ارسل ملاحظاتك

ارسل ملاحظاتك لنا







أثر النسيج اللغوي في كشف السرقات الادبيه

المصدر: مجلة كلية الآداب
الناشر: جامعة صنعاء - كلية الآداب والعلوم الإنسانية
المؤلف الرئيسي: الخزاعلة، عمر عبدالمحسن فرح (مؤلف)
مؤلفين آخرين: جرادات، عبدالكريم محمد (م . مشارك)
المجلد/العدد: ع 29
محكمة: نعم
الدولة: اليمن
التاريخ الميلادي: 2006
الصفحات: 342 - 359
رقم MD: 460011
نوع المحتوى: بحوث ومقالات
قواعد المعلومات: AraBase
مواضيع:
رابط المحتوى:
صورة الغلاف QR قانون
حفظ في:
المستخلص: النسيج اللغوي هو لغة النص الخاصة، التي تشمل تراكيبه ومفرداته على السواء، بما تحتوي من مفردات، وجمل طويلة أو قصيرة، كبري أو صغري، وما يلحقها كافة من حذف، أو زيادة، أو إعادة ترتيب، أو دلالة جديدة. وتعد لغة النص الواحد مفتاحا لمعرفة كاتبه، لتميزه بهذه اللغة من دلالة وتركيب وأسلوبية، يصعب على كاتب آخر أن ينسج على منوال هذه اللغة الخاصة دون أن يكون مطلعا عليها، أو متأثرا بها. وفي هذا البحث تم تناول هذا المدلول (النسيج اللغوي)، لأن النسيج لابد له من نقاط التقاء وتقاطع ليكتمل نسجه، وهذا الالتقاء وذاك التقاطع-إذا ما توافرا في نصين لغويين-هما دليل ساطع على تأثر أحد النصين بالآخر، أو النقل منه، ويصل الأمر-أحيانا-إلى القول بالسرقة الأدبية إذا ما عقدت الموازنات بينهما، وتم تحري الدقة والعلمية والموضوعية. إن النسيج اللغوي لكل من الكتابين اللذين سيتم موازنتهما في هذا البحث من حيث نقاط الالتقاء والتقاطع، سيؤدي إلى نتيجة علمية موضوعية تفيد البحث العلمي من جهة، وتحق الحق، وتنصف صاحبه. وهذان الكتابان هما: كتاب (السلوانات-سلوان المطاع في عدوان الأتباع، لابن ظفر)، وكتاب (كنز الملوك في كيفية السلوك، لسبط ابن الجوزي).

عناصر مشابهة