ارسل ملاحظاتك

ارسل ملاحظاتك لنا







قصص "الصبي الاعرج" تحليلية بنياوية في نظر روبيط ستينطان

المصدر: مجلة كلية الآداب والعلوم الإنسانية
الناشر: جامعة قناة السويس - كلية الآداب والعلوم الإنسانية
المؤلف الرئيسي: الصفا، سعيد (مؤلف)
المجلد/العدد: ع 1
محكمة: نعم
الدولة: مصر
التاريخ الميلادي: 2010
الشهر: يوليو
الصفحات: 120 - 137
ISSN: 2536 - 9458
رقم MD: 167728
نوع المحتوى: بحوث ومقالات
قواعد المعلومات: AraBase, HumanIndex
مواضيع:
رابط المحتوى:
صورة الغلاف QR قانون
حفظ في:
المستخلص: بعد جولة تحليلية مع قصص “ الصبي الأعرج لكاتبه توفيق عواض تحليلاً بنياوياً يمكن أن تتخلص منها بعدة نقاط أتيه: إن ظاهرة الفقر تعد من مظاهر عامة في مختلف الدول والشعوب، من بين تلكم الدول بيروت، ويعتبر قصص توفيق عواض هذا ردود فعل اتجاه الوقائع النفسية والاجتماعية، والاقتصادية، في مجتمع وأهالي بيروت، والكاتب صاغ عباراته عن ظواهر الأزمة بأساليب قديمة تقليدية، رغم ذلك يحس بأنه قصة حديثة معاصرة يشتاق إليها الناس الآن. وكان موضوع القصة يعرض في الساحة الأدبية بخلفية مكانية تتجسد في بيوت تكاد أن تنقض كرمز الشعب المغلوب المستضعف من طبقة محكومة وينبغي أن يؤخذ بنصب أعين الناس ومحل الاهتمام مع حلول مشاكلهم، وظاهرة الفقر تبرز في شخصية مثل الأعرج وعمه إبراهيم، وظروف الفقر والأزمة تعد من أيسر العوامل التي تجعله معرضاً للأخطار من نحو حركة النهب والسلب كما يبدو فيما فعله شباب بيروت البطلة ضده، ووجهات نظر الكاتب تقف موقف العالم العارف بما حدث، ومن هنا يظهر حلول مشكلة ظاهرة الأزمة بأدوار قام بها شخصيات القصص مثل الهيئة المسؤولة أو الحكومة وكريم. ويبدو أن الحلول التي حاولوا إنهاءها لم يكن يقنع حكومة بيروت، وذلك لأن قضية ظاهرة الفقر وحلول مشاكلها تعد أمراً معقداً كل تعقيد وشيئاً متداخلاً ومتشتتاً، ومتشعباً ترتبط ارتباطاً وطيداً بجميع الجهات والهيئات المسؤولة، والأفراد، والمجتمع، والحكومة، وما أشبه ذلك. \

ISSN: 2536 - 9458