ارسل ملاحظاتك

ارسل ملاحظاتك لنا







اجتهادات القاسمى فى التفسير اللغوى للقرآن من خلال تفسيره محاسن التأويل : دراسة لغوية تحليلية

العنوان المترجم: Al-Qasimi's interpretations of the linguistic interpretation of the Qur'an through its interpretation of the virtues of interpretation: An analytical linguistic study
المصدر: مجلة أبحاث كلية التربية الأساسية
الناشر: جامعة الموصل - كلية التربية الأساسية
المؤلف الرئيسي: الأومري، ماهر جاسم حسن (مؤلف)
المجلد/العدد: مج 11, ع 4
محكمة: نعم
الدولة: العراق
التاريخ الميلادي: 2012
الصفحات: 149 - 189
ISSN: 1992-7452
رقم MD: 433046
نوع المحتوى: بحوث ومقالات
قواعد المعلومات: EduSearch
مواضيع:
رابط المحتوى:
صورة الغلاف QR قانون

عدد مرات التحميل

105

حفظ في:
المستخلص: لتفسير القاسمي (محاسن التأويل) أثر واضح في الاجتهاد في التفسير اللغوي للقرآن، واتضحت اجتهاداته بأربعة مباحث: الإعراب، ودلالة الألفاظ، والبلاغة، والتفسير البياني. ويرى القاسمي أن في إعراب (والصَّلاةِ الوُسْطَى) وجهين، الأول: صفة لـ(الصَّلَوَاتِ)، والثاني: معطوفة عليها، وهو القول الراجح. وأن إعراب جملة (ولَكِن مَّن شَرَحَ بِالْكُفْرِ صَدْرًا): عطف بيان، أو عطف تفسير، والقول الراجح في إعرابها: جملة شرطية جوابها (فَعَلَيْهِمْ غَضَبٌ مِّنَ اللَّهِ) وذكر أن دلالة (الوَعْدُ الحَقُّ): طلائع النصر والقهر، والقول الراجح: يوم القيامة، وأن دلالة (يَأْجُوجَ ومَأْجُوجَ): علم لكل أمة كثيرة العدد مختلطة من أجناس شتى، والقول الراجح: قبيلتان من بني آدم وسلالته. وذكر أن الغرض البلاغي من الخبر في: (أَنَّهُمْ لا يَرْجِعُونَ): الصدع بما يزعجهم ويؤسفهم، والقول الراجح: تقرير مضمون ما قبلها وتحقيق الجزاء يوم القيامة. وذكر جواز جعل (المجاز) بين كلمتي (الْبَصِيرُ)، و(العَلِيمُ)، والقول الراجح هو: المعنى الحقيقي، ولا يحمل أحدهما على الآخر مجازًا. وبيّن بأن سبب إيثار الفعل (احْتَمَلَ) على (حَمَلَ): لزيادة في معناه، وقوة في مبناه، ولكن المعنى البياني له: القوة والكثرة والمبالغة. وبأن سبب إيثار كلمة (لا يَحِلُّ) على كلمة (حُرِّمَ): تكريم النبي (صلى الله عليه وسلم)، ولمناسبة الكلمة الأولى لمقامه دون الثانية. \

Al-Qasuni’s interpretation of the Glorious Quran (Mahasin AI- Ta'weel) has a remarkable effect on the discretion in the field of linguistic interpretation of the Glorious Quran. His discretions have been come out through four fields of discussions which are parsing, reference, rhetoric and the rhetorical interpretation. Al-Qasimi is of the view thatوالصلاة) الوسط) has two possible parsing cases. The first case is that (والصلاة الوسطي) is an adjective to (الصلاة) and the second case is that it is an antecedent to (الصلاة). The second possibility seems to have preponderance over the firs; one. As for the parsing of the sentence (ولكن من شرح بالكفر صدرا he sees it either a synthetic explicative or an interpretative synthetic whereas it is a conditional sentence the result clause of which is (وعليهم غضب من الله). Al-Qasimi has mentioned that (الوعد الحق refers to the signs of victory and conquer whereas the correct view is that it refers to the day of resurrection. He also states that (ياجوج وماجوج) is a proper noun referring to any nation with numerous population and different races. The correct view is that (ياجوج وماجوج) refers to two tribes of the children of Adam and his offspring. He has mentioned that the rhetorical purpose of the predicate in (انهم لا يرجعون) is the declaring upsets them and makes them regretful while it is probably a confirmation to what precedes it and fulfilling the punishment in the day of resurrection. Al-Qasimi has also referred to the possibility of using (البصير) and (العليم) interchangeably as a metaphor whereas they are probably used literally and when they are used as metaphor, they cannot be used interchangeably. He has shown that the preference of the verb (احتمل) to the verb (حمل) is assigned to its additional meaning and its morphological strength but its rhetorical meaning refers to strength, enormousness and exaggeration He also explains that the preference of the word (لايحل) to the word (حرم ) is that it is a kind of honoring to the prophet (peace be upon him) and the first word suits his position rather than the other.

ISSN: 1992-7452