ارسل ملاحظاتك

ارسل ملاحظاتك لنا







المحرمات من المطعومات والمشروبات وضوابط التحريم

المصدر: مجلة الشريعة والدراسات الإسلامية
الناشر: جامعة الكويت - مجلس النشر العلمي
المؤلف الرئيسي: جمعه، رمضان الحسنين (مؤلف)
المجلد/العدد: مج 23, ع 75
محكمة: نعم
الدولة: الكويت
التاريخ الميلادي: 2008
التاريخ الهجري: 1429
الشهر: ديسمبر / ذوالحجة
الصفحات: 275 - 331
DOI: 10.34120/0378-023-075-006
ISSN: 1029-8908
رقم MD: 170668
نوع المحتوى: بحوث ومقالات
قواعد المعلومات: IslamicInfo
مواضيع:
رابط المحتوى:
صورة الغلاف QR قانون
حفظ في:
المستخلص: مجال هذا البحث: المطعومات والمشروبات حقيقة، في حالة الاختيار، وعلى ذلك فلم يتعرض البحث للتدخين، ولا للتداوي بالمحرمات، ولا لتناول طعام الغير في حالة الاضطرار. وهذا البحث مكون من ثلاثة مباحث وخاتمة، ولقد تناول الباحث في البحث الأول "تعليل الأحكام الشرعية" والمقصود منها: العلل الجعلية التي جعلها الله - بمشيئته وإحسانه وتفضله - سببا للحكم الشرعي، وهي الأوصاف والأمارات المنضبطة التي ناط الشارع بها الحكم، وهذه لا خلاف بشأنها. ولكن الاختلاف وجد عند استخلاص علة غير منصوصة، أو عند استخلاص حكمة معقولة، ويرى بعض الفقهاء أنها هي العلة الحقيقية، وأن الشارع الحكيم إنما نصب المنظمة موضع الحكمة ضبطاً للقوانين، وأن المصلحة أو المفسدة الكامنة وراء الأمر أو النهي هي العلة الحقيقية لهذا الأمر أو النهي. وذهب فريق من الفقهاء إلى أن التعليل بالحكمة والمصلحة قد يبعد بالحكم الشرعي عن مقصودة، وذلك لاختلاف مدارك الناس، ولعدم استقلال العقول في معرفة كثير من المصالح أو المفاسد، ولكون النبي صلى الله عليه وسلم أوثق عندنا من عقولنا. ويميل كاتب البحث - مع جمهور الفقهاء - إلى أن الأحكام الشرعية ليست مقصودة لذاتها، وإنما قصد بها أمور أخرى، هي معانيها، وهي المصالح التي شرعت لأجلها. أما المبحث الثاني فيعرض للمحرمات المنصوصة في القرآن، هي: الميتة، والدم، ولحم الخنزير، وما أهل لغير الله به، وهذه الأربعة لا خلاف - مطلقاً - بين الفقهاء في حرمتها، وكذلك لا خلاف بينهم في حرمة الخمر وحرمة كل مسكر من غير الخمر. ولكن خارج دائرة هذه المنصوصات في القرآن الكريم توقف العلماء عن الحكم بالحرمة القطعية، وتخوفوا من ذلك فاستعملوا لفظ الكراهة، أو استعملوا لفظ الحرمة وهم يريدون حرمة دون الحرمة المنصوصة التي تفيد الاعتقاد ويكفر جاحدها، بل هي عندهم: الحرمة العملية، التي توجب الامتناع عملاً، مع التوقف في اعتقاد الحرمة أو الحل عيناً، أو هو عند البعض خلاف في الفروع الاعتقادية لا يقدح في عقيدة منكرة. أما الحكم التي اتفق الفقهاء على اعتبارها في التحريم، وإن كانوا قد اختلفوا في تحققها في الجزئيات المفردة، فهي بالجملة: الطعام المضر بالبدن، والطعام أو الشراب المضر بالعقل، والاستقذار عند ذوي الطباع السليمة، النجاسة. ويدخل تحت حكمة الطعام المصر بالبدن الميتة والدم المسفوح ولحم الخنزير ويتصل بمسألة تحريم الميتة فروع كثيرة، يدور الخلاف فيها حول تحقيق المناط هل هي ميتة؟ أم لا؟. وهذه الأشياء هي: أولاً: ذبيحة المسلم إذا ترك التسمية سهواً أو عمداً. ثانياً: المنخنقة والموقوذة والمتردية والنطيحة وما أكل السبع إذا أدركت فذكيت. ثالثا. الجنين في بطن أمه المذبوحة. رابعاً: ميتة البحر. خامساً: ما أهل لغير الله به.

Area of this research is eatables and drinkables-foods and drinks-as a matter of fact and in case of having choice. The research excluded smoking and using prohibited foods and drinks for purposes of curing. It does not deal with compulsion to eat or drink prohibited foods or drinks. This research is composed of three topics and a conclusion. The researcher, in the first topic, handled ’reasoning shari"ah rules and what they aim at, basic reasons causing by the Will of Allah, things to happen with the exact descriptions and signs which Allah made. There is no difference concerning these rules. But difference happened in texts where unmentioned reasons were drawn or wisdom taken. Some fiqh scholars see that is the real reason Allah The Wise Legislator made doubt in place of wisdom to adjust laws and that the interest or evil hidden behind the order to do or not to do is the real reason of this order. A group of fiqh scholars think that reasoning according wisdom or interest goes far from Shari’a rules and what they are intended for because of differences in people’s mentalities and perceptions and the non independence of minds in knowing lots of interests and evils. The holy Prophet is far more trustful than our minds. The researcher tends to the agreed on opinion of the majority of fiqh scholars that Shari’a Rules are not intended for themselves; but they are intended for their meanings i.e. the interests behind them. The second topic deals with prohibited foods and drinks expressly mentioned in the texts of The Holy Qur’an, they are: Meat of dead unslaughtered animals, flowing blood, pork and slaughtered animals unintended for Allah"s cause. There is no dispute nor difference about these for kinds of (haram) prohibited foods in addition to wine and alcoholic drinks. Outside the circle of these namely mentioned prohibited foods and drinks scholars stopped judging of utter prohibition. They feared this and used terms of hating or dislike in stead of the word ’haram’. Scholars agreed on foods that are injurious to human body as haram or prohibited as well as drinks which have bad effect on mind. Disgusting or filthy foods are added to the afore-mentioned prohibited things. Under harmful foods category enters dead animals meat, flowing blood, pork. Related to dead animal’s meat prohibition is verification of dead are these enquiries: 1 st. A Muslim who forgets to mention the Name of Allah while slaughtering the animal on purpose or unintentionally. 2 nd. the strangled, severely beaten, fallen from high place, butted and an animal being partly eaten by a wild animal then slaughtered while still alive. 3 rd. an animal embryo in its slaughtered mother’s womb. 4 th. a dead sea animal. 5th. What is unintended for Allah.

ISSN: 1029-8908

عناصر مشابهة