ارسل ملاحظاتك

ارسل ملاحظاتك لنا







ظاهرة المرقبة في الوعي الشعري الجاهلي دراسة في تطور التشكيل الجمالي والدلالة الرمزية

المصدر: مجلة التربية والعلم
الناشر: جامعة الموصل - كلية التربية
المؤلف الرئيسي: الجهاد، هلال محمد (مؤلف)
المجلد/العدد: مج 14, ع 2
محكمة: نعم
الدولة: العراق
التاريخ الميلادي: 2007
التاريخ الهجري: 1428
الشهر: محرم / فبراير
الصفحات: 73 - 102
رقم MD: 445176
نوع المحتوى: بحوث ومقالات
قواعد المعلومات: EduSearch
مواضيع:
رابط المحتوى:
صورة الغلاف QR قانون
حفظ في:
المستخلص: المرقبة موضوع يشيع في الشعر الجاهلي، إذ نجد أشعارا كثيرة تعبر بطرق مختلفة عن وصف المراقب الشاهقة على رؤوس الجبال والفخر بارتقائها. وقد بدأ اهتمام الشعراء بهذا الموضوع مع بدايات الشعر الجاهلي وامتد إلى صدر الإسلام. ولم يكن عدد هؤلاء الشعراء قليلا، كما لم يكونوا فئة متجانسة، إذ نجد فيهم الملك والأمير والصعلوك والفارس المحارب وغيرهم، ومن ثم؛ فقد تنوعت رؤاهم للموضوع، وهذا يعني أننا بإزاء ظاهرة ذات أهمية خاصة في وعي الشاعر الجاهلي، لكنها لم تنل الاهتمام اللازم بها من الباحثين. لذا حاول هذا البحث أن يجيب على الأسئلة الآتية: لماذا وجد هذا الموضوع ونما واستمر حتى تحول إلى ظاهرة؟ وقد توصل البحث إلى مجموعة من النتائج في تفسير هذه الظاهرة، وذلك بتتبع تطورها التاريخي والفني سواء من ناحية التشكيل الجمالي أو من ناحية الموضوع وتفصيلاته ودلالاته، ولعل أهم هذه النتائج أن المرقبة تطورت في وعي الشاعر الجاهلي من الحالة الواقعية بوصفها جزءا من الممارسات التي تتطلبها حالة الصراع الدائمة التي كان يعيشها إنسان العصر الجاهلي، ثم تحولت تدريجيا إلى قيمة شعرية ووجودية، لتصبح نوعا من الرمز لتعاليه وكماله الإنساني. المرقبة هي الموضع المرتفع يكون وسيلة للمراقبة من بعد. ونجد في هذا الأصل اللغوي المضمون العام لموضوع شعري أثار اهتمام عدد من الشعراء الجاهليين. ويبدو للوهلة الأولى أن هذا الموضوع حظي بعناية خاصة عند الشعراء الصعاليك، ومن هنا أمكن لأحد الباحثين أن يتحدث بإيجاز، عن ما سماه "شعر المراقب" لدى هذه الفئة من الشعراء الجاهليين، مبينا أنهم اهتموا بموضوع المرقبة لأنه جزء من حياتهم القائمة على الغارة والسلب والنهب، فوصفوا ارتفاعها ووعورتها وقضاءهم الليل على متنها يراقبون أعداءهم وينتظرون الفرصة الملائمة للهجوم عليهم.. إلى آخره. غير أن التقصي يبين لنا أن هناك شعراء جاهليين من غير الصعاليك اهتموا بموضوعه المرقبة، على امتداد العصر الجاهلي، واستمر ذلك إلى ما بعد الإسلام، الأمر الذي يجعلنا بإزاء ظاهرة شعرية يصعب الاكتفاء بتفسيرها بهذا "الشرح" السطحي المعتاد في الدراسات التقليدية السائدة للشعر العربي، أو في إطار ما شاع بين الدارسين من فكرة التقاليد الفنية والموضوعية المتوارثة المكرورة في الشعر الجاهلي، ويجعلنا نفترض أن هذه الظاهرة تنطوي ضرورة على دلالة ما، تتأصل في الوعي الشعري الجاهلي وتصدر عن رؤيته لذاته وعالمه. وسيحاول هذا البحث أن يستكشف أبعاد هذا الافتراض، من خلال تاريخ هذه الظاهرة وتطورها من الناحيتين الموضوعية والجمالية، والبحث في أوجهها ودلالاتها الممكنة.

This paper deals with al marqabh = the observatory, as it is a common subject in pre- Islamic poetry. It appears that the subject is important as we find many jahily poets interested with describing and expressing their point of view about it since the early emergence of Arabic poetry. This would mean that we are in front of a poetic phenomenon with special significance in that age, but it does not have the scholar’s enough attention. The paper tries to discover the semantic and aesthetic dimensions of this phenomenon trough out its historical development. the main result of the paper is that the observatory gradually has an existential and poetic value, until it turned into a symbol of pre Islamic Arabs aspiring to rise above their frustrating reality.

عناصر مشابهة