ارسل ملاحظاتك

ارسل ملاحظاتك لنا







The Absurd in Wole Soyinka's The Swamp Dwellersand The Road

العنوان بلغة أخرى: العبث في مسرحيتي ساكني الوحل والطريق للكاتب وولا شاوينكا
المصدر: مجلة جامعة الملك عبدالعزيز - الآداب والعلوم الإنسانية
الناشر: جامعة الملك عبدالعزيز
المؤلف الرئيسي: نور الدين، حارس عبدالوهاب فايز (مؤلف)
المجلد/العدد: مج 19, ع 1
محكمة: نعم
الدولة: السعودية
التاريخ الميلادي: 2011
التاريخ الهجري: 1432
الصفحات: 251 - 277
DOI: 10.4197 / Art. 19-1.7
ISSN: 1319-0989
رقم MD: 423549
نوع المحتوى: بحوث ومقالات
اللغة: الإنجليزية
قواعد المعلومات: HumanIndex, AraBase
مواضيع:
رابط المحتوى:
صورة الغلاف QR قانون
حفظ في:
المستخلص: يدرس هذا البحث فرضية استخدام الكاتب النيجيري وولا شاوينكا لعناصر العبث في مسرحه من أجل تقديم صورة ساخرة للظروف الاجتماعية والسياسية المتدهورة للمجتمع النيجيري. يتقصي البحث هذه الفرضية بالتركيز على مسرحيتي "ساكني الوحل" (1958م) و" الطريق" (1962م). تركز الدراسة على أسلوب شاوينكا في تقديم شخصيات مسرحه، وكذلك في أسلوب عرضه للحدث الدرامي ومكان ووقع هذا الحدث. يعتمد البحث في إثبات فرضيته على عمل دارسة تقابلية لأوجه الشبه والاختلاف بين عناصر العبث كما استخدمها صامويل بيكيت في مسرحيته " في انتظار جودوه" ومثلايتها عند شاوينكا في المسرحيتين مل الدارسة، كما يعتمد البحث في إطاره النظري عليى آراء مارتن ايسلن لأدوات وأهداف مسرح العبث كما يناقشها كتابه "مسرح العبث" (1963م). يخلص البحث غلي ان شاوينكا يقدم عناصر مسرحه بشكل غير تقليدي وهو يحاكي في ذلك تيار مسرح العبث الأوروبي، فتنعكس سلبيات المجتمع النيجيري على أسلوب شاوينكا المسرحي، فتأتي شخصياته والأحداث الدرامية ومكان الأحداث رمزية ساخرة. يختلف مفهوم شاوينكا للعبث عن مفهوم غيره في المسرح الأوروبي، فبينما يركز المسرح الأوروبي على فكرة عبثية الوجود واليأس التام لإيجاد معني للحياة أو الخلاص من الواقع المرير، نجد أن شاوينكا يمزج مسرحه بفكرة إمكانية النجاة من خلال تجنب الوقوع في فخاخ الماضي، وهو يصيغ هذه الفكرة في أسلوب بناءه الدرامي من خلال تبني بعض من توجهات المسرح التقليدي مثل استخدام اللغة بشكل واقعي، كما يمزج شاوينكا مسرحه ببعض من الموروث الأدبي الأفريقي، وخاصة النتاج الأدبي لقبيلته التي تسمي ب " اليوروبا" مثل التمثيل الصامت وتوظيف الطقوس الدينية للآلهة المتعددة داخل البناء الدرامي، وكذلك استخدام الأغاني الفولكلورية المصحوبة باستخدام الدفوف والموسيقي التصويرية، وهو في ذلك يرمز إلي إمكانية الوصول بالحياة إلى بر النجاة لما لهذه الأدوات من دلالات السكينة والهدوء النفسي

Driven by the assumption that the absurd drama is for the most part stimulated by the deteriorating conditions of the society it sets out to dramatize, this paper argues that the dramas of the Nigerian playwright Wole Soyinka display many of the characteristic features of the Absurdist tradition that these dramas can arguably be labeled 'Absurd', albeit from an African perspective. That hypothesis is validated through a close examination of the playwright's themes and techniques as employed in two of his plays: The Swamp Dwellers (1958) and The Road (1965). The general motif of waiting and the pertinent quest for salvation, which are integral aspects of the Absurdist tradition, will thus be traced through Soyinka's technical presentation of character, setting, plot development and the use of language. For the sake of deep analysis, Samuel Beckett's absurd drama Waiting for Godot will be used in various occasions of the analysis as a reference point. Martin Esslin's views in his classical book, The Theatre of the Absurd, and in his other articles published under the same title will inform much of the analysis. It is hoped that such a study would present a commentary on the concept of the Absurd not only in Soyinka's dramatic corpus, but also in all the African literary tradition. Throughout literary history, the theatre has always reflected the moral order of the surrounding society. The medieval mystery and morality plays, for instance, tackle issues related to the unquestionable faith in the Christian creed. Dr. Faustus in Christopher Marlowe's masterpiece Dr. Faustus is to meet his tragic end due to his secular pursuits that are against the teachings of Christianity. Henrik Ibsen's A Doll's House and George Bernard Shaw's Pygmalion reflect society's turn towards evolution and progress. During those times, the demarcation line between right and wrong was not difficult to discern; audiences or readers were hardly divided over the moral or social agendas of these plays. Unfortunately, the twentieth century, all over the world, lacks this integrated view towards life. Two hugely destructive World Wars were more than enough to deconstruct, or at least shake, people's faith in religion, in fact in any organized framework of thinking, and in the humanistic claims of Western civilization. F.Odun Balgun comments that though Europeans had gone into lots of wars, they were unable to avoid the first world war, nor could that war provide them with the wisdom to evade a second more destructive world war. Balgun adds that Europeans had also experienced several economic depressions leading to people losing faith in themselves and in their abilities to secure a safe life (42). A spiritual crisis characterized by pessimism, despair, alienation, disillusionment and fragmentation dominated people's life at that time.

وصف العنصر: ملخص لبحث منشور باللغة الإنجليزية
ISSN: 1319-0989

عناصر مشابهة