ارسل ملاحظاتك

ارسل ملاحظاتك لنا







حادثة قتل رئيس رهبان دير سانت كاترين في أواخر العصر المملوكي "سنة 899 هـ. /1494 م. ": دراسة في ضوء الوثائق المحفوظة في مكتبة الدير

العنوان بلغة أخرى: The Incident of Killing the Chief Monk in the Monastery of Saint Catherine at the Late Mamluk Era "in 899 AH. /1494 AD. "
المصدر: مجلة وقائع تاريخية
الناشر: جامعة القاهرة - كلية الآداب - مركز البحوث والدراسات التاريخية
المؤلف الرئيسي: علي، عمر جمال محمد (مؤلف)
المجلد/العدد: ع35
محكمة: نعم
الدولة: مصر
التاريخ الميلادي: 2021
الشهر: يوليو
الصفحات: 349 - 419
DOI: 10.21608/hev.2021.72038.1074
ISSN: 2536-9199
رقم MD: 1285101
نوع المحتوى: بحوث ومقالات
اللغة: العربية
قواعد المعلومات: HumanIndex
مواضيع:
كلمات المؤلف المفتاحية:
حادثة قتل | الرهبان | العربان | دير سانت كاترين | طور سيناء | أولاد علي | العصر المملوكي | The Incident of Killing | Monks | Bedouin | St. Catherine Monastery | Ṭūr Sinai | Awlād 'Alī Mamlûk Period
رابط المحتوى:
صورة الغلاف QR قانون

عدد مرات التحميل

15

حفظ في:
المستخلص: يتناول هذا البحث حادثة قتل القس مقاري بن مسلم رئيس رهبان دير سانت كاترين في طور سيناء، أواخر العصر المملوكي سنة 899 ه/ 1494 م، على يد محمد بن عبد القادر بن عليق أحد عربان أولاد علي، في ضوء الوثائق المحفوظة في مكتبة الدير، وهي على قدر كبير من الأهمية؛ كونها كاشفة عن طبيعة العلاقة بين الرهبان والعربان وتطورها في منطقة الطور في تلك الفترة، التي كانت تشهد تقاربا وتعاونا في بعض الفترات، وتوترا وصراعا في فترات أخرى، وحادثه القتل تمثل تطورا بالغ الخطورة لم يسبق حدوثه في العلاقة بينهما، بل يعد الأعنف فيما بينهما خلال العصر المملوكي، لكن سرعان ما تنتهي إلى التصالح بينهما دون الحاجة إلى تدخل السلطات الحاكمة. وقد عالجت الدراسة حادثة القتل، وتوصلت إلى التاريخ الدقيق الذي وقعت فيه، والدوافع وراء ارتكابها، والإجراءات السلمية الرسمية التي اتخذها رهبان الدير لمعاقبة القاتل على قتله رئيس الدير، عن طريق رفع دعوى جنائية ضده، ثم رفع شكاوى إلى السلطات الحاكمة بالقاهرة، متمثلة في السلطان قانصوه الغوري والأمير طومان باي الدوادار الكبير، وموقفهما الرسمي من هذه الحادثة، مع نشر الوثائق المتعلقة به.

This research deals with the incident of the killing of the Reverend (Maqārī b. Musallam), the chief monk of the monastery of Ṭūr Sinai, in the late Mamluk era (in 899 AH / 1494 AD) by (Muḥammad ibn 'Abd al-Qādir ibn 'Alīq), one of the sons of the Awlād 'Alī tribe, in the light of the documents which were kept in the monastery library. This incident is of a great importance, as it reveals to us the nature of the relationship between monks and Bedouin tribes and its development in the Al-Ṭūr region during that period, which witnessed good relations and cooperation in some periods, and tension and conflict in others. The killing incident represents a very dangerous development that has not occurred before in the relations between them. Rather, it is considered the most violent event between them during the Mamluk era, which soon ended through reconciliation between them without the need for the intervention of the ruling authorities. The study deals with the killing incident, and reached the exact date in which it occurred, the motives for commiting it, and the official peaceful measures were taken by the monks of the monastery to punish the murderer for his crime against the head of the monastery, by filing a criminal case against him, and then filing complaints to the ruling authorities in Cairo which were represented by Sultan Qānṣūh al- Ghawrī and Prince Ṭūmān Bāy al-dawādār al-kabīr, and their official position regarding this incident as well as to publish the relevant documents.

ISSN: 2536-9199