ارسل ملاحظاتك

ارسل ملاحظاتك لنا







Assessing Agricultural Malmquist Total Factor Productivity and Environmental Efficiency for Some Arab Countries Via Data Envelope Analysis: A Non Parametric Approach

العنوان بلغة أخرى: تقدير مؤشر مالمكويست للإنتاجية الكلية للعوامل الزراعية والكفاءة البيئية لبعض الدول العربية مستخدما طريقة مغلف البيانات: المنهج اللا معلمي
المصدر: مجلة الاقتصاد الزراعي والعلوم الاجتماعية
الناشر: جامعة المنصورة - كلية الزراعة
المؤلف الرئيسي: مزروع، ياسر (مؤلف)
المجلد/العدد: مج12, ع4
محكمة: نعم
الدولة: مصر
التاريخ الميلادي: 2021
الصفحات: 311 - 324
DOI: 10.21608/JAESS.2021.169537
ISSN: 2090-3634
رقم MD: 1227937
نوع المحتوى: بحوث ومقالات
اللغة: الإنجليزية
قواعد المعلومات: EcoLink
مواضيع:
كلمات المؤلف المفتاحية:
نموذج مغلف البيانات | نموذج أس بي أم | مالمكويسيت | الإنتاجية الكلية للعوامل الزراعية | Egypt | Slacks-Based Model (SBM) | Total Factor Productivity (TFP) and Environmental Efficiency
رابط المحتوى:
صورة الغلاف QR قانون
حفظ في:
المستخلص: The paper aims to assess the relative efficiency of agriculture and agricultural growth change in productivity, as well as, environmental efficiency over the past decade (2007- 2017) for ten of the largest Arab agricultural producers. Namely are Egypt, Sudan, Algeria, Syria, Morocco, Yemen, Tunisia, Iraq, Saudi Arabia and United Arab Emirates. The analysis employs data envelope analysis (DEA) a nonparametric approach employing non- radial and non-oriented slacks-based model (SBM) based on the assumption of a constant return to scale with the consideration of agricultural greenhouse gases emissions (CO2-eq) as an undesirable (bad) output. Moreover, it adopts Malmquist technique to estimate TFP index numbers. Technical efficiency results show that excluding agricultural emissions from consideration leads to overestimated scores and thus spurious estimates. TFP results show that average annual growth rate throughout the period 2007- 2017 reached -0.12% in general. Efficiency changes attributed by a mere -0.49% while the rest (0.37%) was contributed by technical change. Moreover, the countries with the highest average annual growth in TFP are Syria and Morocco with an impressive 6% each on average, while for Yemen and Algeria about 3.5% (on average), Sudan and Saudi Arabia 0.6% (on average). Whereas, Tunisia achieved the least negative score estimated at -0.3%, Egypt and United Emirates about -2.4% (on average) and Iraq (-15%).

يهدف البحث إلى تقييم آثار الانبعاثات الزراعية وانعكاسها على الكفاءة التكنولوجية الزراعية والإنتاجية الكلية لعوامل الإنتاج الزراعي لبعض الدول العربية. وقد استخدم هذا البحث رقم أو مؤشر مالمكويست لقياس وتحليل الإنتاجية باستخدام المدخل اللابرامترى (DEA) كما طبق البحث نموذج المخرجات الضارة الذي اقترحه (Tone, 2001) باستخدام برنامج maxDEA. ويستند النموذج المطبق على الفوائض الغير المستغلة (راكده) سواء في المدخلات و/أو مخرجات الانتاج سواء كانت مخرجات نافعة (المرغوبة) السلع الزراعية المنتجة أو المخرجات غير المرغوبة "الضارة" المتمثلة في الانبعاثات الغاذية المصاحبة للإنتاج الزراعي والتي لها تأثيرات سلبية على البيئة وذلك في ظل افتراض ثبات العائد للسعة. ويضم البحث أهم الدول العربية سواء وفقاً لنسبة مساهمة كل منها في الناتج الزراعي العربي و/ أو نسبة مساهمة الناتج الزراعي في إجمالي الناتج المحلى، وتتضمن الدول المختارة السودان وسوريا والمغرب واليمن ومصر والجزائر وتونس والعراق والمملكة العربية السعودية والإمارات العربية المتحدة. ويتبين من النتائج المقدرة أن متوسط الكفاءة الفنية المقدرة بالطريقة التقليدية (باستبعاد أثر الانبعاثات الزراعية) خلال فترة الدراسة 2007- 2017 كان أعلى نسبياً من استخدام منهج SBM (يأخذ الانبعاثات الزراعية في الاعتبار) لجميع الدول العربية المختارة، حيث بلغ المتوسط الهندسي العام حوالي 0.87 للأولى مقارنة بـ 0.66 للأخيرة على الترتيب، مما يشير إلى الحصول على تقديرات مضللة وزائفة للكفاءة الفنية إذا لم يؤخذ في الاعتبار المخرجات الضارة (الانبعاثات الزراعية). وهو ما يشير إلى أنه يتعين على القطاع الزراعي العربي تحسين كفاءته بنسبة 34% في المتوسط. علاوة على ذلك، تظهر نتائج SBM أن المملكة العربية السعودية احتلت المرتبة الأولى (95%)، تليها سوريا والجزائر ومصر والإمارات بنحو 91% (في المتوسط) ثم السودان 75%، المغرب 44%، العراق 55%، اليمن 39% وأخيراً تونس 33%. ويتبين أيضاً من نتائج البحث أن التغير التقني بصفة عامة يساهم بنسبة أكبر من نسبة مساهمة تغير الكفاءة في التغيرات في الإنتاجية الكلية لعوامل الإنتاج الزراعية في جميع البلدان التي شملتها الدراسة، وهذا يعني امكانية زيادة كبيرة في الإنتاج الزراعي في ظل التكنولوجيا المتاحة وذلك برفع كفاءة استخدامها. كما تشير أيضاً إلى أهمية العمل على تبنى ونشر تطبيق الابتكارات التقنية الحديثة. وتوصى الدراسة بأهمية الاستثمار في البحوث الزراعية، والاهتمام ببرامج الإرشاد الزراعي ليس فقط في تبنى ونشر تطبيق الابتكارات التقنية الحديثة بل وأيضاً رفع كفاءة استخدام التكنولوجيا المتاحة. كما يجب على الحكومات اتخاذ بعض الخطوات الضرورية للتركيز على تحسين إنتاجية المحاصيل سواء بتقديم خدمات ودعم واسع النطاق للمزارعين في الوقت المناسب ورفع الوعي البيئي بحيث يمكن جعل زراعة المحاصيل أكثر كفاءة.

ISSN: 2090-3634