ارسل ملاحظاتك

ارسل ملاحظاتك لنا







نظرة في التجديد الفقهي

المصدر: مجلة الشريعة والدراسات الإسلامية
الناشر: جامعة الكويت - مجلس النشر العلمي
المؤلف الرئيسي: العميري، راشد سعود الراشد (مؤلف)
المجلد/العدد: مج 23, ع 75
محكمة: نعم
الدولة: الكويت
التاريخ الميلادي: 2008
التاريخ الهجري: 1429
الشهر: ديسمبر / ذوالحجة
الصفحات: 403 - 446
DOI: 10.34120/0378-023-075-008
ISSN: 1029-8908
رقم MD: 170678
نوع المحتوى: بحوث ومقالات
قواعد المعلومات: IslamicInfo
مواضيع:
رابط المحتوى:
صورة الغلاف QR قانون
حفظ في:
المستخلص: مفهوم التجديد في الفقه مختلف في تحديده، ونتيجة لذلك اختلفوا في قبوله أو رده، وقد ذكر النبي صلى الله عليه وسلم (أن الله يبعث للأمة كل مائة سنة من يجدد لها دينها)، ولا يلزم منه أن يكون المبعوث على رأس المائة رجلاً واحداً، فقد يكون أكثر، ولا يلزم أن يكون المبعوث من العلماء، فإن انتفاع الآمة بغيرهم أيضأ كثير، مثل أولي الأمر والزهاد وغيرهم. لكن يشترط أن يكون عزم المجدد نشر العلم وإحياء السنة ومحاربة البدعة، فإن التجديد ليس المقصود به إضافة ما هو جديد، فهذا ابتداع في الدين، لكنه إعادة إحياء القديم بعد دروسه، فإن مضي قرن من الزمان مظنة لانخرام العلماء وظهور البدع، فتشتد الحاجة حينئذ إلى إحياء ما أندرس من أحكام الشريعة، وما خفي من معالم السنن، فيبعث الله المجدد حينئذ، إجراء لهذه الأمة مع علمائهم مجرى بني إسرائيل مع أنبيائهم. ومن أظهر صور التجديد في الفتوى في عصرنا: عدم الالتزام فيها بمذهب من المذاهب، بينما بلغ التقليد في سالف القرون إلى حد نصوا فيه على أن الفقيه المتبع لمذهب إمام عليه أن يتخذ نصوص إمامه أصولا يستنبط منها، دون نصوص الكتاب والسنة، بدعوى أن الفقه ملكة استنباط الأحكام من الأدلة الشرعية، ولا يتصف بها إلا المجتهد المطلق، ولا يسلم لأحد ادعاء هذه المرتبة بعد الأئمة الأربعة. لكن رافق التحرر من ربقة المذهبية بعض الإشكالات، منها: التلفيق بين آراء لمذاهب مختلفة في باب واحد من الفقه مع عدم مراعاة شروط التلفيق، واستنباط أحكام جديدة في مسائل بحثها السلف، مما يفيد نسبة القرون الخالية من الأمة إلى الغفلة عن الحق، وفهم بعض القواعد الفقهية على غير وجهها، والتوسع في استعمالها خطأ. ومن مظاهر التجديد في التعليم: الاعتناء بربط الحكم بدليلة في مصنفات الفقه المعاصرة، بعد أن كادت النصوص الشرعية تغيب عن كتب الفقه، وكذلك الاقتصار في التأليف على المسائل الواقعة، وترك التكثر من الفروع، مع ربط الفقه بأصوله. وينبغي التنبه إلى محاولات لجهات مشبوهة تدعو إلى تفسير النصوص الشرعية تفسيراً معاصراً باستخدام تقنيات النقد والفلسفة الغربية، وتدعو إلى حركة لتجديد الإسلام، مشابهة لحركة تجديد الكنيسة، لتؤسس لتغيير شامل أشبه بالثورة؛ ولهذا فإن ما سينتج عن هذه الدعوة لن بكون تجديداً للإسلام، لكنه سيكون تحريفاً له؛ لأنهم لم يسلكوا في تجديدهم سبل الاجتهاد الشرعي.

There is difference in fiqh concerning the conception of innovation (Taj- deed).Therefore scholars disagreed on whether to accept or reject innova¬tion. The Prophet of Allah - peace be upon him - said in a Hadith (Allah missions to the Ummah each one hundred years-a century-a person who renews its religion for her). it is not necessary that the renewing apostle be one person or more than one. It is not also necessary that he be one of scholars of religion, he may be a political leader or an ordinary person. It is provided that he be of great determination to spread religion and revive Sunna and fight fabricated ideas. Tajdeed is not intended to add new things but to revive old forgotten religious traditions. Elapse of a century is an adequate time for fabricated ideas to spread. Then, there is a pressing need to revive genuine old forgotten ideas and rules of Shari’ah and what faded of religious habits and customs. The Mujaded in Mohammed's Umma is similar to Apostles’ roles for Beni Isra-il. One of the aspects of innovation in Fatwa is not necessary to be restricted to one special method or Madhab as it was done in the past, to the degree that people adhered to the basics of their Madhab more than to Qura’nic and Sunna texts to deduce their rules from claiming that Fiqh depends on a talent that helps deducing rules of Shari’ah. This cannot be attributed to any body except the four Imams. Regretfully, freedom from restriction to Madhabs was accompanied by fabrication among Imams’ opinions and deducing new rules for issues which had been researched by ancient scholars. That can be understood as an accusation of past generations to be negligent and heedless of what is right and could not understand some fiqh rules properly. Some aspects of innovation in education: Caring for relating rule to evidence in contemporary fiqh writings. In the past fiqh texts were not quoted in fiqh writings. Modern fiqh books treat real life problems trying to solve them without much detail in fiqh branches and by relating fiqh to its basics. Attention should be drawn to suspicious attempts from hostile parties calling to interpret Shari’a texts by using modern technical tools of western criticism and philosophy. They also call for innovation movement of Islam similar to that of the church to lay a foundation for comprehensive change too much like a revolution; this is not innovation of Islam but a deviation from Islam because they did not go through the proper path of Shari’a’s Ijtehad (deducing rules through hard study of Shari’ah’s original texts).

ISSN: 1029-8908

عناصر مشابهة