ارسل ملاحظاتك

ارسل ملاحظاتك لنا







نظم وإدارة الوثائق الإلكترونية مع التطبيق على دار الوثائق القومية بمصر

المصدر: المؤتمر الحادي والعشرين: المكتبة الرقمية العربية : عربي أنا : الضرورة ، الفرص والتحديات
الناشر: الاتحاد العربي للمكتبات والمعلومات وجمعية المكتبات اللبنانية
المؤلف الرئيسي: أبو شعيشع، مصطفى علي بسيوني (مؤلف)
المجلد/العدد: مج 1
محكمة: نعم
الدولة: لبنان
التاريخ الميلادي: 2010
مكان انعقاد المؤتمر: بيروت
رقم المؤتمر: 21
الهيئة المسؤولة: الاتحاد العربي للمكتبات و المعلومات ( أعلم ) و وزارة الثقافة و جمعية المكتبات بالجمهورية اللبنانية
الشهر: أكتوبر
الصفحات: 843 - 856
رقم MD: 125107
نوع المحتوى: بحوث المؤتمرات
قواعد المعلومات: HumanIndex
مواضيع:
رابط المحتوى:
صورة الغلاف QR قانون

عدد مرات التحميل

476

حفظ في:
المستخلص: يتناول هذا البحث دراسة نظم الوثائق الالكترونية مع التطبيق على دار الوثائق القومية بمصر باعتبارها نموذجا رائدا. والمعروف أن الخدمات التي تقدمها دار الوثائق أو الأرشيفات الوطنية للباحثين والدارسين تتميز تميزا واضحا عن تلك التي تقدمها غيرها من مراكز المعلومات الأخرى كالمكتبات وغيرها. وذلك للاختلاف الواضح في محتويات ومقتنيات كل منها فالمكتبات ومراكز التوثيق تقتصر في أغلب الأحيان على اقتناء أوعية معلومات ذات طابع مألوف (كالكتب والدوريات والنشرات والتقارير...الخ)، في حين تتميز أوعية المعلومات التي يقتنيها الأرشيف الوطني بأنها الوثائق – أيا كان شكلها المادي- التي ينشئها أو يتلقاها شخص فيزيقي أو معنوي-عام أو خاص-نتيجة أدائه لأعماله الجارية ثم يستغني عنها بعد أن تحقق الأغراض التي أنتجت من أجلها وتختار-لما لها من أهمية إدارية أو تاريخية- لتحفظ على الدوام في الأرشيف الوطني حيث يرجع إليها. ومن ناحية الشكل فإن الوثائق تتنوع تنوعاً كبيرًا نتيجة لتنوع المواد التي كتبت عليها خلال العصور المختلفة، فهناك الوثائق الجلدية (التي كتبت على جلد ورق) والوثائق البردية التي كتبت على البردي، والوثائق التي كتبت على ورق سواء بلدي أو كيماوي. والحقيقة أن خدمات الوثائق هي المرآة التي تعكس أنشطة دار الوثائق أو الأرشيف الوطني، فالمعيار الأساسي لقياس نجاح أي دار وثائق هي قدرتها على أن توفر للباحث الوثائق التي يريدها في الوقت الذي يحتاجها فيه وتيسر سبل الاستفادة مما تحتويه من معلومات إلى أقصى حد.

عناصر مشابهة