ارسل ملاحظاتك

ارسل ملاحظاتك لنا







ما يجوز لغة ولم يقرأ به : دراسة تأصيلية

المصدر: مجلة معهد الإمام الشاطبي للدراسات القرآنية
الناشر: معهد الامام الشاطبي - مركز الدراسات والمعلومات القرآنية
المؤلف الرئيسي: الغزاوي، فيصل بن جميل (مؤلف)
المجلد/العدد: مج 5, ع 10
محكمة: نعم
الدولة: السعودية
التاريخ الميلادي: 2010
التاريخ الهجري: 1431
الشهر: نوفمبر
الصفحات: 14 - 44
ISSN: 1658-2519
رقم MD: 171954
نوع المحتوى: بحوث ومقالات
قواعد المعلومات: IslamicInfo
مواضيع:
رابط المحتوى:
صورة الغلاف QR قانون
حفظ في:
المستخلص: الحمد لله وحده، والصلاة والسلام على من لا نبي بعده، أما بعد: فهذا بحث موسوم بـ"ما يجوز لغةً ولم يُقرأ به: دراسة تأصيلية"، يهدف بيان ما يُذكر في بعض الكتب من قراءات جائزةٍ في اللغة، سائغةٍ عربيةً، إلا أنه لم يُقرأ بها، ولم تَرِدْ بها الرواية. وغالباً ما تذكر هذه الجائزات في كتب معاني القرآن وإعرابه التي غلب على أصحابها الاهتمام باللغة وكانوا من علمائها؛ فكان من اهتمامهم توجيه القراءات مستعملها وشاذها، بل تجاوزوا ذلك إلى إعراب وتوجيه ما قد تُقرأ به اللفظة القرآنية من وجوه متعددة توافق العربية وتصِح لغةً بغض النظر عن كونها واردةً أم لا. وعند التأمل في هذا الصنيع والنظر في الأسباب الداعية إليه قد تظهر بعض المبررات التي يمكن أن تكون عذراً لأصحابها، خاصةً أنهم علماء لهم مقاصد شريفة وأهداف سامية فيما يكتبون ويوردون من مسائل. ومن نظر لهذا الأمر بمنظار آخر وأنه تجشُّم لما لا فائدة فيه، وأنه فتح لباب الاجتهاد؛ إذ قد يُفهم منه أنه كل ما يصح لغةً يجوز القراءة به ويقبل، فعندئذٍ يُستقبح هذا الفعل، ويشَّنع على أصحابه. لهذا كله كان لزاماً أن يُبيَّن الصواب في هذه المسألة مع مراعاة الاعتذار لمن سلك هذا المسلك، والتنبيه على خطورة ما قد يُفهم خطأ، ولم يكن مراداً لهم.

Praise be to the Almighty Allah alone, Blessings and Peace be upon who no prophet after him: This is a research on «Linguistically valid modes that are invalid in recitation: its concepts, sources and provisions». It aims to clarify the modes that are valid in terms of language and mentioned in the books of interpretation of the Holy Quran but they are not permissible to be recited and have no authentic narration. These valid modes are often mentioned in the books of the meaning of Holy Quran and its' authors were scholars having deep knowledge and skills in Arabic language. So they were very interested in vindicating the readings of Holy Quran whether they are authentic or not. Furthermore, they also explained several types of reading of the Holy Quran in terms of language whether they are narrated or not. When thinking in objectives for this work, it appears that there are some justifications that can excuse for their work. Especially, they are scholars who have honest purposes and noble objectives in the matters and topics which written by them. There are others who look at this matter from a different angle, that this work is not beneficial. Because it may be misunderstood to mean that everything which is authentic linguistically it could be recitable. Then it would be repugnant. Therefore, it was necessary to clarify the right in this matter with excuse for those who adopt this attitude, and warn about what might be misunderstood.

ISSN: 1658-2519
البحث عن مساعدة: 797921

عناصر مشابهة