ارسل ملاحظاتك

ارسل ملاحظاتك لنا







الرؤية الفكرية و التشكيل الجمالي في ديوان " الأرض المباركة " للشاعر عدنان النحوي

المصدر: مجلة كلية الدراسات الإسلامية والعربية للبنين بالقاهرة
الناشر: جامعة الأزهر - كلية الدراسات الإسلامية والعربية للبنين بالقاهرة
المؤلف الرئيسي: سعيد، علي جاد الحق (مؤلف)
المجلد/العدد: ع 25, ج 2
محكمة: نعم
الدولة: مصر
التاريخ الميلادي: 2007
التاريخ الهجري: 1428
الصفحات: 1051 - 1178
DOI: 10.21608/bfsa.2007.19931
ISSN: 2537-0766
رقم MD: 168119
نوع المحتوى: بحوث ومقالات
قواعد المعلومات: IslamicInfo, AraBase
مواضيع:
رابط المحتوى:
صورة الغلاف QR قانون
حفظ في:
المستخلص: وخلاصة القول إن ديوان "الأرض المباركة" الذي يضم أربعين قصيدة ومقطوعة استقاها الشاعر عدنان النحوي من عدة مناهل غير منفصلة تماما تلك هي: لفلسطينيات والمراثي والوجدانيات والسياسيات والقوميات والإخوانيات وتحتل فلسطين سواء في القصائد الخاصة بها أو في القصائد الأخرى نصيبا كبيرا وليس ذلك بعجيب ففلسطين هي الجزء المنتزع من قلب كل عربي والشاعر عدنان النحوي أحد الأصوات البارزة في الأدب العربي الحديث ذي الصبغة الإسلامية. وبهذه الروح الإسلامية كتب أروع قصائد الديوان هي "دعاء"، "فلسطين في ظلال القرآن" "لم يبق في عرفات إلا دمعة" "وتبسمت حين أشرق الفجر". والشاعر يقرر بما أحدث في أدب أمته وما أمدها من عقله وقلبه وبيانه والشاعر المجيد هو من يثير الأفكار ويهيج النفوس وينشئ شعرا ويتردد على الألسنة والأقلام ويتمثل به الناس في الحين بعد الحين وينشدونه طربين ويحفظون محتفين. ولا ريب في أن كل هذا نجده متحققا في ديوان الأرض المباركة الذي تناولته هذه الدراسة وتكشفت عن الآتي: 1- الأسلوب الغالب على لغة الشعر السهولة والوضوح ليست فيه تلك الكلمات المعجمية الصعبة فقد اختار الشاعر من المفردات ما يتلاءم مع الموضوع وروح العصر، وإن لم تخلوا هذه المفردات من بعض الألفاظ التي يتضح فيها التأثر بالتراث مثل: متبول، سرا حين، صيد، غالية، أودية، المطايا، هذير، غضنفر، جحافل، أيك. ولا تخلوا الألفاظ من بعض المفردات القرآنية التي تعكس ثقافة الشاعر ونزعته الإسلامية مثل: "وكم تنفس صبح، ومضوا لإحدى الحسنيين، وروح وريحان، وقد برئ إلا روح رحمان". 2- اعتمد الشاعر في بنائه الشعري على وحدة القصيدة لا وحدة البيت مما أضفى على القصائد تماسكا وارتباطا ومن هنا كان اهتمامه بالجان الموسيقي فموسيقاه غالبا رنانة ضخمة حلوة وكانت ثقافته اللغوية تساعده على اختيار الألفاظ ذات الطاقة الموسيقية العالية وربما كانت تربيته اللغوية الرصينة من الأسباب المهمة التي رفدت هذه العناصر وكان متأثرا بالكثير من شعراء العربية قديما مثل أوس بن حجر وأبي تمام والبحتري والمتنبي وأبي فراس الحمداني وحديثا بأحمد شوقي وينحصر هذا التأثر في بعض طرق التعبير أو التصوير في مطلع حياة الشاعر الباكرة ثم ما لبث أن تجلت شخصيته في قصائده التي توهج بها وجدانه فأخذت صوره تدق وتتجلى بتأثير الصدق العاطفي والمعاناة الشعورية كما ارتفعت لغة شعره وموسيقاه إلى مرتبة سامية من الإحساس وقوة التعبير. 3- النهج الفني الذي سار عليه الشاعر في قصائد الديوان هو الشكل العمودي ولا وجد فديوان "الأرض المباركة" أي قصيدة تخالف هذا النهج الفني وهو خلاصة لكل التقاليد الفنية التي التزمها الشعراء القدماء في قصائدهم ونجح الشعر في توفي الموسيقى الداخلية والخارجية في قصائد هذا الديوان وكان أغلب استعماله للأبحر الطويلة: الكامل، البسيط، الخفيف. وختاما أقول إن محاولة الشاعر عدنان النحوي في هذا الديوان كانت لبنة جديدة أضيفت إلى صرح الإبداع الفني في الأدب الإسلامي الملتزم الذي نأمل أن نرى كل يوم ديوانا جديدا لشاعر مسلم ملتزم. وأخيرا فإني لسعيد إذ أقدم هذه الدراسة عن ديوان "الأرض المباركة" لأديب مسلم ملتزم وإنني لم آل جهدا في هذا البحث وكل ما أرجوه أن أكون قد أديته حقه وقمت بشيء من الواجب تجاه الأدب الإسلامي وما الكمال إلا لله وحده.

ISSN: 2537-0766

عناصر مشابهة