ارسل ملاحظاتك

ارسل ملاحظاتك لنا







استراتيجية حلف الناتو حتى عام 2020 : الدلالات الاستراتيجية وانعكاساتها على الشرق الأوسط

المصدر: مجلة دراسات شرق أوسطية
الناشر: مركز دراسات الشرق الاوسط
المؤلف الرئيسي: حطيط، أمين محمد (مؤلف)
المجلد/العدد: مج 14, ع 54
محكمة: نعم
الدولة: الأردن
التاريخ الميلادي: 2011
الصفحات: 49 - 70
ISSN: 1811-8208
رقم MD: 202924
نوع المحتوى: بحوث ومقالات
قواعد المعلومات: EcoLink, HumanIndex
مواضيع:
رابط المحتوى:
صورة الغلاف QR قانون

عدد مرات التحميل

100

حفظ في:
المستخلص: نصل إلى الاستنتاج النهائي لهذه الدراسة ونرى فيه، أن الحلف الأطلسي يستمر شكلا حلفا دفاعيا، ويتحول حقيقة إلى حلف هجومي يبيح لنفسه العمل خارج حدوده، رغم أن الدروس التي تلقنها في حروبه خلال عقدين متتالين ستثنيه إلى حد بعيد عن اللجوء إلى الحرب في المدى المنظور، لكن، ومع استمرار النزعة التوسعية، والرغبة في الهيمنة، ستكون القوة العسكرية في المرتبة المتأخرة من حيث الاستعمال دون إهمال اللجوء إليها، وسيكون العقد المقبل هو العقد الانتقالي الخطر في عمر الحلف، إذ قد ينتهي ويكون الحلف قد فقد جدواه وبات حله أمرا طبيعيا، ليتماشى مع نهج تشكل المجموعات الاستراتيجية المتجانسة، أو يصل الحلف إلى وضع يقنعهم بالبقاء فيه تنظيما سياسيا ذا بعد عسكري، وفي هذا تغيير أيضا لطبيعته، أما استمرار الحلف في صيغته الأولى التي نشأ عليها في العام 1949 فقد بات أمرا شبه مستحيل، لانتفاء الظروف التي تتيح ذلك، إلا أن الأكيد في الأمر أن أميركا ستستمر في المحاولة لإبقاء الحلف أداتها العسكرية التي تتقاطع مع الأمم المتحدة التي ترى فيها أداتها السياسية، لكننا نرى أن كلا الأمرين: (الحلف والأمم المتحدة) لن يكونا في الموقع الذي يستجيب للحاجات الاستراتيجية الأميركية. وخلال هذا العقد الانتقالي ستكون منطقة الشرق الأوسط هي محور اهتمام الحلف الأطلسي بعامة، وأميركا بخاصة، التي ستستعمل الحلف أداتها كما ذكرنا، ومع غياب القدرة على الحروب المضمونة النتائج، تتقدم الهواجس والمخاوف من أن تكون المنطقة ميدان الفتن والأزمات التي تثيرها أميركا، وتتخذها أبواب للتدخل والمساومة مع أهل المنطقة على حصص تعطى لأميركا فيها، أما الحلفاء الأطلسيون فلن يكون لهم عبر الحلف طريق لتحقيق مصلحة في ظل النفوذ الأميركي. \

In its November 2010 summit in Barcelona, the NATO endorsed its post-2010 strategic vision by maintaining the organization, its defense target, nuclear capabilities, technological standard, and interest in energy along with its security. It was emphasized that the major threat to the NATO is represented by the growing terror especially coming from the East. Upon analyzing this strategy, it appears that the organization is disappointed with its hard power approach in Afghanistan and Iraq. Thus, it has to change to another strategy that could be reliable to achieve its targets without its armies fighting. Its enemy was not explicitly mentioned, but it was hinted that its main future field would be the Middle East and its so-called ‘terrorists’, referring to the states and organizations resistant to the Western project. In addition, it stressed the significance of the nuclear weapon as a crucial deterrent, necessitating the attempts to neutralize Russia and China, which may be influential in such a confrontation. The menace seen in the enemy- terror- is said to be great due to the possibilities of owning advanced technology and ballistic missiles. Moreover, the NATO surpassed its traditional defense strategy and allowed itself to act pre-emptively on any ground as well as intervene in any crisis outside its borders. The Middle East was drawn basic attention in its strategy as the global centre of energy. The justification presented for its intervention was what it called ‘rising terror’. It declined to overtly use Bush’s term of ‘Crusade’- i.e. against Islam- but the essence keeps the same implication of combating the Islamic movements which organize resistance of foreign domination. However, it is obvious that it is not up to wage any new wars in the region for it has been suffering of the Afghanistan war and trying to make a safe way out. Therefore, on the one hand, it is anticipated that the Middle East will be subject to different successive crises brought up by the NATO to justify its active presence without any battles, satisfied with its scattered military bases. On the other hand, the organization is clearly keen on being geographically closer to the region by means of paving the way for more countries to join it, especially those neighbouring the region. In conclusion, the NATO has adopted a strategy preserving its entity and securing its activity in the most strategic areas in the globe, not in the form of fighting armies, but through made- up crises. Thus, the next stage is seen by the organization as that of Eastern calamities and troopless intervention. \

ISSN: 1811-8208

عناصر مشابهة