ارسل ملاحظاتك

ارسل ملاحظاتك لنا







روح بن زنباع وأثره في السياسة الاموية

المصدر: مجلة التربية والعلم
الناشر: جامعة الموصل - كلية التربية
المؤلف الرئيسي: فاضل، أزهار هادي (مؤلف)
المجلد/العدد: مج 15, ع 2
محكمة: نعم
الدولة: العراق
التاريخ الميلادي: 2008
الصفحات: 83 - 105
رقم MD: 445143
نوع المحتوى: بحوث ومقالات
قواعد المعلومات: EduSearch
مواضيع:
رابط المحتوى:
صورة الغلاف QR قانون
حفظ في:
المستخلص: تهتم هذه الدراسة بأمير يمني شهد الاضطرابات التي أودت بنهاية الخلافة الراشدة وقيام الخلافة الأموية ، آلا وهو روح بن زنباع الجذامي ، الذي ترك بصمات واضحة على حوادث عصره . بدأ أثره في سياسة بني أمية منذ خلافة معاوية بن أبي سفيان (41. 60 ه/ 661. 679 م)، وأخذ دوره يتصاعد تدريجيًا، وأتضح أثره خلال مؤتمر الجابية ومعركة مرج رهط سنة ( 65 ه / 684 م) ، اذ لولا مشورته وتدخله في الوقت المناسب لربما خرجت الخلافة من بني أمية الى عبد الله بن الزبير ، ولتحول مركز الخلافة من الشام إلى الحجاز، ولفقدت دمشق مركزها بوصفها عاصمة للخلافة الإسلامية . ولما اعتلى الخليفة عبد الملك بن مروان (65. 86 ه / 684. 705 م )، سدة الخلافة كافأه وكان أخص الناس به ، وكان بمثابة الوزير له .

This study are interesting in the prince Yemenite who witnessed the disturbance which led to fall dawn the Rashidit caliphate and founded the Umayyad caliphate , its Rauh Ibn Zinbaa Al-Judhami , which leave to clearly impresses on the happens of his Age. His influence on the Umayyad policy beginning since the rule of Muaawiah Ibn Abi Sufyan ( 41-60 A.H / 661-679 AD) and his role become rise go up gradually , and its appear through the council of Al- Jaabiah and the battel of Murrag Rahut , then his consultation and intervene in the suitable time which prevent come out the caliphate from Umayya to Abdullah Ibn Al-Zubair , and this may be cause to change center of caliphate from Al – Sham to Al- Hijaz and hence Damuscus Lost his rank as a Capital of Islamic caliphate . when the rule of Abd Al-Malik Ibn Marwan ( 65-86 AH/ 684-705AD) which give Rauh reward and make him vice-president

عناصر مشابهة