ارسل ملاحظاتك

ارسل ملاحظاتك لنا







الضوابط الشرعية لسفر المرأة في هذا العصر

المصدر: مجلة مجمع الفقه الإسلامي
الناشر: مجمع الفقه الإسلامي
المؤلف الرئيسي: عبدالقادر، الصادق ضوء النور (مؤلف)
المجلد/العدد: ع4
محكمة: نعم
الدولة: السودان
التاريخ الميلادي: 2007
التاريخ الهجري: 1428
الصفحات: 45 - 63
رقم MD: 606584
نوع المحتوى: بحوث ومقالات
اللغة: العربية
قواعد المعلومات: IslamicInfo
مواضيع:
رابط المحتوى:
صورة الغلاف QR قانون
حفظ في:
المستخلص: لما كانت الحكمة من منع سفر المرأة في السابق إلا مع الزوج أو المحرم هو سلامة المرأة من الأخطار المحيطة بها في السفر من عدم أمن الطريق وعدم الأمن على نفسها إضافة للمشقة التي كانت تجدها في السفر وأعتقد أن المرأة في هذا العصر وأن انتفت المشقة في السفر إلا أن أخطار الأمن على نفسها مازالت موجودة وهنالك مفاسد عديدة تترتب على سفر المرأة وحدها في هذا الزمان لكثرة الفساد ومن تلك الأخطار والمفاسد هو ربما تتعرض المرأة للابتزاز من قبل ضعاف الإيمان، وسفهاء الأحلام فساق الآفاق ولربما نالوا من كرامتها بعبارة نابية أو كلمة فاحشة أو مراودة صارخة وهذا لا يستطيع أحد منا إنكاره في هذا الزمان كما لا يرضاه رجل مؤمن في عرضة سواء كانت المسافرة أمه أو أخته أو زوجته أو ابنته، وقد يزين الشيطان النظر للمرأة المنفردة من غير محرم أو التحدث إليها أو الطمع فيها لظنهم السوء بمثل هذه المرأة لجرأتها على السفر بلا محرم، لهذا كله نجد أن جمهور فقهاء المذاهب (مالك والشافعي وأحمد) قد تشددوا في تحريم سفر المرأة واستثنوا من ذلك سفرها لحجة الفريضة وسفرها في الهجرة من دار الكفر إلى دار الإسلام ولقضاء الدين ورد الوديعة والرجوع من النشوز مع اشتراط أمن الطريق أو الرفقة المأمونة من النساء، وكذلك الفقهاء المعاصرون (مجمع الفقه الإسلامي بالسودان، واللجنة الدائمة للبحوث العلمية والإفتاء بالسعودية) أفتوا بعدم جواز سفر المرأة بلا محرم أو زوج وأغلظوا في ذلك وحتى الذين أباحوا لها ذلك في وسائل النقل الحديثة اشترطوا أن يوصلها المحرم حتي تركب في الوسيلة ثم يتصل تلفونيا بالمحرم في المنطقة المتجهة إليها لانتظارها واستلامها ومرافقتها، وعلى كل ما تقدم من أدلة وبراهين أقول وبالله التوفيق - يمكننا أن ننحو منحي متوسطا بين الرأيين ونقول بالآتي : 1. إذ نرى جواز سفرها من غير محرم أو زوج عند حج الفريضة والتطوع كما دل على ذلك حديث الظعينة الذي يؤيد قول جمهور الفقهاء. 2. جواز سفر المرأة عند الضرورات مثل سفرها للعلم أو المؤتمرات وغيرها بشرط الرفقة المأمونة. 3. جواز سفرها عند السفر القصير الذي لا يستغرق اليوم الواحد تخريجا على المعمول به عند الحنفية والذي أوردناه في صدر هذا البحث عن ابن عابدين أن الإمام أيا حنيفة وتلميذه أبا يوسف يكرها سفر المرأة مسافة يوم واحد؛ ولكن بشرط أن تأمن على نفسها من الفتنة حتى ولو كانت فتنه صغيرة كالإيذاء والمضايقات. وأخيرا نوصى أنفسنا وإخواننا المؤمنين وأخواتنا المؤمنات بأن يتقوا الله في أهليهم وأنفسهم ونقول لابد لكل مؤمن أن يكون غيورا على حرماته ولا يرضي في أهله الفاحشة حتى ولو كانت من قبيل المضايقات وينبغي أن نراعى ذلك، وحتى في داخل الحضر تتعرض المرأة لتلك المضايقات عندما تكون لوحدها وهذا لا ينكره أحد، ولابد لنا أن نتقى الله في محارمنا وعلى المرأة المؤمنة ألا تخرج إلا للضرورة وحتى في حالة الضرورة عليها أن تتقى الله في نفسها ولا تخرج إلا محتشمة وعليها السكينة والوقار ولا تفتح مجالا للتبرج أو الثرثرة مع الأجانب صيانة لنفسها وعفتها وعدم إيذائها وإن تمسكت المرأة المؤمنة بهذه الضوابط الشرعية فإنها- بإذن الله- لا يمسها أي سوء. هذا والله أعلم وبالله التوفيق وصلى الله على سيدنا محمد وعلى إله وصحبه وسلم.

عناصر مشابهة