ارسل ملاحظاتك

ارسل ملاحظاتك لنا







سؤال التقريب في الفقه المالكي

المصدر: الغنية
الناشر: الرابطة المحمدية للعلماء - مركز دراس بن اسماعيل لتقريب المذهب والعقيدة والسلوك
المؤلف الرئيسي: معصر، عبدالله بن محمد (مؤلف)
المجلد/العدد: ج 4
محكمة: نعم
الدولة: المغرب
التاريخ الميلادي: 2014
التاريخ الهجري: 1435
الشهر: يوليو / رمضان
الصفحات: 102 - 107
ISSN: 2335-9609
رقم MD: 526886
نوع المحتوى: بحوث ومقالات
قواعد المعلومات: IslamicInfo
مواضيع:
رابط المحتوى:
صورة الغلاف QR قانون
حفظ في:
المستخلص: هدف المقال إلى الكشف عن سؤال التقريب في الفقه المالكي. وأشار المقال إلى أن سؤال التقريب لم ينقطع في المذهب المالكي منذ أن أرسى معالمه الإمام مالك رحمه الله حتى قيل كان علم الناس في ازدياد، وعلم مالك في نقصان. كما أشار إلى أن علماء المالكية في إطار الممارسة التقريبية للمذهب المالكي، استأنفوا سؤال التقريب لتترسخ معه معالم جديدة للمنهج التقريبي عند المالكية سواء على مستوى تنظيم الروايات والسماعات أو على مستوى قواعد الترجيح. وسلط المقال الضوء على الممارسة التقريبية على مستوى التصنيف والتدريس التي تفتق عنها منهجان: أحدهما اصطلح عليه بالاصطلاح العراقي والثاني اصطلح عليه بالاصطلاح قروي. واكد المقال إلى أن فقهاء المذهب المالكي التفتوا إلى أمهات المذهب ودواوينه، وإلى ما كثر فيها من التخاريج وأقوال أهل المذهب فقاموا بمهمة الضبط وتجديد التلخيص والتهذيب. كما أكد على أن التقريب دخل في مرحلة تميزت مصنفاتها بالتهذيب والتنقيح، وتنظيم وترتيب المادة الفقهية. واظهر المقال أن المالكية أعادوا النظر في قواعد الترجيح بين الروايات والأقوال بناء على ما تم ترسيخه داخل المنظومة المذهبية. كما اظهر المقال سلم الترجيح عند المالكية. وأشار المقال إلى المعايير والقوانين التي اعتمد عليها المالكية في تقديم الآراء الفقهية. واختتم المقال بتوضيح أن منهج التقريب تأليفا وموضوعا أصبح منذ القرن السابع عشر يسير على منهجين، الأول : منهج متابعة التلخيص والتحرير والتهذيب لمسائل الأحكام وتنقيح الروايات والأقوال، والثاني: منهج التفاصيل في الصورة العلمية لمسائل الأحكام والتوثيق والتحقيق في جزئيات المسائل العلمية التي طفحت بها كتب الفتاوي والرسائل. كُتب هذا المستخلص من قِبل دار المنظومة 2018

ISSN: 2335-9609

عناصر مشابهة