ارسل ملاحظاتك

ارسل ملاحظاتك لنا







نقد نظرية النشاط الرتيب (Routine Activity Theory) من نظريات الوقاية من الجريمة للباحث ماركوس فيلسون

المصدر: حوليات آداب عين شمس
الناشر: جامعة عين شمس - كلية الآداب
المؤلف الرئيسي: الجنفاوي، خالد مخلف نمشان (مؤلف)
المجلد/العدد: عدد خاص
محكمة: نعم
الدولة: مصر
التاريخ الميلادي: 2011
الصفحات: 109 - 122
ISSN: 1110-7227
رقم MD: 140072
نوع المحتوى: بحوث ومقالات
قواعد المعلومات: AraBase, HumanIndex
مواضيع:
رابط المحتوى:
صورة الغلاف QR قانون
حفظ في:
المستخلص: بدأت النظريات الاجتماعية في مجال الوقاية من الجريمة بالتطور في العام 1979، وتعتبر نظرية (النشاط الرتيب) من النظريات الحديثة التي تقوم على ثلاثة أجزاء رئيسية هي: 1- المجرم ذو الرغبة. 2- الهدف المناسب. 3- غياب الرقابة القادرة. كما أن أنماط الحياة الروتينية تبعد الناس عن بيوتهم وممتلكاتهم وتوفر للمجرم/ الضحية، وخصوصا بعد زيادة الاهتمام بالكسب المادي فرصة الاستفراد بأملاكهم. ويعني ذلك أن مدخل (الأنشطة الرتيبة) يجمع بين الجاني والمجني عليه في الزمان والمكان، حيث يوجد مجرم لديه رغبة في ارتكاب جريمة بحق مجني عليه، بتوافر شرطين آخرين هما الهدف المناسب وغياب الرقابة، فإذا ما اجتمعت هذه المكونات الثلاثة ازدادت احتمالية حدوث الجريمة. ويؤخذ على فيلسون بأنه لم يحاول البحث عن أسباب وعوامل النوازع أو الميول الإجرامية بل انطلق من افتراض أنها موجودة فعلاً (لدى البعض من عامة الناس) وما على الفرد إلا أن يتعامل معها من هذا المنطلق ولا يترك روتين الحياة اليومية ينسيه هذا الواقع، هذا وقد بنيت هذه النظرية على أساس مبدأ التغير الاجتماعي، ولم تأخذ جوانب أخرى تعد غاية في الأهمية.

Began theories relating to social development in 1979, is the theory (Routine Activity Theory) of the modern theories which are based on three main parts are: 1 - The offender is desire. 2 - Objective manner. 3 - Lack of oversight position. The patterns from routine life of people from their homes and property and provide the offender / victim, especially after the increased attention to the physical loss of the opportunity to exclusively. This means that the entrance (routine activities), which combines the offender and the victim in time and space, where a criminal has the desire to commit a crime against the victim, the availability of two other conditions are the target and the absence of appropriate control, if I met these three components have increased the likelihood of crime. And taken to Felson that he did not try to research on the causes and factors of criminal tendencies, or tendencies, but start from the assumption that they already exist (some of the general public) and only on the individual to deal with this in mind and leave the routine of daily life Each this fact, this was built This theory based on the principle of social change, and did not take other aspects are very important.

وصف العنصر: التاريخ تقديري
ISSN: 1110-7227

عناصر مشابهة