ارسل ملاحظاتك

ارسل ملاحظاتك لنا







نموذج لظاهرة الغش في الحرف والصنائع المخزنية في المغرب خلال النصف الأول من القرن الثامن عشر الميلادي

المصدر: دورية كان التاريخية
الناشر: مؤسسة كان التاريخية
المؤلف الرئيسي: أعطيطي، محمد (مؤلف)
المجلد/العدد: س 5, ع 18
محكمة: نعم
الدولة: الكويت
التاريخ الميلادي: 2012
التاريخ الهجري: 1433
الشهر: ديسمبر / محرم
الصفحات: 81 - 85
ISSN: 2090-0449
رقم MD: 454658
نوع المحتوى: بحوث ومقالات
قواعد المعلومات: HumanIndex
مواضيع:
رابط المحتوى:
صورة الغلاف QR قانون
حفظ في:
المستخلص: على الرغم مما كانت تحظى به الحرف والصنائع المخزنية في المغرب خلال العصر الحديث، من عناية ومراقبة صارمة وإشراف مباشر من طرف الجهاز المخزني ومؤسسة الحسبة، فإنها لم تسلم من أفة الغش التي تسريت إليها بأشكال مختلفة خلال النصف الأول من القرن الثامن عشر الميلادي، علما أن هذه الفترة تمتد لتشمل ما يقرب ثلاثة عقود من حكم السلطان مولاي إسماعيل المعروف بشدته وحزمه إزاء القضايا ذات الارتباط بالحرف المخزنية، وتأني في طليعتها صناعة النقود وضمان رواجها وصفائها. \ وقد اتخذت ظاهرة الغش في صناعة النقود عدة مظاهر، متها ما عرف بتقصيص السكة لإسماعيلية أي قرضها وتحريفها، ومتها ما تم تزويرها وإفسادها من خلال خلط النحاس بالدراهم الفضية، إلى غير ذلك من أصناف تزييف السكة وتشويهها. وقد جاءت الآراء متباينة في تفسير هذه الظاهرة، فهناك من أعزى هذا الغش إلى طول الفترة التي راجت فيها النقود بين الناس، خاصة متها السكة لإسماعيلية، فضلا عن تأثير السياسة المالية للسلطان مولاي إسماعيل، بينما فريق أخر ربط ذلك بغياب الاستقرار، وما صاحب ذلك من فساد وتدهور البنيات الاقتصادية واستفحال أفات خطيرة في المجتمع نعتت في مجملها بأزمة الثلاثين سنة بعد رحيل السلطان المذكور. \ ونتيجة لشيوع ظاهرة الغش في النقود خلال فترة الدراسة، اضطرب الوضع النقدي بالمغرب حيث عم الركود الاقتصادي وشلت عملية البيع والشراء، فضلا عن كثرة المنازعات بين الناس في المعاملات النقدية، ناهيك عن خلق تذمر شامل تجاه الدولة التي عجزت عن احتواء هذه الظاهرة التي لم تنحصر انعكاساتها السلبية على المستوى الداخلي وحسب، !انما تعدت ذلك للتشويش على علاقات المغرب ببعض الدول، وخاصة متها تلك التي يمر بها ركب الحاج المغربي. \

ISSN: 2090-0449