدم نفسه، وتفشي "البطالة" فيه وتحولها إلى خلل مزمن وظاهرة هيكلية، إضافة إلى اتساع الفجوة بين الغني والفقير وظهور كل مظاهر الفقر والحرمان والثراء الفاحش... الخ.